الرئيسية / بحوث ودراسات / نماذج صنع السياسات العامة الحكومية…الدكتور مهند العزاوي

نماذج صنع السياسات العامة الحكومية…الدكتور مهند العزاوي

نماذج صنع السياسات العامة الحكومية
الدكتور مهند العزاوي*
يعد صنع وصياغة السياسات العامة الحكومية من العمليات المعقدة، ويتطلب من المكلف بصياغة السياسات سواء كان فريق حكومي او شبه حكومي او فرد مكلف ضمن الفريق مراعاة التوجهات الاستراتيجية المنبثقة من التوجيهات العليا، حول المسار الحكومي وعمل السلطات، وكذلك المحاور التخصصية وسياق تنفيذ الأهداف والخطط الاستراتيجية المرحلية والاستشرافية، كونها الأساس العملي في صنع وصياغة السياسات العامة الحكومية، فضلا عن التقيد بالاطار الدستوري والقوانين الحاكمة المعمول بها في التفاعلات والتعاملات الحكومية.
وظائف البرنامج الحكومي
يشكل البرنامج الحكومي الأساس التنفيذي لجميع مؤسسات الدولة، الذي يتضمن عدد من السياسات المتعلقة بالتوجهات السياسية، حيث يقوم فرق اعداد السياسات بملائمة التوجهات مع المحاور التخصصية لتحديد السياسة المرتبطة بها على اثر ذلك تصاغ السياسة والمبادرات والإجراءات التنفيذية، وتحاول المؤسسات الفعالة رسم صورة للمستقبل باستكشاف الاحتمالات المتعددة للمستقبل وما تنطوي عليه هذه الاحتمالات من فرص ينبغي استثمارها أو مشكلات ينبغي العمل على إيجاد البدائل الممكنة لها، إن الدور المتعاظم الذي تقوم به الدولة لتأمين سيادتها وتحقيق التنمية بمختلف مجالاتها يستوجب من مؤسساتها النهوض بالوظائف التالية:
1. الدفاع عن الدولة وحدودها السياسية ومنع المظاهر المسلحة خارج اطار الدولة
2. استدامة الاستقرار لامني و تأمين استمرارية عمل السلطات بدون معوقات
3. صياغة سياسات حكومية جديدة تواكب المتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية
4. استشراف واستكشاف المتطلبات المستقبلية وفقا للتوجهات الاستراتيجية للدولة
5. صياغة السياسات الحكومية التي تهتم بالفعاليات المرحلية التي تطلب جهد منفصل
6. ادامة النطاق الوطني الجامع للمجتمع ومنه ظواهر السياسة الطائفية والعنصرية
7. التعامل مع الازمات والمشاكل الطارئة ومعالجة الطوارئ .
8. بحث ودراسة المطالب المجتمعية التي لها علاقة بحياة الناس والمجتمع
مراحل وضع السياسات العامة الحكومية
تعد صياغة السياسات العامة من العمليات المعقدة التي يتم فيها تداخل المراحل والأفكار وتوظيفها للخروج بالنتائج الفاعلة والبدائل المنتخبة بعد التحليل والتمحيص والقرار، وقد يتبادر للذهن ان الصياغة هي الكتابة او الإخراج الكتابي للوثيقة الحكومية المسماة بالسياسة العامة، وفي الحقيقة ان هذا الجانب احد المراحل التي تتم فيها الصياغة ولعل من ابرز المراحل لوضع السياسات هي:-
1. المرحلة التحضيرية : التوجيهات – فريق الاعداد – المعلومات –
2. تحليل السياسات
3. الإخراج الفكري المنظم والاتفاق على التوصيات او المسالك المهمة والأكثر أهمية وعرضها على متخذ القرار
4. القرار
5. بدء التنفيذ
6. صياغة السياسة العامة النهائي
7. اخراج السياسة كوثيقة
8. متابعة وتقييم التنفيذ
9. التوصيات للحاجة الى سياسة أخرى

نماذج صنع السياسة العامة
هناك عدة طرق ونماذج تستخدم في صنع السياسة الحكومية وتختلف نظرا لاختلاف البيئة الاستراتيجية و النظام السياسي والدولة والتوجهات الاستراتيجية ومن ابرزها:
1. نموذج العمليات:
توضع السياسة عبر سلسلة من الخطوات أو المراحل، وأن عدة جهات وأصحاب المصلحة في مختلف المراحل، ففي نموذج العمليات، يبدأ صنع السياسة بتحديد المشكلة وبطلب تدخل ًّالحكومة، ما يؤدي بطبيعة الحال إلى مرحلة وضع جدول الأعمال، التي يليها تطوير اقتراحات سياسة يقدمها اصحاب المصلحة المتعددون ( الأحزاب السياسية واللجان التشريعية والمجتمع المدني ومراكز الأبحاث والفرق المختصة, جماعات المصالح) ثم تقود هذه المرحلة الى إلى اختيار السياسة وفقا لسياق تحليل السياسات، ويجري القرار عليها وتبنيها ثم يتم تشريع السياسة المختارة قبل أن ينّفذها موظفو الدوائر الحكومية، ًّويجري تقيمها بعد أن يكون قد مضى عليها بعض الوقت، أن هذا النموذج وصفي دقيق نسبي فأبرز الانتقادات له انه مبسط، بالرغم أن صنع السياسات في الواقع هو عملية أكثر تعقيدا نظرا للعوامل التي تؤثر من مراحل متداخلة وتكرارية، وهذا النموذج يتطلب توافق واتفاق بين اقطاب صنع السياسة على المشكلة والبدائل المطروحة واي بديل مناسب يجري الاتفاق عليه ليتم اعتماده كسياسة عامة .
2. نموذج الرشيد:
يعد أسلوب سلوك يناسب تحقيق أهداف محددة ضمن الحدود التي تفرضها ظروف وقيود محددة، وفي نموذجه ينفذ تحليل السياسات من أجل الوصول إلى قرارات رشيدة عبر عملية تتألف من خمس مراحل تشمل : جمع البيانات وتنظيمها، تحديد المشكلة، تقيم تبعات تدخلات السياسة، مقارنة التدخلات بمجموعة من القيم والمعايير، اختيار الخيار المفضل مع جماعات المصلحة، ويوصف بالرشيد نظرا للعملية التي تجري فيها صنع السياسة وما تعتمده من اطر تحليلية ناضجة ورشيدة تتسق بمعايير صنع السياسات، ويتسق هذا النموذج بالمدرسة المثالية .
3. نموذج التدريجي:
يخالف هذا النموذج نموذج الرشيد كون الواقع السياسي والمجتمعي من الصعب تحقيق الجانب المثالي والرشيد به، لنظرا للقيود على الوقت والموارد تجعل من المستحيل النظر في أكثر من خيارات قليلة للسياسات يمكن تنفيذها سياسيا واقتصاديا، ولذا يجري الاخذ بالتحول التدريجي كسياسات معقولة واقعية، ويتسق هذا النموذج بالمدرسة الواقعية، وكثيرا ما يستخدم أسلوب تجزئة المشاكل وتفكيك المعوقات والأزمات، مما يتطلب معالجة كل ملف على حدة او تخصيص موارد مختلفة مما يجعل التعامل الشامل امرا غير مطروح، ولذلك يسلك صناع السياسة هذا النموذج
4. النموذج المؤسسي:
النموذج المعمول به بشكل اكبر أي تتبنى الحكومات رسم وصياغة السياسات بناء على التوجهات الاستراتيجية، والمرتكزات الأساسية المعتمدة في صنع وتقييم وإعادة طرح السياسات، وهنا تكون الحكومة هي من ترسم السياسات دون مشاركات غير حكومية، وهذا يعتمد على البيئة الاستراتيجية للدولة وشكل الواقع السياسي والاقتصادي فيها.
تعددت النماذج والنظريات في صنع السياسات وتختلف في محدداتها وازمنة طرحها، ومن الصعب اختيار نموذج ينطبق كليا على المشكلة او المطلب في رسم السياسات، ونظرا لاختلاف البيئة المحيطة بالحكومة ومخرجاتها الواقعية وشكل المتغيرات الاستراتيجية ، فضلا عن القيم والمرتكزات الأساسية للدولة التي يتطلب موائمتها لرسم سياسة ناجحة وتختلف من دولة لأخرى، نظرا لاختلاف البيئة الاستراتيجية من دولة لأخرى، وكذلك شكل الأنظمة السياسية وشكل نظام الحكم، كل هذه العوامل تؤثر على انتقاء واستخدام النموذج المناسب في عملية صنع السياسة العامة الحكومية.
اصبح من الضروري ترسيخ مقومات الدولة والسياسات العامة الحكومية، وترسيخ الاعداد والصياغة بشكل ملائم للبيئة الاستراتيجية، لاسيما ان عدد من دول العالم يتجه الى ظاهرة الدول الفاشلة ومخضبة بالفساد رغم تيسر الإمكانات والموارد والخبراء الا ان القرار وإرادة التغيير غائبة

المصادر:
o مهند العزاوي برنامج عمل الحكومة ومؤسسات الدولة. تحديد الأولويات و تنافسها 2019
o المؤسسة الاوربية للتدريب دليل تحليل السياسات 2016
o عبد الفتاح الياغي، السياسات العامة النظرية والتطبيق 2009
مقال معرفي يتعلق بالسياسات العامة الحكومية
*رئيس مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية خبير استراتيجي
‏ ‏23‏ آذار‏، 2019

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

تحليل السياسات العامة.الدكتور مهند العزاوي

تحليل السياسات العامة الدكتور مهند العزاوي* لو كان لدي ساعة واحدة لإنقاذ العالم؛ فسأقضي خمسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *