الخميس , يونيو 29 2017
الرئيسية / نتاج الشباب / اللامركزية الإدارية وعلاقتها بتفويض السلطة

اللامركزية الإدارية وعلاقتها بتفويض السلطة

اللامركزية الإدارية وعلاقتها بتفويض السلطة

 8-3-2017

salemsaid , Other, Sultanate of Oman

اللامركزية الإدارية وعلاقتها بتفويض السلطة.

تتكئ اللامركزية الإدارية على أساس توزيع الوظيفة الإدارية بين السلطة المركزية، وبين هيئات إدارية مستقلة. وعليه، تتعدد السلطات الإدارية، بحيث توجد سلطات لا مركزية تتمتع بالشخصية المعنوية وبالاستقلال في ممارسة اختصاصاتها – استقلال نسبى.

ويكاد يجمع الفقه على أن اللامركزية الإدارية كأساس للتكوين الرأسي للمنظمات العامة هي:
” توزيع الوظيفة الإدارية بين الحكومة المركزية من ناحية، وهيئات إدارية مستقلة ومتخصصة على أساس إقليمي أو مصلحي من ناحية أخرى
ويجب أن نفرق ابتداء بين نوعين من اللامركزية:

اللامركزية السياسية واللامركزية الإدارية.
فاللامركزية السياسية: هي صورة من صور الحكم علي حين أن اللامركزية الإدارية صورة من صور الإدارة، وهي لا يمكن تصورها ولا قيامها إلا في كفالة الدولة المركزية وتحت رقابتها، أما المركزية السياسية فهي نظام يقوم علي توزيع السيادة بين الحكومة المركزية والفيدرالية والولايات أو الجمهوريات المكونة للدولة الاتحادية، فيباشر الولايات أو الجمهوريات في ظل اللامركزية السياسية سيادتها الداخلية، فتقيم برلمانا، وتنشئ حكومة وتسن تشريعات وتقضي بها.

أما اللامركزية الإدارية فإنها لا تملك ولا تمارس أي نوع من أنواع السيادة واللامركزية السياسية لا تكون إلا في الدولة المركبة، بينما تكون اللامركزية الإدارية في الدولة البسيطة وفي الدولة المركزية أيضا.

وعلي هذا الأساس فان اللامركزية الإدارية تعني توزيع الوظيفة الإدارية بين الحكومة المركزية وعدد من الأشخاص المعنوية تتمتع بقدر من السلطات والاختصاصات في مباشر الأمور والمهام المناط بها في ظل القوانين السارية، ومن ثم فان اللامركزية الإدارية تختلف عن عدم التركيز الإداري في أن هناك شخصيات معنوية مستقلة لها حق التصرف واتخاذ القرارات وليست فرعا من الوزارات المركزية خاضعة لها تماما.

موقع وان تو مانج

http://www.12manage.com/myview.asp?KN=2555

عن admin

شاهد أيضاً

كيف تستطيع ( العلاقات العامة ) تحسين الصورة الذهنية للمؤسسة

كيف تستطيع ( العلاقات العامة ) تحسين الصورة الذهنية للمؤسسة الخطوة الأولى:تجهيز العاملين في مجال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *