بومبيو يؤكد التزام واشنطن بالدفاع عن الدول العربية في الخليج

بومبيو يؤكد التزام واشنطن بالدفاع عن الدول العربية في الخليج

أشار بومبيو إلى أن طرق الدعم الأميركي تشمل رفع حظر الأسلحة المفروض على إيران.
أشار بومبيو إلى أن طرق الدعم الأميركي تشمل رفع حظر الأسلحة المفروض على إيران.

شدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على أن واشنطن ملتزمة بتقديم المساعدة الأمنية لدول الخليج العربية بوجه القدرة الصاروخية المتنامية لإيران، وفقا لما نقل “راديو فردا“.

وتجاوبا مع سؤال وجهه أحد الصحفيين في مؤتمر يوم 9 يوليو، شدد بومبيو على أن واشنطن تعمل في “أكثر من اتجاه واحد” مع شركائها العرب لمواجهة التهديد الصاروخي المتنامي لطهران.

وأشار بومبيو إلى أن طرق الدعم الأميركي تشمل رفع حظر الأسلحة المفروض على إيران، والذي سينتهي في 18 أكتوبر، مضيفا أن عدم تمديده سيسفر عن “تبعات مأساوية وخطيرة” على الشرق الأوسط.

وأكد بومبيو أن هناك طريقة أخرى تتمثل بتزويد الدول العربية في المنطقة بالأسلحة، مضيفا “نعمل مع شركائنا من دول الخليج – ليس فقط للحصول على مساعدتهم للجهود الأميركية لتمديد حظر الأسلحة هذا، والذي هو مهم للغاية لهم – لكننا أيضا قدمنا قدرا كبيرا من المساعدة، جميع أنواع المبيعات الأميركية للأسلحة، جميعها علنية”.

كما أشار الوزير إلى إجراءات غير علنية تم اتخاذها لمواجهة القوة العسكرية الإيرانية.

وقبل يوم من تصريحاته كان بومبيو قد أعلن عن مصادرة سفينة قال إنها كانت تحمل أسلحة أرسلتها إيران إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.

وكشف بومبيو في مؤتمر صحفي عقد الأربعاء أن الشحنة المصادرة كانت تضم 200 قذيفة صاروخية وأكثر من 1700 بندقية هجومية، و21 صاروخ أرض جو وصواريخ هجوم بري، بالإضافة إلى صواريخ مضادة للدبابات.

ووجد تقرير صادر عن الأمم المتحدة في يونيو أن إيران كانت المصدر لصواريخ كروز التي أصابت منشآت نفطية سعودية في سبتمبر الماضي.

وقال بومبيو في المؤتمر الصحفي إن برنامج الصواريخ الإيرانية ينتهك قرار الأمم المتحدة 2231، وهو تهديد خطير يستدعي تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على طهران.

كما أشار بومبيو إلى محاولات طهران الأخيرة لإطلاق أقمار صناعية، وسلط الضوء عليها كجانب آخر للتهديد الصاروخي الإيراني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.