شؤون عراقيةصقر للدراسات

قراءة يومية : العراق ومازق العمليات المسلحة .. صقر للدراسات

قراءة يومية : العراق ومازق العمليات المسلحة .. صقر للدراسات

صقر للدراسات

العراق – سياسي امني

‏الأحد‏، 27‏ أيلول‏، 2020

يشير خبر حدوث أضرار بإحدى عجلات رتل الدعم اللوجستي لقوات التحالف ضد داعش ، ردود أفعال كثيرة في الأوساط الدولية والسياسية الداخلية، وكان قد استهداف اليوم الاحد ،رتلا لوجستيا ينقل معدات التحالف الدولي المنسحبة مِن العراق ، بواسطة شركات نقل عراقية تستخدم العمالة العراقية  ، وتم استهدافه بعبوة ناسفة في ناحية البطحاء في محافظة ذي قار واخبار عن اخرى في بابل  ، اذ يحمل هذا الفعل بين طيّاته أكثر من منحى ، يتعلق بهزالة الفعاليات يقصّد منفذيها ، بأن يكون الغرض منها دعائي ، أي فعالية إثبات وجود ، لغرض فرض دور سياسي لاحق في حال انسحبت القوات الامريكية من العراق ، وبنفس الوقت تحدي الحكومة العراقية ولكافة القرارات التي اتخذتها بهذا الصدد

تحليل

كشفت الحوادث أمرين كلاهما يخفي ريبة ، وتقدير موقف يشي بقرب حصول صدام من نوع ما :

الأول: الايحاء بوجود خلافات وتناحر بين الفصائل بعدة أوجه ، وبمختلف الانتماءات ، ويشير البعض الى زيف إصدارات الفصائل  كالبيانات التي تتبرأ فيها من العمليات  ضد البعثات الاجنبية ، وقوات التحالف الدولي ، بينما تستمر العمليات يوميا وبشكل منتظم ، مع بيانات الاستنكار والتبرئة من الفعل

ويبدوا ان ادعاءاتها المتناقضة تشير الى  حالة انكار ، على أثر التهديد الأميركي الذي ورد عبر رسائل مباشرة  الى الفصائل عبر جهات حكومية عليا ، حسب ما اوردته وسائل الاعلام ، وتداولته مواقع التواصل الاجتماعي منذ ايام

الثاني: استمرار الفصائل الولائية في تنفيذ المخطط الايراني ( التصعيد نحو حافة الهاوية) ، باستخدام الخداع والتمويه ، وتضليل اي تحريّات تعمل على تحديد الجهة الفاعلة ، ومن المرجح ان يتم ايقاف  تنفيذ عمليات الكاتيوشا ضد البعثات والسفارات ، واستبدالها بالعبوات الناسفة ضد الأرتال المنسحبة،  بالرغم من الانسحابات للقوات الاجنبية ، او تقليل التواجد او انهائه في العراق ، اذ تتطلع الفصائل الى مكاسب سياسية تعزز  همينتها على السلطة مابعد انسحاب القوات الامريكية .

ومن المحتمل ان تنفذ الولايات المتحدة تهديدها  بإغلاق سفارتها في بغداد ، وما يترتب على ذلك من تداعيات ، كفرض عقوبات اممية او أمريكية ، او توجيه ضربات لأهداف منتخبة سلفا للميليشيات ، سواء كانوا اشخاصا او مقرات ، مما يوحي بأن هناك تأزما أمنيآ في الافق العراقي ، والمسبب  هي الميليشيات الولائية ، التي لا تكترث بعواقب وخيمة قد تلحق بأمن ومستقبل العراق وشعبه .

المصدر صقر للدراسات

واقعية في التحليل

الأستاذ رعد هاشم عضو الهيئة الاستشارية مركز صقر للدراسات

‏27‏ أيلول‏، 2020

‏9:54 م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى