الجمعة , أغسطس 18 2017
الرئيسية / الحوكمة / الحوكمة منهج قيادة متطور . الدكتور مهند العزاوي

الحوكمة منهج قيادة متطور . الدكتور مهند العزاوي

الحوكمة منهج قيادة متطور

الدكتور مهند العزاوي *

تستخدم الحوكمة  في الجوانب الاقتصادية والمالية ومراقبة نشاط  وحركة الشركات وتؤسس لعلاقة تفاعلية ما بين المؤسسة او الشركة من الداخل والجمهور بالخارج , وغالبا ما تتسق بالمعايير الاقتصادية نظرا لحجم الازمات المالية  التي عصفت بالعالم منذ عام 2002 وحتى الان , ويؤكد مستخدمي الحوكمة على انها تحقق الشفافية والمراقبة والتقييم والتحسب في المسرح التفاعلي للشركات وحركة نقل الأموال والحماية المالية للمستثمر والمساهم وتحث على العمل المنسق والمنظم للشركات ومجالس الإدارة والكادر الوظيفي بما يضمن  التوافق الذكي العادل بين الاطرف المعنية بالحوكمة .

تشكل فلسفة الحوكمة دليل عمل مؤسساتي لا يقتصر على الاقتصاد فحسب بل يشمل مواقع أخرى في البنيان المؤسساتي للدولة , لأنها  تعمل وفق مبادئ الشفافية والمراقبة والمسؤولية والمساواة وتلك المبادئ عند مراجعتها تعطينا انطباع اننا امام الفلسفة الذكية لإدارة المؤسسات ومتابعتها عبر رقابة محكمة تؤمن انسيابية العمل المؤسساتي وتضمن توافق الفرد مع المؤسسة لإنتاج افضل اداء يتميز بالجودة المؤسساتية .

الحوكمة هي ذلك المفهوم المتعدد التخصصات ، فهي ترتبط بالعلوم السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، كما تتميز كذلك بقوة التركيز على المستوى الإداري ، ويأتي إسهامها الأساسي في مجال إدارة الموارد البشرية في المؤسسات العامة على شقين : فهي تشير إلى وجود قدر كبير من التحفيز للمواهب في مجال الخدمة المدنية من خلال تعزيز الاختيار القائم على الكفاءة واعتماد مبدأ الجدارة كمعيار للترقيات ، والنتائج كمقياس للمكافأة ، وتضيف الحوكمة أيضاً بعداً أخلاقياً

 تعريف الحوكمة

يعود لفظ الحوكمة إلى كلمة إغريقية قديمة تعبر عن قدرة ربان السفينة الإغريقية ومهاراته في قيادة السفينة وسط الأمواج والأعاصير والعواصف وما يمتلكه من قيم وأخلاقيات نبيلة وسلوكيات نزيهة شريفة في الحفاظ على أرواح وممتلكات الركاب ورعايته وحمايته للأمانات والبضاعة التي في عهدته وإيصالها لأصحابها ودفاعه عنها ضد الخطر وضد القراصنة التي تعترضها أثناء الإبحار فإذا تمكن من الوصول بها إلى الميناء وهي سالمة أطلق عليه التجار وخبراء البحار “القبطان المتحوكم جيداً ” ثم نمت بدايات الحوكمة في علوم البحار ومدارس التعليم والتدريب وكذلك القوانين البحرية وكانت أول ما تعني في هذه البدايات مجموعة من القيم النبيلة والراسخة والأعراف والتقاليد البحرية.

يستمد لفظ الحوكمة من الحكومة ،وهو ما يعني الانضباط والسيطرة والحكم بكل ما تعنيه هذه الكلمات من معاني ،للتعرف بصورة تقريبية على مفهوم الحوكمة تخيل دولة لا يوجد فيها حكومة مركزية قوية فما الذي سوف يحدث ؟؟ إن الإجابة بالطبع هي انفلات في كل شيء ،انفلات أمني سياسي اقتصادي وغيره وسوف تخرج الأمور عن السيطرة ولاشك أن الانفلات يؤدي إلى مشاكل صعبة لجميع الأطراف وبالتالي سوف يسعى الجميع إلى الخروج من هذه المشاكل وضمان السيطرة والانضباط في المجتمع.

يعد مصطلح الحوكمة هو الترجمة المختصرة التي راجت للمصطلح Corporate Governance ، أما الترجمة العلمية لهذا المصطلح ، والتي اتفق عليها  فهي : ” أسلوب ممارسة سلطات الإدارة الرشيدة “, الحوكمة  أو الإدارة الرشيدة أو الحكم الرشيد هي مفاهيم تعبر عن إدارة الحكم التي تعزز وتدعم وتصون رفاهية الإنسان وتوسع خياراته وقدراته وفرصه وحرياته السياسية والاقتصادية والثقافية.

هناك من يعرفها بأنها : ” مجموع “قواعد اللعبة ” التي تستخدم لإدارة الشركة من الداخل ولقيام مجلس الإدارة بالإشراف عليها لحماية المصالح والحقوق المالية للمساهمين “. وبمعنى آخر فإن الحوكمة تعني النظام ، أي وجود نظم تحكم العلاقات بين الأطراف الأساسية التي تؤثر في الأداء ، كما تشمل مقومات تقوية المؤسسة على المدى البعيد وتحديد المسئول والمسئولية.

ويمكنني تعريفها انها فلسفة منهجية ونظام إدارة متطور يعتمد عناصر متداخلة كالإفصاح والمتابعة والمسائلة ضمن نظام شفافية يحقق الإدارة الناجحة للمؤسسة ويؤمن العلاقة التفاعلية ما بين  الأطراف الكراعي والمدير والكادر والجمهور ليحقق افضل النتائج في تنفيذ الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة ويضمن سياسة البقاء التفاعلي والاستدامة الفاعلة . 

اذن الحوكمة تعني النظام أي وجود نظم تحكم العلاقات بين الأطراف الأساسية التي تؤثر في الأداء كما تشمل مقومات تقوية المؤسسات على المدى البعيد وتحديد المسؤول والمسؤولية وتقييم النتائج وتقويم المسارات الخاطئة

مفهوم الحوكمة

الحوكمة Governance هي القيام بالحكم , وترتبط بالقرارات التي تعرِّف التوقعات ، وتمنح سلطات أو تتحقق من الأداء , وتتكون من إما عملية منفصلة أو من جزء محدد من عمليات الإدارة أو الزعامة , وأحياناً يقِيم الناس حكومة لإدارة هذه العمليات والأنظمة.

في حالة عمل تجاري أو هيئة لا تهدف الربح ، فإن الحوكمة المتناسقة والسياسات والعمليات المترابطة وحقوق القرار لناحية معينة من المسئولية ,  فعلى سبيل المثال الإدارة على مستوى تنفيذي في الشركات قد يتضمن سياسات متواصلة التطور فيما يتعلق بالخصوصية ، في الاستثمارات الداخلية ، وفي استخدام البيانات.

وللتمييز بين التعبير حوكمة من تعبير حكومة – “حوكمة ” هي ما تفعله “حكومة ” ما  وقد تكون حكومة جيوسياسية (أمة-دولة)، أو حكومة شركة أو حكومة اجتماعية-سياسية (لقبيلة أو عائلة ، إلخ.)، أو أي عدد من الأنواع المختلفة من الحكم.

 الحكومة هي مؤسسة تعد من أقدم المؤسسات السياسية في العالم , ومنذ أقدم العصور كانت المجتمعات بحاجة إلى حكام ومنفذين لإدارة المجتمعات الإنسانية ، وتعرف الحكومة على أنها شكل من أشكال ممارسة السلطة في المجتمعات , ومن الممكن ان نقول ان هناك حكومة لأي مجموعة سواء كانت رسمية أو غير رسمية ، كالعائلة والنادي والنشاط التجاري واتحاد العمل ، إلا أننا نطلق كلمة حكومة عادة على الحكومة العامة ، كحكومة أمة أو دولة أو ولاية أو محافظة أو مدينة أو قرية.

وفي تعريف اخر للحكومة في العلوم السياسية

الحكومة هي الهيئة التي تمتلك القوة/الشرعية لفرض الترتيبات والأحكام والقوانين اللازمة للحفاظ على الامن والاستقرار فى المجتمع و تنظيم حياة الأفراد المشتركة.

المفهوم الشامل للحوكمة

الحوكمة هو استخدام أسلوب الإدارة الرشيدة أو الحكم الرشيد عبر مجموعة من القوانين والنظم والقرارات التي تهدف إلى تحقيق الجودة في الأداء والتميز عن طريق اختيار الأساليب المناسبة والفعالة لتحقيق الخطط والأهداف  الاستراتيجية للمؤسسة

 وفي معنى أخر فان الحوكمة تعنى : استراتيجية النظام من خلال وجود نظم وآليات تحكم العلاقات بين الأطراف الأساسية التي تؤثر في الأداء , وتشمل مقومات تقوية المؤسسة على المدى البعيد وتحديد المسئول وشكل العلاقة بين الأطراف التفاعلية الأربع ( الراعي -المدير – الكادر الجمهور)

أنواع الحوكمة

1. الحوكمة الرشيدة

الحوكمة الرشيدة هي نظام للرقابة والتوجيه علي المستوي المؤسسي ,وهو يحدد المسئوليات والحقوق والعلاقات مع جميع الفئات المعنية ويوضح القواعد والإجراءات الازمة لصنع واتخاذ القرارات الرشيدة المتعلقة بعمل المنظمة وهو نظام يدعم العدالة والشفافية والمساءلة المؤسسية ويعزز الثقة والمصداقية في بيئة العمل.

2. الحوكمة المؤسساتية

الحوكمة المؤسساتية هي مجموعة من المبادئ والضوابط العامة التي تحقق الانضباط المؤسسي لنظام العمل ، خصوصا أن الحوكمة تهدف إلى العدالة والنزاهة والمساءلة والشفافية[1] في الخدمات والأداء على حد سواء من خلال العمل بكفاءة ومهنية وشفافية ونزاهة وبمبادئ أخلاقية عالية في محيط العمل.

3. الحوكمة إلاكترونية

الحوكمة الإلكترونية هي المستقبل حيث تسعى العديد من البلدان جاهدة نحو تشكيل حكومة خالية من الفساد. والحكومة الإلكترونية هي بروتوكول اتصال أحادي الاتجاه في حين أن الحوكمة الإلكترونية هي بروتوكول اتصال ثنائي الاتجاهات. ويتمثل جوهر الحوكمة الإلكترونية في الوصول إلى المستفيدين والتأكد من أن الخدمات المخصصة للوصول إلى الفرد المطلوب قد تم الوفاء بها. لذا  ينبغي أن يكون هناك نظام استجابة تلقائي لدعم جوهر الحوكمة الإلكترونية ، حيث تدرك الحكومة من خلاله مدى فعالية إدارتها. يتم تطبيق الحوكمة الإلكترونية من خلال المحكومين بواسطة من يحكمونهم.

4. الحوكمة التعاونية

الحوكمة التعاونية هي إحدى عمليات وأحد أشكال الحوكمة التي يتم فيها تمكين المشاركين (الأحزاب والهيئات وأصحاب المصلحة) الذين يمثلون مصالح مختلفة بشكل جماعي لاتخاذ قرار خاص بالسياسة أو تقديم توصيات لصانع القرار النهائي ، الذي لن يغير التوصيات التي صدرت بتوافق آراء المجموعة جوهريًا , وقد توظف الحوكمة درجات مختلفة من المشاورات العامة ومشاركة الجمهور ، والتي تتراوح بين عدم المشاركة (يجهل المجتمع القرارات التي تم اتخاذها) والإعلام (إخبار المجتمع بما تم التخطيط له وفهم المشاكل والبدائل والحلول) والمشاورة (الحصول على آراء العامة حول التحليل و/أو البدائل و/أو القرارات) والتعاون (الدخول في شراكة مع الجمهور لتطوير البدائل ، وتحديد الحلول المفضلة ، واتخاذ القرارات) والتمكين (جعل صنع القرار النهائي في يد الجمهور), فالحوكمة التعاونية هي الحوكمة التي تجمع بين التعاون والتمكين

5. حوكمة الشركات

حوكمة الشركات هي القوانين والقواعد والمعايير التي تحدد العلاقة بين إدارة الشركة من ناحية وحملة الأسهم وأصحاب المصالح أو الأطراف المرتبطة بالشركة (حملة السندات ، العمال ، الموردين ، الدائنين ، المستهلكين) من ناحية أخرى وتشمل حوكمة الشركات العلاقات بين المصالح المختلفة والأهداف وإدارة الشركة. أصحاب المصالح الأخرى تشمل العمال (الموظفين) والعملاء والدائنين مثل المصارف ، وحاملي السندات ، والموردين ، والمنظمين ، والمجتمع بأسره وفى الشركات غير الهادفة للربح أو المنظمات الأخرى عضوية المساهمين .

6. الحوكمة المفتوحة

هي تلك الحوكمة التي تعمل عليها منتديات السياسة المفتوحة والمتعلقة بالمشاركات والمساهمات العامة والتغطيات الصحفية وتطوير البرامج السياسية .

 

7. حوكمة بيئية واجتماعية وحوكمة الشركات

تصف الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات ، والتي تعرف اختصارًا بالإنجليزية بـ ESG، المجالات الثلاثة الرئيسية ذات الاهتمام التي تم تطويرها لتكون العوامل الرئيسية لقياس الاستدامة والتأثير الأخلاقي للاستثمار في الشركة أو الأعمال التجارية. وفي إطار تلك المجالات الثلاثة، هناك مجموعة كبيرة من الاهتمامات التي يتم تضمينها بشكل متزايد ضمن إطار العوامل غير المالية التي تظهر في تقييم حق المساهم والعقارات والمؤسسات التجارية وكل استثمارات الدخل الثابت. ويعد مصطلح الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات هو المصطلح الشامل للمعايير المستخدمة فيما أصبح يعرف باسم الاستثمارات المسئولة من الناحية الاجتماعية

8.الحوكمة الذكية

الحوكمة الذكية : المذاهب والأنماط المستقبلية وهو بمثابة تدريب على الخيال المؤسساتي الذي يقترح تصميم مؤسسة لطريق متوسط بين الغرب والشرق يحاكي القيادة والإدارة الرشيدة

  1. الحوكمة الإعلامية :

 ترسخ النظام الإعلامي المحترف  من خلال تفعيل نظام المتابعة والرقابة الانسيابية على المحتوى الإعلامي ومصدر الاستقصاء وفاعلية الكادر ودور المدير في تطبيق الاستراتيجية الإعلامية بما لا يتعارض مع اخلاقيات الاعلام والقيم الأساسية التي يتطلب ترسيخها ضمن الخطاب الإعلامي الموجه .

أهداف الحوكمة

تهدف الحوكمة إلى تحقيق عدد من الأهداف وأهمها:

1. الحكم الرشيد

2. الإدارة الرشيدة

3. الديمومة والبقاء

4. التنمية المستدامة

5. الشفافية.

6. المساءلة.

7. المسؤولية

8.المساواة.

9. التحسس بالمخاطر وإدارة الازمات

10.  التطور والتقدم

11.   الاستشراف القريب

على ماذا تعتمد الحوكمة

تعد الحوكمة وبمختلف أنواعها نظام قيادة وإدارة رشيدة محكمة في الانتخاب للأهداف الاستراتيجية وتجانسها مع البيئة العاملة والموارد الطبيعية والبشرية والمالية , وتشكل منظومة متكاملة من المشاركة والمسائلة والعدالة والمساواة والاستقرار السياسي والأمني وفعالية الحكومة وجودة التشريع وسيادة ثقافة القانون وترسيخ سلطة القانون ومراقبة الفساد ومحاربته , لتحقيق الترابط الهيكلي طويل الآمد بين الاقتصاد والطاقة والبيئية والمجتمع وصولا الى النمو الاقتصادي (رأس المال المادي) إلى التنمية البشرية (رأس المال البشري) ثم إلى التنمية المستدامة (رأس المال الاجتماعي ) وصولاً إلى التنمية الإنسانية ويتطلب هذا ما يلي :

·       فلسفة قيادة وإدارة رشيدة

·       تطبيق عناصر الحوكمة بفاعلية

·       مراجعة الأهداف الاستراتيجية  وبيان المتحقق

·       إطار تشريعي فاعل ومتجدد ويراعي المرونة ومتطلبات التطور

·       إطار مؤسسي وتنظيمي فاعل ومتجانس يعمل وفق استراتيجية التكامل

·       تنظيم برامج التطوير والإبداع في المؤسسات الرسمية والخاصة بما يؤدي للاستخدام الأمثل والأكفأ والفعال للموارد والمصادر

·       تكامل السياسات وتناسقها بين مختلف المؤسسات الحاكمة التشريعية والتنفيذية والأمنية

·       تفعيل التواصل والتجانس بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية  والافراد والجمهور

·       رسم السياسات وإيجاد خطط حكومية تناقش وتعالج مفردات الإفصاح المؤسسي

·       صيانة راس المال الاجتماعي

·       تنمية الموارد البشرية

·       تنمية الموارد المالية

·       تنمية وتطوير الكوادر الوظيفية

·       تعزيز منظومة الخبراء والمستشارين

·       تطوير وسائل وأساليب  منظومات الرقابة الخارجية والداخلية

·       تطوير وسائل وأساليب  منظومات الشفافية والمسائلة

·       تطوير النظام الإداري للمؤسسات الحكومية بما يتناسب وحجم التطور الحاصل

·       تعزيز ثقافة الحوكمة الرشيدة

·       تداخل مراحل بناء قدرات الحكومية

·       تطوير وسائل الاتصال والوصول الجماهيري

·       التوعية الوظيفية والمجتمعية الواجبات والواجبات

·       ترسيخ شبكة العلاقات بين الحكومة والمؤسسة والإدارة والجمهور

·       توفير وتحديث قاعدة البيانات والمعلومات

·       محاربة الفساد وتعزيز الثقة بالمؤسسات

يعتبر مذهب الحوكمة بمثابة نظام متطور للقيادة والإدارة الفاعلة الناجحة من خلال المتابعة والتوجيه علي المستوى المؤسسي ,  ويحدد المسئوليات والحقوق والعلاقات مع الأطراف الأربع وجميع الفئات المعنية , ويوضح القواعد والإجراءات اللازمة لصنع القرارات الرشيدة المتعلقة بعمل الدولة ومؤسساتها والشركات العاملة بكافة أنواعها  , وتعد الحوكمة نظام يدعم العدالة والشفافية والمساءلة المؤسسية , ويعزز الثقة والمصداقية في بيئة العمل , وعمليا يقوم مجلس الحوكمة المخول بتوجيه كادر المؤسسات لتحقيق رسالتها وحماية مصالح   , وتتعلق الحوكمة الرشيدة بالموازنة بين المسؤوليات الاستراتيجية والتشغيلية وحقوق الأطراف والتنمية بطريقة منظمة ومدروسة , وتحقق الحوكمة القيادة الفاعلة والمبدعة والتأكد ان المنظمة يتم ادارتها وتسير اعمالها بالشكل الفعال والسليم وفق نظام شفافية رصين , كما تعرف بأنها النظم والعمليات المعنية بضمان التوجيه الكلي وفعالية الاشراف ومساءلة المؤسسات وكافة القطاعات العاملة بالدولة .

*خبير استراتيجي منظر في مجال الحوكمة

‏الأربعاء‏، 03‏ أيار‏، 2017

 

[1] . الشفافية  مبدأ خلق بيئة تكون فيها المعلومات المتعلقة بالظروف والقرارات والأعمال الحالية متاحة ومنظورة ومفهومة وبشكل أكثر تحديد ومنهج توفير المعلومات وجعل القرارات المتصلة بالسياسة المتعلقة بالمجتمع معلومة من خلال النشر في الوقت المناسب والانفتاح لكل الأطراف ذوي العلاقة , فالشفافية تعد أحد أهم مبادئ الحوكمة .

 

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

رأس المال الإجتماعي

رأس المال الاجتماعي كثيراً ما يُثار أن رأس المال الاجتماعي هو أكثر صور رأس المال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *