شؤون عراقيةصقر للدراسات

صقر للدراسات – قراءة يومية – قانون الانتخابات – تقسيم العراق إلى ٨٣ دائرة انتخابية

قراءة يومية – قانون الانتخابات - تقسيم العراق إلى ٨٣ دائرة انتخابية

قراءة يومية – قانون الانتخابات – تقسيم العراق إلى ٨٣ دائرة انتخابية

صقر للدراسات

العراق- داخلي – مجلس النواب – قانون الانتخابات

‏11‏ تشرين الأول‏، 2020

العراق – داخلي – الاقتصاد – النفط – الادارة

عقد مجلس النواب يوم السبت المصادف ١٠ / ١٠ /٢٠٢٠ جلسة استثنائية للتصويت على قانون الدوائر الوسطية المتعددة وقد بلغ عدد الحاضرين من النواب لجلسة يوم السبت ١٨٣ نائبا صوتوا على تقسيم العراق إلى ٨٣ دائرة انتخابية ، وقد فجر هذا التصويت الخلافات بين الكتل السياسية ؛ حيث انسحب نواب دولة القانون برئاسة نوري المالكي ونواب تحالف الفتح برئاسة هادي العامري، ونواب معترضين من الحزب الديمقراطي الكردستاني

ويتابع مركز صقر للدراسات ملف الانتخابات العراقية واشكاليات تنفيذها ، ونرصد كافة الجلسات التي يعقدها مجلس النواب مع الاحداث الناجمة من الاختلافات السياسية وماهي التأثيرات التي تعترض العملية الانتخابية المفترض اجرائها العام المقبل

تعليق

بعد تأخير لنصف ساعة عقد مجلس النواب يوم السبت المصادف ١٠ / ١٠ /٢٠٢٠ جلسة استثنائية للتصويت على قانون الدوائر الوسطية المتعددة وقد بلغ عدد الحاضرين من النواب لجلسة يوم السبت ١٨٣ نائبا صوتوا على تقسيم العراق إلى ٨٣ دائرة انتخابية ، وقد فجر هذا التصويت الخلافات بين الكتل السياسية حيث انسحب نواب دولة القانون برئاسة نوري المالكي ، ونواب تحالف الفتح برئاسة هادي العامري ، ونواب معترضين من الحزب الديمقراطي الكردستاني وقد تراجعوا  وعادوا الى القاعة وصوتوا على القانون ، بعد أن ضمنوا دمج قضاء سنجار مع قضاء البعاج وهذا ما كان يسعى إليه الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ البداية

وكما ان قانون الدوائر الوسطية المتعددة يبدوا انه في صالح الأحزاب الكبيرة التي تمتلك جمهور، يوصف بالجمهور الثابت كالتيار الصدري ، وهذا ما أثار حفيظة باقي الكتل السياسية كون اغلب هذه الكتل يكون جمهورها غير ثابت وغير مستقر نسبيا ، وموزع على اقضية المحافظة ، وكانت تسعى منذ البداية إلى أن تكون المحافظة دائرة انتخابية واحدة

وكان سبب تعديل القانون التظاهرات التشرينية وتصاعد المطالبات الشعبية من قبل الشارع العراقي،  بضرورة تعديل قانون الانتخابات إلى قانون الدوائر المتعددة،  والانتخاب الفردي للمرشح ، مما احرج مجلس النواب والكتل السياسية وجعله يسعى إلى  العمل على إيجاد قانون جديد يحقق طموح  وتطلعات شباب تشرين.

ولكن القانون الحالي بصيغته الحالية وحسب استطلاع  اراء الشارع ؛ لا يحقق طموح الشباب المنتفض وإنما يكرس سيطرة وهيمنة هذه الأحزاب المنظمة ، التي حاولت منذ البداية على تفصيل قانون انتخابي جديد مفصل على مقاساتها من اجل ضمان صعود هذه الأحزاب مرة ثانية إلى قبة البرلمان ، واستمرار السيطرة على مقدرات الدولة العراقية مما يشر الى استمرار الازمة العراقية وصعوبة إيجاد  حلول سريعة تعالج هذا الاستئثار .

المصدر : صقر للدراسات

واقعية في التحليل

الأستاذ خالد البكري عضو الهيئة الاستشارية لمركز صقر للدراسات

‏الأحد‏، 11‏ تشرين الأول‏، 2020

‏2:39 م

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى