الرئيسية / الحوكمة / استراتيجية الحوكمة

استراتيجية الحوكمة

استراتيجية الحوكمة

الدكتور مهند العزاوي*
ترتبط الحوكمة بفلسفة الحكم الرشيد وفقا للتعريفات والمفاهيم التي تعترف بها المنظمات الدولية والعربية وبحسب تقرير التنمية الإنسانية العربية (Arab Human Development Report, 2002) فإن الحكم الرشيد موضوع إنساني و”هو الحكم الذي يعزز ويدعم ويصون رفاه الإنسان ويقوم على توسيع قدرات البشر وخياراتهم وفرصهم وحرّياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، ويسعى إلى تمثيل كافة فئات الشعب تمثيلاً كاملاً وتكون مسؤولة أمامه لضمان مصالح جميع أفراد الشعب” و تعريف البنك الدولي (The World Bank, 1992) فهو اقتصادي يُعبر عن “التقاليد والمؤسسات التي من خلالها تتم ممارسة السلطة في الدول من أجل الصالح العام ، بما يشمل عملية اختيار القائمين على السلطة ورصدهم واستبدالهم وقدرة الحكومات على إدارة الموارد وتنفيذ السياسات السلمية بفاعلية واحترام كل من المواطنين والدولة للمؤسسات التي تحكم التفاعلات الاقتصادية والاجتماعية فيما بينها “. وكذا منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD, 1995) التي تُعرف الحكم الرشيد بأنه “استخدام السلطة والرقابة في المجتمع فيما يخص إدارة موارد الدولة بهدف تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية .
الحوكمة ضرورة
تعد الحوكمة من أبرز وأهم الموضوعات في المؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية , وقد تعاظم الاهتمام بهذا الموضوع في العديد من المؤسسات والاقتصاديات الناشئة والمتقدمة خلال السنوات الماضية , وخاصة بعد سلسلة الاخفاقات الحكومية والأزمات المالية المختلفة التي حدثت في العديد من الدول في شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وروسيا في عقد التسعينات من القرن الماضي , وكان سوء الادارة والفساد المالي وسوء استخدام السلطة وافتقارها للرقابة والخبرة بالإضافة إلى نقص الشفافية اسباب محورية للازمات والكوارث ،مما أدى إلى ظهور مفهوم الحوكمة الذي يتلخص بوضع الضوابط القانونية والوسائل الرقابية التي تضمن حسن إدارة المنظمات وتحد من التصرفات غير السليمة للمدراء.

الحوكمة اقتصاديا
تستخدم استراتيجية الحوكمة في الادارة الرشيدة للدولة وفي جوانب متعددة منها الاقتصادية والمالية ومراقبة نشاط وحركة الشركات المستثمرة والفاعلة خارجيا وداخليا , وتؤسس لعلاقة تفاعلية مابين المؤسسات بشكل عمودي وافقي وكذلك الشركات من الداخل والجمهور بالخارج , وغالبا ما اتسقت الحوكمة بالمعايير الاقتصادية والمالية نظرا لحجم الازمات المالية التي عصفت بالعالم منذ عام 2002 وحتى الان , ويؤكد مستخدمي الحوكمة على انها تحقق الشفافية والمراقبة والتقييم والتحسب في المسرح التفاعلي للمؤسسات والشركات وحركة نقل الاموال , وتضمن الحماية المالية للدولة ومؤسساتها وللمستثمر والمساهم , وتحث على العمل الوظيفي المنسق والمنظم للمؤسسات والشركات ومجالس الادارة والكادر الوظيفي والجمهور بما يضمن التوافق الذكي العادل بين الاطرف المعنية بالحوكمة .

 

استراتيجية الحوكمة
تشكل استراتيجية الحوكمة دليل عمل مؤسساتي متطور وذكي لا يقتصر على مفهومه الاقتصادي الشائع فحسب بل يشمل الزوايا الاستراتيجية في البنيان المؤسساتي للدولة , لترسي مبادئ الشفافية والمراقبة والمسؤولية والمساواة لإدارة الدولة ومؤسساتها وتامين نظام متابعتها عبر رقابة محكمة تؤمن انسيابية العمل المؤسساتي وفق اليات متطورة تتسق بالفهم الحديث وترتبط بالحاجة الحوكمية , وتضمن بذلك توافق العلاقة بين الفرد الذي يعد الوحدة الاساسية مع الجمهور الهام والمؤسسة والجمهور العام لإنتاج افضل اداء يتميز بضمان الحقوق ودرء المخاطر

تشير الحوكمة المؤسسية إلى الهياكل المنتظمة والعمليات المبرمجة اللازمة لتوجيه عمل مؤسسات الدولة والشركات ومراقبتها ومسائلتها , وتهتم الحوكمة المؤسسية بالعلاقة بين اطراف المحيط التفاعلي الداخلي والخارجي , أي شكل العلاقة بين المدير وكادره , وبين المدير وجمهور المؤسسة الهام وجمهور المؤسسة العام وجمهور المؤسسة الخاص .

المفهوم الشامل للحوكمة
الحوكمة هو استخدام اسلوب الإدارة الرشيدة أو الحكم الرشيد عبر مجموعة من القوانين والنظم والقرارات التى تهدف إلى تحقيق الجودة فى الأداء والتميز عن طريق اختيار الأساليب المناسبة والفعالة لتحقيق الخطط والأهداف الاستراتيجية للمؤسسة
وفي معنى أخر فان الحوكمة تعنى : استراتيجية النظام من خلال وجود نظم وآليات تحكم العلاقات بين الأطراف الأساسية التى تؤثر فى الأداء , وتشمل مقومات تقوية المؤسسة على المدى البعيد وتحديد المسئول والمسئولية 0

المفهوم اللغوي
هو اصطلاح يعني عملية التحكم والسيطرة من خلال قواعد وأسس الضبط بغرض تحقيق الرشد،
وتشير كتب أخرى إلى أنها كلمة مشتقة من التحكم أو المزيد من التدخل والسيطرة ، ويرى آخرون أنها كلمة تعني لغوياً نظام ومراقبة بصورة متكاملة وعلنية تدعيماً للشفافية والموضوعية والمسؤولية.

المفهوم المحاسبي
من المنظور المحاسبي يشير المفهوم المحاسبي للحوكمة إلى توفير مقومات حماية أموال المستثمرين , وحصولهم على العوائد المناسبة , وضمان عدم استخدام أموالهم في مجالات أو استثمارات غير آمنة وعدم استغلالها من قبل الإدارة أو المديرين لتحقيق منافع خاصة ، ويتم ذلك من خلال مجموعة الإجراءات والضوابط والمعايير المحاسبية , وتركز هذه النظرة على تحقيق الشفافية , وتوسيع نطاق الإفصاح عن البيانات المحاسبية , والقوائم المالية ومزايا المديرين وتطبيق المعايير المحاسبية المتعارف عليها دولياً.

المفهوم القانوني
يشير اصطلاح الحوكمة من المنظور القانوني إلى الإطار التشريعي والقواعد القانونية التي تحمي مصالح الأطراف ذوي العلاقة بالمؤسسة أو الشركة ، وتناولها كتاب القانون على أنها إطار متكامل من القواعد القانونية الحاكمة لإدارة شؤون المشروعات والمنظمات في مواجهة الأطراف المستفيدة ، وبالتالي يهتم القانونيون بالقواعد القانونية والنواحي الإجرائية التي توفر

 

قواعد الحوكمة

تهتم الحوكمة في وضع نظام يجعل عملية حدوث الأخطاء والانحرافات والإهمال صعبة او قليلة , وينشر ثقافة التنسيق والتخطيط والتنفيذ دقيق والانضباط والأخلاقيات والإبداع داخل المؤسسة , وتحقق قواعد الحوكمة الاهداف التالية :
1. تحقيق الشفافية والعدالة ، ومنح حق مساءلة إدارة الشركة او المؤسسة.
2. تحقيق الحماية للمساهمين وحملة الوثائق جميعا مع مراعاة مصالح العمل والعمال.
3. الحد من استغلال السلطة الادارية في غير المصلحة العامة
4. تنمية الاستثمار الخارجي والداخلي وتشجيع تدفقه
5. تنمية المدخرات وتعظيم الربحية
6. إتاحة فرص عمل وتقليل هامش البطالة
7. أهمية الالتزام بأحكام القانون والعمل على ضمان مراجعة الأداء المالي
8. تامين قاعدة بيانات منتظمة عن المؤسسات والشركات ومنظومة العمل المؤسساتي
9. وجود هياكل إدارية تمكن من محاسبة الإدارة أمام المساهمين , وتكوين لجنة مراجعة من غير أعضاء مجلس الإدارة التنفيذية تكون لها مهام واختصاصات وصلاحيات عديدة لتحقيق رقابة مستقلة على التنفيذ.
10. تقليل المخاطر وتنمية الاحساس بالمخاطر

تشكل استراتيجية الحوكمة في ادارة الدولة صمام امان محكم لشكل العلاقة التفاعلية بين الجمهور الهام والجمهور الخاص والعام والمؤسسات التفاعلية , وتضمن بنفس الوقت الحقوق المتبادلة المستندة على الموارد التشريعية والقانونية , وكما اسلفنا ان استراتيجية الحوكمة ترسم سياسة الاستخدام الامثل للموارد المتيسرة والمستحصلة وتمارس الادارة الذكية بكافة المستويات وإحكام المرتكزات العليا ضمن اطار الادارة الرشيدة والمتمثل بالشفافية المتبادلة والعدالة المتوازنة والمسؤولية المترابطة , وتجسد تامين الاحكام الفوري للمخاطر والمقدرة على اداراتها بما يحقق التنمية المستدامة لراس المال الاجتماعي , وهو الهدف الاستراتيجي المحوري للدولة , وقد تمكنا بفضل الله من تعزيز اعتناق هذا المذهب الاستراتيجي من خلال تنظير حديث لمواده علميا وتجسيده تدريبيا وبشكل متميز اتاح للقنوات المهتمة الوصول الفعلي للمعرفة المتطورة في مجال الحوكمة ومن جانب واسع لا يقتصر على الجانب الاقتصادي الشائع في الاستخدام ونعمل لاحقا لتنظير حوكمة الاعلام ونسال الله التوفيق.
*خبير حوكمة وتنمية مهارات ذكية
‏الأحد‏، 3-9-2017

 

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

التطرف الفكري.. خلفياته وسبل معالجته

التطرف الفكري.. خلفياته وسبل معالجته عبدالجليل زيد المرهون – جريدة الرياض يُمكن تعريف التطرف الفكري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *