الرئيسية / العراق / نفوق أسماك في العراق.. لماذا؟

نفوق أسماك في العراق.. لماذا؟

نفوق أسماك في العراق.. لماذا؟

قالت وزارة الزراعة العراقية الأحد إن سبب نفوق ملايين الأسماك خلال الأيام القليلة الماضية يعود لمرض “تنخر الغلاصم البكتيري” الذي انتشر في عدة مناطق مؤخرا.

ونفت الوزارة في بيان صحة ما تردد من أنباء أشارت إلى أن سبب نفوق الاسماك يعود لإلقاء مواد سامة في نهر الفرات، مؤكدة عدم تسجيل إصابات جديدة خلال اليومين الماضيين.

ووقعت الإصابة الأولى بالمرض بداية الشهر الماضي في أقفاص تربية الاسماك في مناطق محافظة ديالى المحاذية لبغداد، حسب الوزارة.

وأضافت أن استفحال الإصابات في بعض المناطق، جاء بسبب توفر ظروف مهيئة للمرض، من أبرزِها الازدحام في الاقفاص، وقلة الأكسجين، ووجود المواد العضوية المتحللة، إلى جانب قلة الإيرادات المائية.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو تظهر جرافات ضخمة وهي تقوم بإخراج الاف الأسماك النافقة الطافية على النهر تمهيدا لإتلافها.

ويقدر إنتاج العراق السنوي بـ29 ألف طن من الأسماك، على رأسها الكارب، وفقا لمنظمة الاغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

خسائر تقدر بالمليارات

وساد قلق وغضب بين أصحاب مزارع تربية أسماك الكارب في نهر الفرات، وخصوصا في محافظة بابل.

وبابل ليست المحافظة العراقية الوحيدة المتضررة، فهناك أيضا الديوانية وذي قار في جنوب العراق حيث نفقت عشرات آلاف الأسماك.

وتمثل أسماك الكارب مصدرا غذائيا وموردا اقتصاديا مهما لشريحة واسعة جدا من العراقيين.

ويؤكد رئيس شعبة الزراعة في سدة الهندية في بابل المهندس الزراعي جعفر ياسين إن “90 بالمئة من الاسماك نفقت”.

ويقدر ياسين قيمة الخسارة التي تعرضت لها الناحية الواقعة على بعد 80 كيلومترا جنوب بغداد، بـ”مليارات الدنانير”، ما يعادل مئات آلاف الدولارات.

واتخذت عدة محافظات إجراءات مشددة لمنع دخول الأسماك النافقة وضمان عدم وصولها للمستهلك.

وأصدرت السلطات العراقية تحذيرا للأشخاص الذين يحاولون بيع الأسماك النافقة في الأسواق المحلية.

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

فرصةٌ سانحة ظهرت للتو في العراق، فهل ستتحرك الولايات المتحدة؟

فرصةٌ سانحة ظهرت للتو في العراق، فهل ستتحرك الولايات المتحدة؟ بلال وهاب “واشنطن بوست” 27 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *