شؤون عراقية

“تشرين رعب للفاسدين”.. مغردو العراق يدعون لإحياء مطالب الثورة

تفاعل عراقيون مع الذكرى الأولى لـ "ثورة تشرين" في وسائل التواصل الاجتماعي

Iraqi demonstrators gather to mark the first anniversary of the anti-government protests in Baghdad, Iraq October 25, 2020…
خروج آلاف العراقيين لساحة التحرير في بغداد لإحياء ذكرى الانتفاضة الشعبية

تفاعل عراقيون مع الذكرى الأولى لـ “ثورة تشرين” في وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بالتزامن مع تظاهر آلاف المحتجين، الأحد لإحياء ذكرى الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت العام الماضي .

وخرج العراقيون لساحة التحرير ومحيط المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة في بغداد، لتجديد احتجاجهم على عجز السلطات عن تنفيذ الإصلاحات ومحاسبة المتورطين بقمع التظاهرات التي تعرضت لها ثورتهم منذ العام الماضي.

وانتشرت وسوم مختلفة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حيث نشر فيها عراقيون آلاف التغريدات مؤيدة للثورة، ومطالبة بخروج الشباب للتظاهر مجددا.

وعلى وسوم (#تشرين_الصمود_تعود) و(#العراق_ينتفض)، شارك عراقيون للمطالبة بإحياء الثورة التي لم تتحقق كل أهدافها، وفق تعبيرهم، إضافة إلى انتقاد الحكومة الحالية، بعد تجدد الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

كذلك، تواصلت الانتقادات للطبقات السياسية، والمليشيات الموالية لطهران، التي تتصدر المشهد السياسي والأمني في بغداد، فيما حذر المغردون “أحزاب السلطة” من محاولات “تخريب” الانتفاضة الشعبية.

ويطالب المحتجون بتحسين الخدمات العامة ومعالجة البطالة ومحاربة الفساد المستشري في العراق، الذي يعد ثاني بلد منتج للذهب الأسود في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

ونشر مغردون عراقيون آخر مستجدات الحراك الشعبي على الأرض، في العاصمة بغداد ومدن عراقية أخرى.

كانت شرارة الاحتجاجات، انطلقت في 1 أكتوبر 2019 بشكل عفوي، حيث تنتقد البطالة وضعف الخدمات العامة والفساد المستشري والطبقة السياسية التي يرى المتظاهرون أنها موالية لإيران أكثر من موالاتها للشعب العراقي.

وكان الجيش العراقي دعا عبر الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، الأحد، المتظاهرين إلى عدم التظاهر خارج ساحة التحرير ببغداد، والتعاون مع الأجهزة الأمنية.

ورفع المتظاهرون صورا لضحايا الانتفاضة الشعبية في ساحة التحرير الرئيسية.

كان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قال في كلمة متلفزة بمناسبة حلول الذكرى الأولى للثورة، إن “هدف الحكومة الأساسي هو التحضير لانتخابات حرة عادلة ونزيهة”، مضيفا أن حكومته متمسكة بالموعد المحدد لإجراء الانتخابات المبكرة، والتي من المفترض أن تجرى في يونيو المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى