شؤون عراقيةصقر للدراسات

صقر للدراسات – تقرير حالة – التداعيات الأمنية والتطورات العسكرية في العراق

العراق -الولايات المتحدة – التطورات العسكرية والأمنية – الأداء الحكومي

صقر للدراسات – تقرير حالة – التداعيات الأمنية والتطورات العسكرية في العراق

‏22‏ كانون الأول‏، 2020

العراق -الولايات المتحدة – التطورات العسكرية والأمنية – الأداء الحكومي

تستمر التداعيات الأمنية والتطورات العسكرية في العراق في ظل غياب الدولة ، وهيمنة المليشيات الولائية على مقدرات الدولة ، ولم تكن الحكومة العراقية المؤقتة بأفضل حال ، في ظل التخبط السياسي والاقتصادي والأمني ، ولم تعد تمتلك زمام المبادرة ، بل أصبحت رهينة امزجة وتوجهات الأحزاب السياسية ومنافعها ، وباتت المسافة كبيرة بينها وبين الشارع العراق بل وفقدت الثقة بها .

واسهمت السياسات الحكومية الخاطئة في مضاعفة معاناة الشعب العراقي وبدلا من شد الحزام بالقدرات الوطنية وإيقاف خرق السيادة العراقية ، وتعزيز الاقتصاد بمحاربة الفساد ، حيث ارتفعت العمليات الإرهابية ضد الناشطين ، وجرت عمليات القتول والاغتيالات في وضح النهار دون رد فعل حكومي

وشهد العراق عودة استخدام الصواريخ ضد البعثات الأجنبية ، وتؤكد المؤشرات ان العمليات العدائية التي تنفذها المليشيات تأتي وفق سياق الضغط الإقليمي ، وتهياة المناخ السياسي للسيطرة على العراق بعد ضمان عودة الرئيس الأمريكي المنتخب جوبايدن الى الاتفاق السابق مع دعم اوروبي واضح المعالم

ويبرز الوجه الاخر من المشهد المتمثل بتعزيزات عسكرية أمريكية الى المنطقة ، لاسيما مشاركة الأسلحة الاستراتيجية الكبرى كحاملة الطائرات والغواصات النووية والقاصفات الاستراتيجية ، وتشير الى مناخ عسكري متوتر قد ينتج عنه صدام مسلح

التفاصيل

  1. أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية عن إطلاق ثمانية صواريخ “كاتيوشا” على المنطقة الخضراء التي تقع فيها السفارة الأميركية، ليل الأحد الاثنين، وقامت السفارة باعتراض الصواريخ معلنة وقوع “أضرار خفيفة” في المبنى ورجحت وقوع جرحى في صفوف المدنيين ، ونددت السفارة الامريكية بالهجوم مطالبة بمحاسبة المسؤولين
  2. اصابت الصواريخ عدد من البنايات في المنطقة الخضراء ولم تعلن عن خسائر بالمدنيين
  3. حمّل مسؤولون غربيون وعراقيون جماعات متشددة بينها “كتائب حزب الله” الموالية لإيران مسؤوليتها ، ووافقت هذه المجموعات في أكتوبر على هدنة مفتوحة وأن هجوم الأحد يشكّل ثالث خرق لها.
  4. استُهدفت السفارة الأميركية وغيرها من المواقع العسكرية والدبلوماسية الأجنبية بعشرات الصواريخ والعبوات الناسفة منذ خريف العام 2019 وحتى الهدنة التي خرقت خلال الشهرين الاخرين .
  5. أعلنت البحرية الأميركية، الاثنين، أن دخول غواصة الصواريخ الموجهة (يو إس إس جورجيا) العاملة بالطاقة النووية إلى منطقة الخليج مع طرادات صواريخ موجهة  عبر مضيق هرمز.
  6. وجود الغواصة في منطقة عمليات الأسطول الخامس ” يؤكد التزام الولايات المتحدة بالشركاء الإقليميين والأمن البحري والاستعداد للدفاع ضد أي تهديد”، كما “يؤكد قدرة البحرية على الإبحار والعمل حيثما يسمح القانون الدولي بذلك”.
  7. الغواصة جورجيا مجهزة بقدرات اتصالات فائقة، وهي قادرة على حمل ما يصل إلى 154 صاروخا من طراز كروز توماهوك ، وتشهد مياه الخليج توترات وحوادث أمنية بسبب استفزازات البحرية الإيرانية التي تعتبرها واشنطن ودول المنطقة تهديدا لأمن المنطقة.
  8. أرسلت الولايات المتحدة الأميركية قاذفات طويلة المدى، من طراز “بي 52″، لتكون جزءا من القوات الإضافية في منطقة الشرق الأوسط، بهدف التصدي للتهديدات الإيرانية. و”تعتبر بي 52 القاذفة الأكثر قوة وقدرة على القتال.. وتتميز بقدرتها على تحمل المهام الصعبة والحمولة الكبيرة والمدى الطويل، إلى جانب اعتمادها على الأسلحة النووية والتقليدية”.
  9. اعلن الجنرال كينيث ماكنزي قائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي عن جاهزية قيادته لاي عمل عسكري محتمل بعد جولات تفقدية لقواته

تحليل

تؤكد المؤشرات الحيوية العسكرية ان الحكومة العراقية تفقد للسيطرة الأمنية والعسكرية ، ويتصدر المشهد المليشيات الولائية ونظيراتها من المليشيات الحزبية ، واصبح الواقع العسكري العراقي مشابه للمشهد اليمني ، وتلك نتائج فشل النظام السياسي واحتكار السلطة طائفيا وتهميش القوات المسلحة ، وتحول الدولة الى نظام مشابه للنظام الإيراني ، ومن المرجح ان يتطور الوضع الحالي الى الأسوء ، وقد نوه بعض الساسة الى ضرورة الذهاب الى حكومة طوارئ

تشير عمليات تعزيز التسليح الاستراتيجي للقوات الامريكية في مسرح عمليات القيادة المركزية ، ودخول القاذفات الاستراتيجية والغواصات وحاملة الطائرات، الى تحول محتمل من قرار الردع  الناعم والاحتواء الى الحرمان لإيقاف الفوضى المسلحة بالمنطقة خلال الأيام القادمة

فشلت الحكومة العراقية في حصر السلاح بيد الدولة وتفكيك المليشيات ، وحماية البعثات الأجنبية فضلا عن عدم تمكنها من محاسبة المليشيات الإرهابية ومطلقي الصواريخ ومنفذي العمليات ضد القوت الامريكية ، ومن المرجح ان تكون هناك عمليات رادعة باستخدام القوة من قبل الولايات المتحدة للرد على ضرب السفارة .

ومن المحتمل ان تنهار الحكومة العراقية في غضون اشهر في ظل اعتمادها السياسات الاقتصادية الصادمة الأخيرة  ، المتعلقة بفرض الضرائب وخفض الرواتب ورفع سعر صرف العملة حيث تؤثر على الشعب العراقي ، دون المساس بمنافع الرئاسات والسياسيين فضلا عن سخط الشارع العراقي عليها

المصدر : صقر للدراسات

واقعية في التحليل

‏الثلاثاء‏، 22‏ كانون الأول‏، 2020

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى