إسرائيل واليونان وقبرص توقع على مشروع “إيست ميد”

إسرائيل واليونان وقبرص توقع على مشروع "إيست ميد"

إسرائيل واليونان وقبرص توقع على مشروع “إيست ميد”
02 يناير، 2020

 

من المتوقع أن توقع اليونان وقبرص وإسرائيل يوم الخميس على اتفاق لمد خط أنابيب تحت البحر بطول 1900 كيلومتر لنقل الغاز الطبيعي من شرق البحر المتوسط إلى أوروبا.
وتهدف الدول الثلاث للتوصل إلى قرار نهائي بشأن تفاصيل الاستثمار بالمشروع في 2022 وإكماله بحلول 2025.
واتفقت حكومات أوروبية مع إسرائيل العام الماضي على المضي قدما في المشروع المعروف باسم “إيست-ميد” الذي تبلغ تكلفته نحو ستة مليارات دولار ومن المتوقع أن تبلغ طاقته المبدئية عشرة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا.
وسيمتد الخط من إسرائيل عبر المياه الإقليمية القبرصية مرورا بجزيرة كريت اليونانية إلى البر اليوناني الرئيسي وصولا لشبكة أنابيب الغاز الأوروبية عبر إيطاليا.
ومن المنتظر أن يوقع وزراء طاقة الدول الثلاث الاتفاق في مراسم تقام في أثينا يوم الخميس.
ومن المتوقع أن يحضر التوقيع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس ونظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس.
وقالت اليونان إن الاتفاق سيبرم فور موافقة إيطاليا.
وقال وزير الطاقة اليوناني كوستيس هاتزيداكيس الخميس “بمشاركة إيطاليا، سيتخذ المشروع شكله النهائي كأكثر الخيارات فاعلية لضمان أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي من احتياطات الغاز في جنوب شرق المتوسط”.
وتأتي الخطوة بعد أسابيع من إبرام تركيا وليبيا اتفاقا لترسيم الحدود البحرية في المتوسط، في خطوة عارضتها اليونان وقبرص وإسرائيل.
ومشروع خط الأنابيب مملوك لشركة آي.جي.آي بوسيدون وهي مشروع مشترك بين شركة الغاز الطبيعي اليونانية دي.إي.بي.ايه وشركة الطاقة الإيطالية إديسون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.