شؤون دولية واقليمية

تمركزات للجنود ومتاريس.. استعدادات قصوى في واشنطن العاصمة لتنصيب بايدن

الولايات المتحدة - تنصيب الرئيس

The Cannon House Office Building is seen behind security fencing ahead of presidential inaugural events on Capitol Hill in…
واشنطن تحولت لثكنة عسكرية قبل تنصيب بايدن

مؤشرات جديدة تبرز في العاصمة واشنطن قبل يومين من حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

ولعل تحول العاصمة إلى ثكنة عسكرية من تمركز عسكري واسع النطاق وأميال من المتاريس أبرز مؤشرات التحول الذي حول الأيام التي تسبق حفل التنصيب من صاخبة إلى هادئة.

ترصد صحيفة “وول ستريت جورنال” نشاطا ضئيلا في واشنطن التي تعاني أيضا من تداعيات فيروس كورونا المستجد خلال عطلة نهاية الأسبوع قبل انتقال السلطة إلى الديمقراطي بايدن.

وأظهرت التقارير إمكانية حدوث احتجاجات عنيفة في مبنى الكابيتول هيل وفي المباني الحكومية في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى مزيد من التشديدات الأمنية، حيث تمت تعبئة نحو 25 ألف عنصر من الحرس الوطني للانتشار في العاصمة وحدها.

وأدى الهجوم المميت الذي شنه مؤيدو الرئيس ترامب 6 يناير على مبنى الكابيتول الأميركي إلى تحويل واشنطن الآمنة لثكنة عسكرية، الامر الذي أثار مقارنات مع المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، حيث توجد السفارات الأجنبية.

وقال متتبعو الاستخبارات إن أنصار الرئيس دونالد ترامب والجماعات المتطرفة الأخرى كانت تخطط منذ أسابيع للتجمع في المنطقة، الأحد، لكن التعزيزات الأمنية المكثفة أثنتهم عن ذلك.

بعد اقتحام الكابيتول.. تحقيق فدرالي حول جنود تأمين مراسم تنصيب بايدن
  تقوم وكالات مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) بالتحقق من جميع عناصر الحرس الوطني للتأكد من أنهم لا يمثلون مخاطر أمنية خلال مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، حسبما أعلن جنرال رفيع في تصريحات بثت الأحد.

في الأيام المقبلة، يراقب مساعدو بايدن التهديدات عن كثب ويلتقون بقادة الأمن القومي وإنفاذ القانون بهدف جعل الرئيس الجديد يؤدي اليمين الدستورية الأربعاء في الجبهة الغربية لمبنى الكابيتول الأميركي.

في تصريح تلفزيوني، قالت مدير الاتصال في البيت الأبيض المقبلة، بيدين فيلد: “هذه بالتأكيد خطتنا”.

لكن واشنطن تبقى في حالة تأهب قصوى وسط تهديدات غير مسبوقة جاءت على خلفية رفض الرئيس ترامب نتائج الانتخابات وإصراره على أنها “مزورة”، دون أن يقدم دليلا على ذلك.

وتقوم وكالات مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) بالتحقق من جميع عناصر الحرس الوطني للتأكد من أنهم لا يمثلون مخاطر أمنية خلال مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، حسبما أعلن جنرال رفيع في تصريحات بثت الأحد.

وتبين في أعقاب اقتحام مبنى الكابيتول وأعمال الشغب من جانب مناصري ترامب، أن عددا من المتورطين على علاقة حالية أو سابقة بالجيش.

ويواجه ترامب محاكمة في مجلس الشيوخ في الأيام المقبلة بشأن دوره في التحريض على العنف خلال أحداث الكابيتول والذي أسفر اقتحامه عن وقوع 5 قتلى بما فيهم ضابط شرطة تابع لقوات الكونغرس.

قال الديمقراطي آدم شيف، وهو رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب، في تصريح تلفزيوني إن “هذا يذكرني بزيارة بغداد والذهاب إلى المنطقة الخضراء ورؤية الكثير من الوجود العسكري والمتاريس”.

في مكان آخر، الأحد، كانت هناك احتجاجات سياسية قليلة الحضور في عدد قليل من عواصم الولايات التي تخضع لحراسة مشددة في جميع أنحاء البلاد.

في المقابل، كانت مباني الكابيتول الحكومية شديدة التحصين في فلوريدا وجورجيا غائبة تماما عن المتظاهرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى