شؤون عراقيةصقر للدراسات

صقر لدراسات – قراءة يومية – هدنة السلاح وضبابية الكتل السياسية

العراق- داخلي – تهدئة – فصائل مسلحة – كتل سياسية

صقر لدراسات – قراءة يومية – هدنة السلاح وضبابية الكتل السياسية

‏16‏ تشرين الأول‏، 2020

العراق- داخلي – تهدئة – فصائل مسلحة – كتل سياسية

‏ يطرح الشارع العراقي أسئلة صعبة واجوبتها حرجة تتعلق بالواقع السياسي العراقي ، وابرزها توقف الفصائل المسلحة عن تنفيذ العمليات ضد البعثات الدبلوماسية ، وقوات التحالف الدولي لمحاربة داعش ، وتحول الخطاب الحربي الى خطاب هدنة دبلوماسي ، وما هو شكل الاتفاق الذي تم بين  تلك الفصائل وممثلة الأمم المتحدة ، وما هي علاقة ايران بالهدنة غير المعلنة ، وماهو الرابط حول تصريحات المركزي الإيراني في التوصل إلى اتفاق مع بغداد لإعادة مستحقات إيرانية من تصدير الكهرباء والغاز، فضلاً عن تنمية التبادلات البنكية والتجارية.

 تعليق

يتسأل الشارع العراقي عن أية صفقة خلفتّها الهدنة مع الفصائل الولائية، لإيقاف قصف جماعات الكاتيوشا المنبثقة منها والمرتبطة بها،  مع ما تردد بإطلاق الحكومة لمبالغ اختلفت أرقامها بين 5-10 مليار دولار لحساب ايران تحت واجهة المديونية.

كما وتثير تساؤلات عدة أيضا ، فيما إذا كانت هناك وعود سياسية قدّ قدمت إلى الفاعلين السياسيين ، تتعلق بدور مستقبلي فاعل  في العملية السياسية ، والمشاركة بالانتخابات القادمة ، بعد الانتقال والتحوّل الى منظمات وحركات جماهيرية ، وأحزاب سياسية،  بالترغيب تارة وبالترهيب بقوة السلاح تارة أخرى ، وماهي الضمانات التي قدمها الوسيط الدولي للوكيل الإقليمي ، حول تخفيف العقوبات الامريكية مقابل الهدنة شبه المعلنة .

وتتعامل بعض الكتل السياسية منذ مشاركتها بالعملية السياسية بازدواجية سياسية بي السلاح والسياسة (قدم مع الدولة) وأخرى مع جماعات اللادولة (الفصائل الولائية) ، وان كانت تلك الكتل جادة في مسعاها بإنهاء الأزمة ، ووضع الحلول الصارمة لها ، كان من المفروض ان تتخذ موقفا حاسما ، يدين الأفعال المسلحة التي تحصل، لكي يحسم الموقف بدون تردد ، وبالتالي ليتسنى للسلطات الحكومية محاسبتهم وفق القانون.

تحليل

في الآونة الخيرة شهدنا ظهور الفصائل الولائية كممثلة عن الجهات المتورطة بقصف “الكاتيوشا” وإعلانهم الموافقة على الهدنة بشروطهم ،ويعدّ ذلك إعترافآ بأنهم الطرف الفاعل ، بالرغم من ان السلطات كانت في حالة بحث عن الخيوط التي تقود للفاعلين ، ومن المرجح ان تستمر التهدئة حسب الاتفاق حتى تظهر نتائج الانتخابات الامريكية واصبح من الواضح ان هناك اتفاق دولي إقليمي عبر وسطاء بين طرفي الصراع الولايات المتحدة وايران لهدنة مشروطة بتخفيف الطوق الأمريكي على ايران ومنحها أموال مستحقة لدى العراق

ويشير عدم تعليق المجتمع الدولي من تحول نبرة الخطاب للفصائل ، وظهورهم بمظهر المسالمين الحريصين على مدّ جسور العلاقات مع دول العالم ، وحماية البعثات الدبلوماسية الى ان هناك ضامن إقليمي لعدم اقدام هذه الفصائل على تكرار الضربات الصاروخية واستهداف الارتال العسكرية اللوجستية ، ، ويدرك الشارع العراقي طبيعة وخطط  ونوايا هذه الفصائل التي اضرت باستقرار العراق ، فضلا عن قدرتهم على تغيير مواقفهم وفق مبدأ “التقيّة السياسية، ويصفها البعض انها لعبة السياسة ؟

المصدر: صقر للدراسات

واقعية في التحليل

الأستاذ رعد هاشم: عضو الهيئة الاستشارية مركز صقر للدراسات

‏الجمعة‏، 16‏ تشرين الأول‏، 2020

‏11:31 م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى