شؤون عراقيةصقر للدراسات

صقر للدراسات قراءة يومية – تجدد الحراك في ذكرى انتفاضة تشرين العراقية   

العراق – داخلي – حراك شعبي - تطورات

صقر للدراسات قراءة يومية – تجدد الحراك في ذكرى انتفاضة تشرين العراقية   

‏27‏ تشرين الأول‏، 2020

العراق – داخلي – حراك شعبي – تطورات

منذُ الساعات الأولى من فجر يوم 25 تشرين 2020 انطلقَ المتظاهرون في بغداد ومحافظات عراقية عدة كموجةٍ ثانية امتداداً لانتفاضة تشرين العام الماضي، مطالبين بتحسين الحياة الاقتصادية للبلد ، ورفع الظلم عن المواطن وحل المليشيات ، ومحاكمة قتلة شهداء انتفاضة تشرين في العام الماضي..

وكان تمركز التظاهرات في بغداد في ساحة التحرير، ومنطقة العلاوي القريبة من محيط المنطقة الخضراء الحكومية ذات التحصين الأمني والعسكري المتشدد والتي تتواجد فيها معظم السفارات، ولم تشهد الاحداث أي محاولة من قبل المتظاهرين للدخول الى المنطقة المحصنة ، واكتفوا بالتواجد في منطقة العلاوي القريبة منها

وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، يوم امس، مقتل ثلاثة متظاهرين وإصابة 58 شخصا خلال اليومين الماضيين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد، بقمع قوات الأمن.وكذلك استشهاد شاب مسعف من محافظة بابل..

تعليق

شهدت منطقة جسر السنك وجسر الجمهورية اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن مما أدى إلى ضرب المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع ، كما شهدت منطقة العلاوي اشتباكات بين قبل القوات الأمنية والمتظاهرين مما أدى إلى انسحابهم إلى شارع حيفا والعودة الى ساحة التحرير .

وشهدت الليلة الأولى من الحراك حالة عدم اتفاق واضحة بين جمهور الحراك والقوات الأمنية ، فضلا عن عدم السيطرة على التيارات داخل الحراك ووصفها البعض بالمندسين ،  وتصاعد الموقف وظهرت ردود أفعال من القوات الأمنية صلبة وقاسية ضد المتظاهرين

وبالرغم من التصريحات الحكومية بتامين الحماية لساحة التظاهر  لقد شهدنا حرق خيام المتظاهرين في ساحة التحرير، وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، يوم امس، مقتل ثلاثة متظاهرين وإصابة 58 شخصا خلال اليومين الماضيين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد، بقمع قوات الأمن.وكذلك استشهاد شاب مسعف من محافظة بابل..

وقالت المفوضية إنها “تأسف لاستمرار العنف بين المتظاهرين والقوات الأمنية باستخدام بنادق الصيد والقنابل الحارقة (المولوتوف) والحجارة وكرات الزجاج مما أدى خلال الأحد والاثنين إلى استشهاد ثلاثة متظاهرين وإصابة 58 بينهم 11 من رجال الأمن بإصابات مختلفة في ساحة الخلاني”، ما يعد “انتهاكا صارخا” لحقوق الإنسان والمعايير الأممية لإنفاذ القانون و”تجاوزا لحدود التظاهر السلمي”.

تغريدة اشعلت الغضب

ذكرَ ناشطون أن خطاب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان مستفزاً  وهو الذي استلم منصة الحكم في العراق بعد الإطاحة بحكومة عادل عبد المهدي إثرَ تظاهرات تشرين 2019، وكان قد وعد بإلقاء القبض على قتلة الشهداء ومحاكمتهم، والقضاء على الفساد، ولم يكن غير امتداد للحكومات التي سبقته في كل تصرفاته..

وأثارت تغريدة الكاظمي على تويتر بوصف التظاهرات بإنها إحياء (لأحداث تشرين الماضي)  ممل أثار هذا الوصف غضب بعض قياديي الحراك واعتبروا وصف الثورة ب( أحداث) استخفافاً بثورتهم ، وأن ما يجري هو امتداد للثورة بحسب وصفهم وليس إحياءً لذكراها

‏‎ وذكرَ بعض المتظاهرين أن الإدارة السيئة لحكومة الكاظمي  وتهربهِ  من الوعود الخاصة بمحاكمة قتلة المتظاهرين ، وملاحقة الفاسدين جعلهم يفكرون بان الكاظمي متواطئ مع الأحزاب ولا يعمل في صالح الحراك ، ويجب إزاحته بمطلب جماهيري حسب وصفه، وفي ظل الاحداث التي جرت اصبح  هناك رد فعل شعبي سلبي تجاه وعود الكاظمي بالإصلاح ، كما وطالب آخرون بضرورة حل مجلس النواب المتهم بالفشل والفساد

تحليل

تؤكد المؤشرات الرقمية ان التظاهرات بشكلها العام لحد الآن لا تبدو بحجم تظاهرات السنة الماضية، وتبدوا أقل تأثيرا واقل في المشاركة الشعبية ، ورغم ذلك تصر قيادات الحراك على استمراريتها حسب بيناتهم وتصريحاتهم ، ، وقد دعت جميع طوائف الشعب العراقي بالاشتراك والتكاتف والدعم المادي والمعنوي للحراك، ومن المرجح ان تتطور الاحداث في الأيام القادمة كون التظاهرات لاتزال فاعلة في المحافظات الجنوبية والفرت الأوسط ، وقد شهدت رد فعل حكومي قاسي  في محاولات فضها ، ومن المحتمل ان يكون هناك هدنة بين الطرفين  في الأيام القادمة ،  او يتم اتخاذ قراراُ حاسماٌ سواء من الحكومة او المتظاهرين .

المصدر: صقر للدراسات

واقعية في التحليل

د. وصال الدليمي عضو الهيئة الاستشارية مركز صقر للدراسات

‏الثلاثاء‏، 27‏ تشرين الأول‏، 2020

‏12:31 م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى