اقتصاد توقعات متشائمة وأرقام مخيفة.. أزمة “كورونا” سترفع معدلات البطالة حول العالم

اقتصاد توقعات متشائمة وأرقام مخيفة.. أزمة "كورونا" سترفع معدلات البطالة حول العالم

اقتصاد
توقعات متشائمة وأرقام مخيفة.. أزمة “كورونا” سترفع معدلات البطالة حول العالم
08 أبريل 2020

الأرقام المتوقعة تقول منظمة العمل الدولية أنها “أعلى بكثير” من آثار الأزمة المالية لعام 2008-2009.
أصدرت “منظمة العمل الدولية”، تقريرا قاتما حول توقعاتها لما سيؤول إليه سوق العمل حول العالم، إثر التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.
وتوقعت المنظمة في تقريرها، الصادر مساء الثلاثاء، أن يؤدي الكساد الناتج عن أزمة “كوفيد19” إلى إلغاء 6.7% من إجمالي ساعات العمل في العالم في النصف الثاني من عام 2020، أي ما يعادل 195 مليون وظيفة بدوام كامل.
وبحسب التقرير، فمن المتوقع حدوث تسريح كبير في عدد العمال بالدول العربية، بما يعادل 5 ملايين عامل بدوام كامل.
وسيصل عدد العمال المسرحين في أوروبا فقط، 12 مليون عامل بدوام كامل وآسيا والمحيط الهادئ 125 مليون عامل بدوام كامل.
وعلى المستوى الاجتماعي، ترى المنظمة الدولية التابعة للأمم المتحدة، أن الأزمة الصحية التي تجتاح العالم، ستكلف خسائر اجتماعية واقتصادية بين مختلف فئات المجتمع، وبشكل خاص في البلدان التي يعتبر أغلب سكانها من أصحاب الدخل المتوسط.
وهذه الأرقام، يقول التقرير، “أعلى بكثير” من آثار الأزمة المالية لعام 2008-2009.
وعن القطاعات الأكثر تضررا، قال إنها خدمات الإقامة والطعام، والصناعات التحويلية، وتجارة التجزئة، وأنشطة الأعمال والأنشطة الإدارية.
وستتوقف الزيادة النهائية في البطالة العالمية لعام 2020 بدرجة كبيرة على التطورات المستقبلية والسياسات المتبعة، وفقًا للتقرير.
وأضاف أن أكثر من أربعة أخماس القوى العاملة العالمية والبالغ عددها 3.3 مليار شخص، يتأثرون الآن جراء الإغلاق الكلي أو الجزئي لأماكن العمل.
وخلص تقرير المنظمة، إلى توصيات تدعو الدول والحكومات إلى تبني سياسات واسعة النطاق ومتكاملة، تركز على أربع ركائز: دعم الشركات والوظائف والدخل، وتحفيز الاقتصاد وفرص العمل، وحماية العاملين في مكان العمل، واعتماد الحوار الاجتماعي بين الحكومة والعمال وأصحاب العمل لإيجاد الحلول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.