الرئيسية / بحوث ودراسات / Government policy-making model-Dr. Mohanad Al-Azzawi

Government policy-making model-Dr. Mohanad Al-Azzawi

http://saqrcenter.net/wp-content/uploads/2017/12/imagesKQLZJSU1.jpg

Government policy-making model

Dr. Mohanad Al-Azzawi *

The making and formulation of government policies is a complex process. It requires policy-makers, whether governmental, semi-governmental or individual, to take into account the strategic orientations emanating from the highest directions, on the government track and the work of the authorities, as well as the thematic axes and context of implementation of the interim strategic objectives and plans as a practical basis in the making and formulation of public policies, as well as adherence to the constitutional framework and the governing laws governing the interactions and transactions of government.

Functions of the Government Program

The government program is the operational basis for all state institutions, which includes a number of policies related to political orientations, where policy development teams adapt trends with specialized axes to determine the policy associated with them. Policy, initiatives and executive procedures are formulated. For the future and the opportunities involved in these opportunities should be invested or problems should be sought to find possible alternatives to them, The increasing role played by the State to secure its sovereignty and achieve development in all its fields requires its institutions to promote the following functions: :

1. Defending the state and its political borders and preventing armed manifestations outside the state

2. Stability of security and ensuring the continuity of the authorities without obstacles

3. Formulating new government policies that cope with political, economic and social changes

4. Prospecting and exploring future requirements according to the strategic directions of the State

5. Formulate government policies that deal with interim events that require a separate effort

6. Sustain the national scope of the whole society and the phenomena of sectarian politics and racism

7. Deal with crises, emergency problems and emergency treatment.

8. Research and study the community demands related to the lives of people and society

 Formulation of public policies is one of the complex processes in which the stages and ideas overlap and employ them to come out with effective results and alternatives after analysis, scrutiny and decision. Drafting perhaps one of the most prominent stages of policy development is:

1. Preparatory phase: Guidance – Preparation team – Information

2. Policy analysis

3. The intellectual output and the agreement on the recommendations or the most important and important path and presented to the decision-maker

4. Decision

5. Commencement of implementation

6. Formulation of final policy

7. Issue the policy as a document

8. Follow-up and evaluation of implementation

9. Recommendations for the need for another policy

Models of  Policy Making

There are several methods and models used in government policy making and vary due to the different strategic environment, political system, state and strategic directions, notably:

1. Process Model:

The policy is developed through a series of steps or stages, and several stakeholders are involved at different stages. In the operational model, policy-making begins by identifying the problem and by requesting government intervention, which naturally leads to the agenda phase, followed by the development of multi-stakeholder policy proposals (Political parties, legislative committees, civil society, research centers, competent groups, interest groups). This stage leads to policy selection according to the context of policy analysis and is decided upon and adopted. The selected policy is then legislated before it is implemented by government departments, I t is being evaluated after some time has passed, that this descriptive model is relatively accurate and the most critical criticism is that it is simplified, although policy-making is in fact a more complex process because of the factors that influence overlapping and repetitive phases. This model requires consensus and agreement between the poles of policy-making on the problem and alternatives offered and any appropriate alternative to be agreed upon to be adopted as a policy.

2. The Rational Model:

A method of conduct suited to the achievement of specific objectives within the limits imposed by specific circumstances and constraints. In its model, policy analysis is carried out in order to reach rational decisions through a five-stage process that includes: data collection and organization, problem identification, assessing the consequences of policy interventions, Values ​​and criteria, the choice of the preferred option with interest groups, and is described rationally because of the process in which policy-making is carried out and the mature and rational analytical frameworks consistent with policy-making standards are consistent with the ideal school.

3. Progressive Model:

This model is contrary to the rational model because the political and societal reality is difficult to achieve the ideal and rational aspect. Given the time and resources constraints, it is impossible to consider more than a few policy options that can be implemented politically and economically. Realism, and often uses the method of fragmentation of problems and the dismantling of obstacles and crises, which requires the treatment of each file separately or allocate different resources, making the overall deal is not on the table, so policy makers follow this model:

4. Institutional Model:

The more widely used model, governments adopt policy-making and policy formulation based on strategic directions, and the basic principles adopted in making, evaluating and re-launching policies. Here, it is the government that draws policies without non-governmental participation, depending on the country’s strategic environment and its political and economic realities.

It is difficult to choose a model that applies entirely to the problem or demand in policy making, because of the different environment surrounding the government and its real outputs and the form of strategic variables, as well as the values ​​and fundamentals of the state, which requires adaptation to the formation of a successful policy and different From one country to another, because of the different strategic environment from one country to another, as well as the form of political systems and the form of governance, all these factors affect the selection and use of the appropriate model in the process of government policy-making.

It is necessary to consolidate the fundamentals of the state and public policies of the government, and to consolidate the preparation and formulation appropriate to the strategic environment, especially as a number of countries in the world are heading to the phenomenon of failed states and corrupt by corruption despite the availability of resources and experts, but the decision and the will to change are absent.

Sources:

1- Muhannad Al-Azzawi, the work program of the government and state institutions. Prioritization and Competitiveness

2-   European Training Foundation. Policy Analysis Manual

3-   Abdel Fattah Al-Yaghi, General Policies Theory and Practice  – 2009

Knowledge Article on Government Policy

* Head of Saqr Center for Strategic Studies and Research,

Strategic Expert

March 23, 2019

http://saqrcenter.net/wp-content/uploads/2017/12/imagesKQLZJSU1.jpg

نماذج صنع السياسات العامة الحكومية


الدكتور مهند العزاوي*

يعد صنع وصياغة السياسات العامة الحكومية من العمليات المعقدة، ويتطلب من المكلف بصياغة السياسات سواء كان فريق حكومي او شبه حكومي او فرد مكلف ضمن الفريق مراعاة التوجهات الاستراتيجية المنبثقة من التوجيهات العليا، حول المسار الحكومي وعمل السلطات، وكذلك المحاور التخصصية وسياق تنفيذ الأهداف والخطط الاستراتيجية المرحلية والاستشرافية، كونها الأساس العملي في صنع وصياغة السياسات العامة الحكومية، فضلا عن التقيد بالاطار الدستوري والقوانين الحاكمة المعمول بها في التفاعلات والتعاملات الحكومية.

 
وظائف البرنامج الحكومي


يشكل البرنامج الحكومي الأساس التنفيذي لجميع مؤسسات الدولة، الذي يتضمن عدد من السياسات المتعلقة بالتوجهات السياسية، حيث يقوم فرق اعداد السياسات بملائمة التوجهات مع المحاور التخصصية لتحديد السياسة المرتبطة بها على اثر ذلك تصاغ السياسة والمبادرات والإجراءات التنفيذية، وتحاول المؤسسات الفعالة رسم صورة للمستقبل باستكشاف الاحتمالات المتعددة للمستقبل وما تنطوي عليه هذه الاحتمالات من فرص ينبغي استثمارها أو مشكلات ينبغي العمل على إيجاد البدائل الممكنة لها، إن الدور المتعاظم الذي تقوم به الدولة لتأمين سيادتها وتحقيق التنمية بمختلف مجالاتها يستوجب من مؤسساتها النهوض بالوظائف التالية:  

  الدفاع عن الدولة وحدودها السياسية ومنع المظاهر المسلحة خارج اطار الدولة .1
   استدامة الاستقرار لامني و تأمين استمرارية عمل السلطات بدون معوقات.2
   صياغة سياسات حكومية جديدة تواكب المتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.3
   استشراف واستكشاف المتطلبات المستقبلية وفقا للتوجهات الاستراتيجية للدولة.4
  . صياغة السياسات الحكومية التي تهتم بالفعاليات المرحلية التي تطلب جهد منفصل5
  . ادامة النطاق الوطني الجامع للمجتمع ومنه ظواهر السياسة الطائفية والعنصرية6
  التعامل مع الازمات والمشاكل الطارئة ومعالجة الطوارئ .7
  بحث ودراسة المطالب المجتمعية التي لها علاقة بحياة الناس والمجتمع .8

مراحل وضع السياسات العامة الحكومية


تعد صياغة السياسات العامة من العمليات المعقدة التي يتم فيها تداخل المراحل والأفكار وتوظيفها للخروج بالنتائج الفاعلة والبدائل المنتخبة بعد التحليل والتمحيص والقرار، وقد يتبادر للذهن ان الصياغة هي الكتابة او الإخراج الكتابي للوثيقة الحكومية المسماة بالسياسة العامة، وفي الحقيقة ان هذا الجانب احد المراحل التي تتم فيها الصياغة ولعل من ابرز المراحل لوضع السياسات هي:-
  المرحلة التحضيرية : التوجيهات – فريق الاعداد – المعلومات .1
    تحليل السياسات .2
  الإخراج الفكري المنظم والاتفاق على التوصيات او المسالك المهمة والأكثر أهمية وعرضها على متخذ القرار .3
 القرار .4
 بدء التنفيذ  .5
  6. صياغة السياسة العامة النهائي
  7. اخراج السياسة كوثيقة
   متابعة وتقييم التنفيذ.8
  التوصيات للحاجة الى سياسة أخرى .9

نماذج صنع السياسة العامة


هناك عدة طرق ونماذج تستخدم في صنع السياسة الحكومية وتختلف نظرا لاختلاف البيئة الاستراتيجية و النظام السياسي والدولة والتوجهات الاستراتيجية ومن ابرزها

 
1. نموذج العمليات

توضع السياسة عبر سلسلة من الخطوات أو المراحل، وأن عدة جهات وأصحاب المصلحة في مختلف المراحل، ففي نموذج العمليات، يبدأ صنع السياسة بتحديد المشكلة وبطلب تدخل ًّالحكومة، ما يؤدي بطبيعة الحال إلى مرحلة وضع جدول الأعمال، التي يليها تطوير اقتراحات سياسة يقدمها اصحاب المصلحة المتعددون ( الأحزاب السياسية واللجان التشريعية والمجتمع المدني ومراكز الأبحاث والفرق المختصة, جماعات المصالح) ثم تقود هذه المرحلة الى إلى اختيار السياسة وفقا لسياق تحليل السياسات، ويجري القرار عليها وتبنيها ثم يتم تشريع السياسة المختارة قبل أن ينّفذها موظفو الدوائر الحكومية، ًّويجري تقيمها بعد أن يكون قد مضى عليها بعض الوقت، أن هذا النموذج وصفي دقيق نسبي فأبرز الانتقادات له انه مبسط، بالرغم أن صنع السياسات في الواقع هو عملية أكثر تعقيدا نظرا للعوامل التي تؤثر من مراحل متداخلة وتكرارية، وهذا النموذج يتطلب توافق واتفاق بين اقطاب صنع السياسة على المشكلة والبدائل المطروحة واي بديل مناسب يجري الاتفاق عليه ليتم اعتماده كسياسة عامة.
2. نموذج الرشيد
يعد أسلوب سلوك يناسب تحقيق أهداف محددة ضمن الحدود التي تفرضها ظروف وقيود محددة، وفي نموذجه ينفذ تحليل السياسات من أجل الوصول إلى قرارات رشيدة عبر عملية تتألف من خمس مراحل تشمل : جمع البيانات وتنظيمها، تحديد المشكلة، تقيم تبعات تدخلات السياسة، مقارنة التدخلات بمجموعة من القيم والمعايير، اختيار الخيار المفضل مع جماعات المصلحة، ويوصف بالرشيد نظرا للعملية التي تجري فيها صنع السياسة وما تعتمده من اطر تحليلية ناضجة ورشيدة تتسق بمعايير صنع السياسات، ويتسق هذا النموذج بالمدرسة المثالية.
3. نموذج التدريجي
يخالف هذا النموذج نموذج الرشيد كون الواقع السياسي والمجتمعي من الصعب تحقيق الجانب المثالي والرشيد به، لنظرا للقيود على الوقت والموارد تجعل من المستحيل النظر في أكثر من خيارات قليلة للسياسات يمكن تنفيذها سياسيا واقتصاديا، ولذا يجري الاخذ بالتحول التدريجي كسياسات معقولة واقعية، ويتسق هذا النموذج بالمدرسة الواقعية، وكثيرا ما يستخدم أسلوب تجزئة المشاكل وتفكيك المعوقات والأزمات، مما يتطلب معالجة كل ملف على حدة او تخصيص موارد مختلفة مما يجعل التعامل الشامل امرا غير مطروح، ولذلك يسلك صناع السياسة هذا النموذج.
4. النموذج المؤسسي
النموذج المعمول به بشكل اكبر أي تتبنى الحكومات رسم وصياغة السياسات بناء على التوجهات الاستراتيجية، والمرتكزات الأساسية المعتمدة في صنع وتقييم وإعادة طرح السياسات، وهنا تكون الحكومة هي من ترسم السياسات دون مشاركات غير حكومية، وهذا يعتمد على البيئة الاستراتيجية للدولة وشكل الواقع السياسي والاقتصادي فيها.

 
تعددت النماذج والنظريات في صنع السياسات وتختلف في محدداتها وازمنة طرحها، ومن الصعب اختيار نموذج ينطبق كليا على المشكلة او المطلب في رسم السياسات، ونظرا لاختلاف البيئة المحيطة بالحكومة ومخرجاتها الواقعية وشكل المتغيرات الاستراتيجية ، فضلا عن القيم والمرتكزات الأساسية للدولة التي يتطلب موائمتها لرسم سياسة ناجحة وتختلف من دولة لأخرى، نظرا لاختلاف البيئة الاستراتيجية من دولة لأخرى، وكذلك شكل الأنظمة السياسية وشكل نظام الحكم، كل هذه العوامل تؤثر على انتقاء واستخدام النموذج المناسب في عملية صنع السياسة العامة الحكومية.


اصبح من الضروري ترسيخ مقومات الدولة والسياسات العامة الحكومية، وترسيخ الاعداد والصياغة بشكل ملائم للبيئة الاستراتيجية، لاسيما ان عدد من دول العالم يتجه الى ظاهرة الدول الفاشلة ومخضبة بالفساد رغم تيسر الإمكانات والموارد والخبراء الا ان القرار وإرادة التغيير غائبة.

المصادر :
  مهند العزاوي برنامج عمل الحكومة ومؤسسات الدولة. تحديد الأولويات و تنافسها 2019 .1
  2. المؤسسة الاوربية للتدريب دليل تحليل السياسات 2016
   عبد الفتاح الياغي، السياسات العامة النظرية والتطبيق 2009.3
   

 مقال معرفي يتعلق بالسياسات العامة الحكومية

*رئيس مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية خبير استراتيجي


‏ ‏23‏ آذار‏، 2019

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

تحليل السياسات العامة.الدكتور مهند العزاوي

تحليل السياسات العامة الدكتور مهند العزاوي* لو كان لدي ساعة واحدة لإنقاذ العالم؛ فسأقضي خمسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *