شؤون دولية واقليميةصقر للدراسات

صقر للدراسات – متابعة خبرية – الهجمات الالكترونية  ضد الولايات المتحدة الامريكية 

خارجي - الولايات المتحدة - الهجمات الالكترونية 

صقر للدراسات – متابعة خبرية – الهجمات الالكترونية  ضد الولايات المتحدة الامريكية 

خارجي – الولايات المتحدة – الهجمات الالكترونية 

تعرضت مؤسسات امريكية لهجمات الكترونية متعددة وقد طالت كل من وزارة الطاقة الأمريكيةوالوزارة ؛ وهي الجهة المسؤولة عن إدارة الأسلحة النووية الأمريكية، وقالت إن أمن الترسانة النووية لم يتعرض للخطر، وكانت وزارتا الخزانة والتجارة الأمريكيتين من بين الأهداف التي تعرضت للاختراق في مارس 2020

 وتشير المعلومات التي ذكرتها الجهات الامريكية  الى ان الهجوم قد نفذ من قبل “جهة فاعلة متقدمة خطرة”حسب التصريح الامريكي ، وتعددت الاتهامات الاولية من قبل الادارة الامريكية لكل من الصين وروسيا ، واختلق الرئيس وزير خارجيته حول الجهة المنفذة للهجوم ، واصبحت الهجمات الالكترونية متطررة وخطيرة وتمس البنى التحتية للجهات الحساسة ومنها وزارة الطاقة الامريكية ، ومن المرجح ان يتم تحديد الاختراق المعقد وبيان الجهة التي نفذته ومن المحتمل ان يتطور الموقف من الاتهامات الى عقوبات امريكية ضد الجهات المنفذة في حال ثبت تورطها 

اخبار عن الحدث 

بي بي سي – ترامب يناقض وزير خارجيته بشأن اتهام روسيا بشن هجمات إلكترونية على بلاده

قلل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته من أهمية الهجمات الإلكترونية التي شنها قراصنة على مؤسسات وهيئات أمريكية قائلا إن الأمور أصبحت “تحت السيطرة” في تناقص صريح من مسؤولين في إدارته اتهموا روسيا بالوقوف وراء الهجمات.

وقال ترامب على حسابه على موقع تويتر “لقد حصلت على ملخص لما جرى وأصبحت الأمور تحت السيطرة” مضيفا في أول تغريدة له بهذا الصدد “روسيا روسيا روسيا، المتهم الأول عندما تحدث أي مشكلة” مشيرا دون أي دليل إلى أن الصين “ربما” تكون أيضا متورطة في الأمر.

وتناقض تصريحات ترامب ما قاله وزير الخارجية مايك بومبيو قبل ساعات بخصوص خطورة وكثافة الهجمات والتي اعتبر أنها وحسب مختصين “قد تكون أكثر خطورة من ناحية الوصول إلى المعلومات مما يبدو وقد يستغرق إعادة الأمور إلى نصابها شهرا كاملا”.

واتهم بومبيو موسكو بالوقوف وراء الهجمات الإلكترونية التي كُشف عنها مؤخرا، وقال “يمكننا أن نقول بوضوح تام إن الروس هم من شاركوا في هذا النشاط”.

القرصنة الإلكترونية: وزارة الطاقة الأمريكية تؤكد تعرضها لهجوم وعدم “تأثر” أمن الترسانة النووية

أصبحت وزارة الطاقة الأمريكية أحدث وكالة أمريكية تؤكد تعرضها لاختراق إلكتروني فيما يوصف بأنه أسوأ اختراق على الإطلاق للحكومة الأمريكية.

والوزارة هي الجهة المسؤولة عن إدارة الأسلحة النووية الأمريكية، لكنها قالت إن أمن الترسانة النووية لم يتعرض للخطر.

وقالت شركة مايكروسوفت العملاقة للتكنولوجيا الخميس إنها عثرت على برامج ضارة في أنظمتها.

ويشك كثيرون في أن الحكومة الروسية مسؤولة عن هذا الاختراق، وتنفي موسكو أي دور لها في عملية الاختراق.

وكانت وزارتا الخزانة والتجارة الأمريكيتين من بين الأهداف الأخرى للاختراق المتطور الذي استمر لأشهر، والذي اعترف به المسؤولون لأول مرة يوم الأحد.

وحذر مسؤولون أمريكيون من أن حملة الاختراق الإلكتروني الكبرى التي كُشف عنها الأسبوع الجاري تشكل “خطرا جسيما” على الحكومة والبنية التحتية الحيوية والقطاع الخاص.

وكانت وزارتا الخزانة والتجارة الأمريكيتين من بين الأهداف التي تعرضت للاختراق.

وقالت وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية الأمريكية إن إحباط الاختراق سيكون “معقدا للغاية”.

ويشك كثيرون في ضلوع الحكومة الروسية بمسؤولة في الاختراق، بيد أنها نفت هذه الاتهامات ووصفتها بأنها “لا أساس لها”.

وقالت وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية الأمريكية في بيان يوم الخميس إن الوكالات الحكومية وكيانات البنية التحتية الحيوية ومؤسسات القطاع الخاص استُهدفت من جانب ما وصفته بـ “جهة فاعلة متقدمة خطرة”، منذ مارس/آذار 2020 على الأقل.

سكاي نيوز

الهجمات الإلكترونية تحرج الإدارة الأميركية.. وبايدن يتوعد

l 18 ديسمبر 2020 – 01:30 بتوقيت أبوظبي

أمينة اسريري – واشنطن – سكاي نيو عربية

بايدن وصف الهجوم الإلكتروني بأنه “هائل”.

قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، إن الاختراق الإلكتروني الذي شهدته الإدارة الأميركية في الأيام الأخيرة، هائل بالنسبة للأمن السيبراني ويؤثر على الآلاف.

وأكد بايدن أنه ونائبته كاملا هاريس ممتنان للموظفين الذين أطلعوا فريقه على النتائج التي توصلوا إليها، والذين يعملون على مدار الساعة من أجل الرد على هذا الهجوم.

وأوضح أن إدارته ستجعل الأمن السيبراني أولوية قصوى على كل مستوى من مستويات الحكومة، كما ستجعل التعامل مع هذا الانتهاك أولوية قصوى بمجرد توليه منصبه.

وشدد الرئيس المنتخب على أنه وفريقه سيهتمون بالأمن السيبراني باعتباره ضرورة حتمية، كما سيعمل على تعزيز الشراكات مع القطاع الخاص عبر توسيع الاستثمارات في البنية التحتية والأشخاص الذين تحتاجهم الإدارة الأميركية للدفاع ضد الهجمات الإلكترونية الخبيثة.

المصدر صقر للدراسات

واقعية في التحليل

20-12-2020

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى