شؤون عراقية

العراق قد يتجه إلى وقف “حرق الغاز” وتصديره ليصبح من الدول المصدر للغاز والبتروكيماويات

العراق - اقتصادي - تحليل اقتصادي - الغاز العراقي

العراق يتجه للاستفادة من الغاز المستخرج من حقول النفط
العراق يتجه للاستفادة من الغاز المستخرج من حقول النفط

يشير تحليل نشره موقع أويل برايس، المتخصص في الطاقة والاقتصاد، إلى أن العراق قد يتجه إلى صفقات لوقف “حرق الغاز” وتصديره لتصبح من الدول المصدر للغاز والبتروكيماويات.

ويعتبر العراق ثاني أكبردولة تحرق كميات كبيرة من الغاز في العالم بعد روسيا، فيما يسعى إلى توفير 200 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا يتم توليدها من حقول النفط الرئيسية.

ويقول التحليل إن أي تحرك نحو ذلك سيسمح للبلاد باستثمار هذا المورد المحترق والبدء في تطوير أعمال تصدير الغاز الحقيقية إلى آسيا في المقام الأول. كما سيسمح لها باستخدام بعض هذه الموارد في توليد الطاقة الكهربائية، مما سيسمح لها بإنهاء اعتمادها على واردات الطاقة والغاز من إيران المجاورة، وهو ما تضغط من أجله الولايات المتحدة.

وتشعل مصافي النفط العراقية نحو 17 مليار متر مكعب سنويا من الغاز، بحسب أرقام العام الماضي.

ووقعت العراق مؤخرا اتفاقية مع شركة بيكر هيوز الأميركية من أجل استغلال الغاز، بدلا من حرقه، حيث ستبدأ في العمل في حقول نفط في الناصرية وحقول نفطية أخرى شمال البصرة.

وتنص الاتفاقية على الاستفادة مبدئيا من معالجة الغاز في حقول الناصرية للاستفادة من 100 مليون قدم مكعب من الغاز الجاف والمسال.

وسيذهب هذا الإنتاج إلى قطاع توليد الطاقة المحلي، حيث سيسمح الغاز الذي يتم تجميعه في المرحلة الأولى من توليد ما قدرته 400 ميغا واط من الكهرباء لشبكة العراق، حيث سيحتاج المشروع إلى 30 شهرا قبل بدء الاستفادة فعليا من الغاز المستخرج.

وفي جنوب العراق نشأت اتفاقية ممثالة مع شركة توتال الفرنسية حيث سيتم الاستفادة من 300 مليون قدم مكعب من خمسة حقول نفط في مناطق غرب القرنة وتوبا واللوحيس ورطاي ومجنون في المرحلة الأولى، على أن يتم مضاعفة هذه الكميات في المرحلة الثانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى