تحليل الدكتور مهند العزاوي عبر قناة الحرة العالمية – واشنطن

تحليل الدكتور مهند العزاوي عبر قناة الحرة العالمية – واشنطن

استضافت قناة الحرة العالمية في 17-6-2019 بمكتبها في دبي الدكتور “مهند العزاوي” لتحليل قرار ايران برفع نسبة التخصيب، وقد أعلنت إيران الاثنين رفع إنتاجها من اليورانيوم منخفض التخصيب أربعة أضعاف، حسب ما أفاد به مسؤول إيراني لوكالة “تسنيم” المحلية، وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية “بهروز كمالوندي” للوكالة إن طهران “قامت اعتبارا من اليوم برفع حجم إنتاجها من اليورانيوم المخصب ذات النسبة 3.67 بالمئة، لأربعة أضعاف”.
وناقش الدكتور العزاوي الموضوع من ثلاث جوانب
الأول مسالك التصعيد الإيرانية
الثاني رد الفعل الأمريكي
الثالث موقف الحقاء الاوربيين

الأول مسالك التصعيد الإيرانية
يرى الدكتور العزاوي ان ايران تمارس سياسة الضغط والهروب الى الامام من خلال التصعيد جنوب الخليج العربي عبر وكلائها المسلحون الحوثيون ، والتصعيد الحربي باستهداف المنشآت النفطية والمدنية ضد المملكة العربية السعودية ، فضلا عن العمليات المسلحة شبه الحربية في بحر عمان ضد السفن التجارية ، وأيضا اتباع سياسة الأرض المحروقة عبر وكلائها بالعراق واستخدام المقذوفات قرب السفارة الامريكية، وليس أخيرا اطلقت التهديد برفع نسبة التخصيب الذي يجعلها تقترب من انتاج سلاح نووي ، وتصعد ايران وفقا لسياسة الضغط والاطمئنان من الموقف الأوربي المساند لها فضلا عن الصين وروسيا
الثاني رد الفعل الأمريكي
يرى الدكتور العزاوي ان رد الفعل الأمريكي الذي اتسم بالهدوء وارسال رسائل الدعوة للجلوس على الطاولة ، والتفاوض ، فضلا عن ارسال الوسطاء من المانيا واليابان ودول عربية ، لفتح حوار مباشر مع الولايات المتحدة ، وتخفيف حدة التوتر الناتج من إعادة التموضع العسكري للقطعات البحرية الامريكية في الخليج ، ولاتزال الولايات المتحدة تستبعد خيار القوة ، وتستخدم مسالك القوة الناعمة ، فضلا عن ميول بعض الأوساط السياسية الامريكية الى الجانب الإيراني ، وعدم الاهتمام بالتقارير التي تشير الى مسؤولية ايران عن الاعتداء على السفن التجارية في بحر عمان .
الثالث موقف الحقاء الاوربيين
يرى العزاوي ان الطرف الثالث موقف الدول الاوربية لايزال في المنطقة الرمادية بين ايران الولايات المتحدة ، وحتى الان لم يصدر موقف رسمي يدين ايران، مما جعل ايران تمهلهم عشرة أيام قبل خروجها من الاتفاق النووي الذي رعاه الرئيس الأمريكي السابق أوباما والمجموعة الاوربية وعدد من الدول العربية ، وبالرغم من التصعيد الإيراني ، الا ان مناخ استخدام القوة غير متوفر بالرغم من اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع القادة العسكريين لتقييم الموقف ، وتساءلت المذيعة ما مصلحة الاوربيين بالوقوف ضد الولايات المتحدة او في المنطقة الرمادية وأجاب العزاوي انها المصالح والعقود والغاز وقد استثمرت ايران كثيرا في حقبة الرئيس أوباما ولا تتنازل عن مكتسباتها

قدمت المذيعة الشكر والامتنان الى الدكتور مهند العزاوي على الحضور والتحليل
17-6-2019

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.