شؤون عراقيةصقر للدراسات

صقر للدراسات (قراءة تحليلية) العراق : قيادة العمليات المشتركة اعداد خطة متكاملة لمسك  المنافذ الحدودية كافة.

(قراءة تحليلية)

العراق : قيادة العمليات المشتركة اعداد خطة متكاملة لمسك  المنافذ الحدودية كافة.

سياسي – امني – داخلي

صقر للدراسات   

‏الأربعاء‏، 15‏ تموز‏، 2020
وكالة الأنباء العراقية(واع)، قالت قيادة العمليات المشتركة اليوم الاربعاء، انه تم  اعداد خطة متكاملة بالتنسيق مع هيئة المنافذ بعد مسك  منفذي مندلي والمنذرية ، كما وتم تكليف عمليات البصرة بالسيطرة التامة على منفذ  الشلامجة مع ايران ومنفذ صفوان مع دولة الكويت. واكدت الاستمرار بفرض السيطرة ومسك جميع المنافذ الحدودية مع دول الجوار.

واشارت الى تكليف القوة البحرية بالسيطرة الكاملة على المنافذ البحرية في ميناء أم قصر الشمالي ، والاوسط والجنوبي ، وتعزيز القيادتين بقوات مِن احتياطي القائد العام للقوات المسلحة ، وتخويلهما بجميع الصلاحيات لفرض الامن ، وانفاذ القانون في هذه المنافذ ، والتعامل المباشر مع اي مخالفة للقانون أو حالة تجاوز ، مهما كانت الجهات التي تقف ورائها ، وفرض هيبة الدولة وحماية المال العام .

 

تعليق

يشير بيان قيادة العمليات المشتركة الى اتباع نهج حكومي صارم، لمسك المنافذ الحدودية الخارجية ، بدء من المنافذ الشرقية المنذرية ومندلي ، وهما من اهم المنافذ الحيوية والاستراتيجية للعراق ، وكذلك الجنوبية الشرقية منفذ الشلامجة ذو الأهمية الأمنية القصوى ،  واستخدام قوات إضافية لمسك المنافذ البحرية والموانئ   لتعزيز سلطة الدولة التي غابت عنها منذ سنوات وأصبحت تلك المنافذ تابعة للمليشيات والأحزاب ، جميع تلك الاجراءات لغرض إنفاذ القانون ، وسيطرة الدولة على مواردها المالية ، وإيقاف عمليات الفساد المستشري فيها ، وستكون هناك خطوات لاحقة مماثلة لبقية المنافذ الخارجية ، التي تعاني من سوء الإدارة ،والفساد ، وعدم فاعلية المؤسسات الحكومية فيها على اثر تحكم جهات مسلحة وشبه حكومية بها ,

تحليل

تؤكد الخطوات التي اتخذتها الحكومية العراقية جدية رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في استعادة هيبة ودور الدولة ، ومن المرجح ان تكون هناك خطوات أخرى اكثر فاعلية ، تتعلق بمحاربة الفساد ، واحكام السيطرة على المنافذ الحدودية ، بغية تفعيل دور الدولة ، ومنع الفاسدين من استغلالها ، فضلا عن السيطرة الأمنية التي تمنع او تحدد عمليات تسلل الإرهابيين الى الداخل العراق من المنافذ الخارجية .

وتشير مناورة رئيس الوزراء باستخدام الموارد العسكرية المتيسرة في انفاذ القانون ، الى تحول موضوعي في عمل الحكومة العراقية ، وتعمل بسياق تداخل المراحل ، حيث تكون فيها العمليات العسكرية والأمنية متداخلة مع مهام محاربة الفساد والفاسدين

ومن المحتمل حسب ما تم تناقله في وسائل التواصل الاجتماعي، ان يكون هناك حملة كبيرة لتطبيق القانون ضد الفاسدين والمليشيات المسلحة ، ويعتمد هذا على حجم الدعم المقدم له من قبل الولايات المتحدة ، ومن المتوقع ان يزور رئيس الوزراء “مصطفى الكاظمي”   واشنطن، الشهر المقبل لاستئناف الجولة الثانية من المفاوضات العراقية الأمريكية ، التي انطلقت جولتها الأولى في الحادي عشر من شهر حزيران الجاري ، حسب تصريح وزير الخارجية فؤاد حسين

 

المصدر : صقر للدراسات   

واقعية في التحليل

‏15‏/07‏/2020‏ 12:44:37 م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى