الرئيسية / الشرق الاوسط وشمال افريقيا / الموصل.. ملفات فساد تطفو بعد غرق العبارة

الموصل.. ملفات فساد تطفو بعد غرق العبارة


الموصل.. ملفات فساد تطفو بعد غرق العبارة

الموصل.. ملفات فساد تطفو بعد غرق العبارة

الحرة

الموصل.. ملفات فساد تطفو بعد غرق العبارة

30 مارس، 2019


منظر عام للمرفأ الذي غرقت فيه العبارة في نهر دجلة
منظر عام للمرفأ الذي غرقت فيه العبارة في نهر دجلة


طفت ملفات الفساد الذي تعاني منه مدينة الموصل العراقية إلى السطح بعد حادث غرق العبارة، ما دفع السلطات إلى إصدار أوامر بتوقيف المحافظ المقال نوفل العاكوب وملاحقة مسؤولين محليين في المدينة.

والسبت أعلنت السلطات العراقية اعتقال مالكي الجزيرة السياحية التي حصلت فيها حادثة العبارة في عملية جرت بالتنسيق مع سلطات إقليم كردستان.

لكن مع ذلك لا تزال الموصل مصدومة من هول الحادثة التي تسببت في مقتل 100 شخص على الأقل فيما لا يزال 63 آخرون مفقودين. على صلة

100 قتيل بانقلاب عبارة في الموصل

وكان غالبية ضحايا العبارة من النساء والأطفال من سكان الموصل التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها من تنظيم داعش في تموز/يوليو 2017، وما تزال تنتظر إعادة الأعمار بعدما دمرتها الحرب.

ويعاني العراق منذ سنوات من فساد استشرى في مؤسساته، لكن لم يتعرض إلا قلة من المسؤولين إلى المساءلة، وهرب أغلبهم خارج العراق ونجا آخرون مستغلين امتيازات خاصة.

الفساد “ينعش” داعش

لكن حادثة غرق العبارة في الموصل أعادت الى الواجهة كل هذه التجاوزات، وخرج ذوو الضحايا في تظاهرات رددوا خلالها “الفساد يقتلنا”.

الرجاء الانتظار

Get Adobe Flash Player تضمين مشاركة

الموصل.. غضب بوجه الرئيس

تضمين مشاركة هذا الرمز تم نسخه إلى الحافظة


وذكر تقرير برلماني أن هناك “مؤشرا على وجود احتقان طائفي خطير سببته الممارسات السلبية” وعوامل على “ظهور ما يسمى بيعة جديدة لداعش الإرهابي واستنهاض عناصرها مرة أخرى” في محافظة نينوى.

والفساد أيضا يحول دون أن تبدأ حتى الآن عمليات إعادة إعمار محافظة نينوى، وفقا للتقرير الذي شارك في إعداده 43 نائبا بعد مقابلات استمرت أربعة أشهر مع السكان المحليين والمسؤولين.

تجارة وتهريب

وكشف التقرير الذي يتألف من 40 صفحة، حجم الفساد في المحافظة التي تصل موازنتها إلى 800 مليون دولار.

فتحدث عن “هيمنة لجان اقتصادية تدعي الانتماء إلى الحشد الشعبي، وتسيطر على المشاريع والأراضي والمزادات”. على صلة

غضب في الموصل.. وأسئلة كثيرة

وظهرت اللجان الاقتصادية في العراق بعد عام 2003، وهي عبارة عن مجموعات تابعة لأحزاب سياسية تعمل داخل الوزارات والمؤسسات الخدمية مهمتها الاستفادة من المشاريع لتمويل الجهات التابعة لها.

ودخل الحشد الشعبي المؤلف من فصائل شيعية تقاتل إلى جانب القوات الحكومية، مدينة الموصل السنية بعد طرد تنظيم داعش، ولم يلق ترحيبا من سكان المدينة الذين اتهموا بعض رجال الحشد بالسعي للاستفادة من الحروب.

ولم تتم إعادة بناء أي شيء في الموصل، لكن تم تدمير عدد كبير من المباني بذريعة رفع الأنقاض.

الموصل: عبدالله يبحث عن أطفاله


ويقول مسؤول محلي إن رجال أعمال حصلوا على ملايين الدولارات من خلال إعادة بيع حديد التسليح وأطنان من مخلفات المباني.

وذكر المسؤول، وفقا للتحقيق البرلماني، أن “المكاتب (اللجان) الاقتصادية قامت بنهب ممتلكات المحافظة كالحديد وغيره، وتقدر قيمته بالمليارات. للأسف فإن مكتب الأمانة العامة لمجلس الوزراء هو من يمنح الموافقات ويرسل البرقيات بالموافقة”.

العاكوب وخليفته

كما كشف التقرير أن محافظ نينوى نوفل العاكوب الذي أقيل وصدرت بحقه مذكرة توقيف، قام بـ”بناء طريقين يتعارضان مع القواعد البلدية بهدف تهريب مشتقات نفط من حقول تقع إلى الجنوب من الموصل”.

وقال النائب عبد الرحمن اللويزي الذي شارك في التحقيق، إن “المحافظ أقيل بناء على توصيات اللجنة البرلمانية التي كانت تعمل قبل الحادثة، لكنها جاءت تحت تأثير حادثة العبارة”. على صلة

البرلمان العراقي يقيل محافظ نينوى

ويقول ناجون من الحادث إنه كان بالإمكان تجنب وقوع كارثة العبارة، لكن بالنسبة إلى العراقيين، بات هذا الحادث مؤشرا على ضرورة منع تولي “فاسدين” مناصب مهمة.

وفيما تواصل قوات الشرطة مطاردة المحافظ العاكوب في عموم البلاد، يرى وزير الدفاع السابق عبد القادر العبيدي أن آخرين يتنافسون على خلافته في المنصب، لا يترددون في السير على الطريق ذاته.

وذكر العبيدي في لقاء عبر إحدى القنوات المحلية أن أحدهم “اقترح على عدد من أعضاء مجلس المحافظة مبلغ 250 مليون دينار (أكثر من 200 ألف دولار) لكل واحد منهم، مقابل دعم ترشيحه” لمنصب المحافظ.

ويحتل العراق المرتبة 12 بين الدول الأكثر فسادا في العالم، وقد تسبب هذا الفساد خلال السنوات الـ15 الماضية بخسارة 228 مليار دولار ذهبت إلى جيوب سياسيين وأصحاب مشاريع فاسدين، وفقا لمجلس النواب العراقي.

المصدر: أ ف ب

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

السيول تهدد حقلا نفطيا عملاقا في البصرة

السيول تهدد حقلا نفطيا عملاقا في البصرة 04 أبريل، 2019 حقل مجنون النفطي أفاد مراسل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *