الرئيسية / اصدار المركز / مذهب الحوكمة الاستراتيجي… الدكتور مهند العزاوي

مذهب الحوكمة الاستراتيجي… الدكتور مهند العزاوي

مذهب الحوكمة الاستراتيجي

الدكتور مهند العزاوي *

تشكل استراتيجية الحوكمة منهج عمل مؤسساتي متقدم وفق مبادئ الشفافية والمراقبة والمسؤولية والمساواة لتحقيق إدارة منضبطة مسؤولة لمؤسسات الدولة بمختلف تخصصاتها ومتابعتها عبر رقابة محكمة تؤمن انسيابية العمل المؤسساتي من خلال الإفصاح المؤسساتي والمتابعة المستمرة لضمان توافق انتاج الفرد مع اهداف المؤسسة بغية تحقيق أفضل أداء يتميز بالجودة والتمييز.

ترتبط استراتيجية الحوكمة بعلوم متعددة وخبرات متنوعة وتعتمد على سياسات وعناصر الإدارة والقانون والأعلام والاجتماع والاقتصاد كما وتعزز مهارات  المدراء والعاملين في صناعة واتخاذ القرار وإدارة الازمات وتوظيف الوقت وفقا للمتطلبات الأساسية لعمل المؤسسات , وتتميز بقوة التركيز على المهارات الإدارية المتقدمة ، ويأتي إسهامها الأساسي في مجال إدارة وتطوير راس المال والموارد البشرية في المؤسسات العامة فضلا عن الشفافية العالية من خلال عملية الإفصاح المؤسسي وسياق المسائلة القانوني وتحقيق العدالة لأطراف الحوكمة

تعريف الحوكمة

يعود لفظ الحوكمة إلى كلمة إغريقية قديمة تعبر عن قدرة ربان السفينة الإغريقية ومهاراته في قيادة السفينة وسط الأمواج والأعاصير والعواصف وما يمتلكه من قيم وأخلاقيات نبيلة وسلوكيات نزيهة شريفة في الحفاظ على أرواح وممتلكات الركاب ورعايته وحمايته للأمانات والبضاعة التي في عهدته وإيصالها لأصحابها ودفاعه عنها ضد الخطر وضد القراصنة التي تعترضها أثناء الإبحار فإذا تمكن من الوصول بها إلى الميناء وهي سالمة أطلق عليه التجار “وخبراء البحار القبطان المتحوكم جيدا  “ثم نمت بدايات الحوكمة في علوم البحار ومدارس التعليم والتدريب وكذلك القوانين البحرية وكانت أول ما تعني في هذه البدايات مجموعة من القيم النبيلة والراسخة والأعراف والتقاليد البحرية.

يستمد لفظ الحوكمة من الحكومة، وهو ما يعني الانضباط والسيطرة والحكم بكل ما تعنيه هذه الكلمات من معاني، للتعرف بصورة تقريبية على مفهوم الحوكمة تخيل دولة لا يوجد فيها حكومة مركزية قوية فما الذي سوف يحدث؟؟ إن الإجابة بالطبع هي انفلات في كل شيء ،انفلات أمني سياسي اقتصادي وغيره وسوف تخرج الأمور عن السيطرة ولاشك أن الانفلات يؤدي إلى مشاكل صعبة لجميع الأطراف وبالتالي سوف يسعى الجميع إلى الخروج من هذه المشاكل وضمان السيطرة والانضباط في المجتمع مع الفرق بين الحكومة والحوكمة فان الأخيرة هي السياق العملي لتصويب وتقييم أداء مؤسسات الحكومة , وفي تعريف اخر للحكومة في العلوم السياسية الحكومة هي “الهيئة التي تمتلك القوة/الشرعية لفرض الترتيبات والأحكام والقوانين اللازمة للحفاظ على الامن والاستقرار في المجتمع و تنظيم حياة الأفراد المشتركة” اما الحوكمة هي الاليات الناجعة والمتطورة التي ترسم شكل العلاقة بين الأطراف التفاعلية وفق عناصر الحوكمة  ومرتكزاتها بما يضمن الحقوق والمهام لكافة الأطراف  ويؤطر ذلك من خلال الموارد التشريعية التي تحقق التنمية والديمومة للموارد المادية والبشرية والمالية لكافة الأطراف التفاعلية من الدولة ومؤسساتها والشركات الوسيطة والمستثمرة والكادر الوظيفي والجمهور المستهدف ويضمن انسيابية عالية في الأداء وجودة في النتائج

يعد مصطلح الحوكمة هو الترجمة التي اتفق عليها Governance الحوكمة أو الحكمانية أو الإدارة الرشيدة أو الحكم الرشيد وهي ،”ممارسة سلطات الإدارة الرشيدة مفاهيم تعبر عن إدارة الحكم التي تعزز وتدعم وتصون رفاهية الإنسان وتوسع خياراته وقدراته  ويمكن تعريفها” القدرة التفاعلية للمؤسسة على تحقيق أهدافها ضمن إطار تنظيمي متقدم نابع من   متطلبات وتحديات وأهداف المؤسسة باعتبارها هيئة معنوية لها أنظمتها وهياكلها الإدارية دون أن تعتمد في ذلك على سلطة أي فرد فيها بل تتعامل وفق مبدا الحوكمة المؤسساتية . . انها استراتيجية الإدارة التي تؤمن الإدارة الناجحة للمؤسسة والتحكم في شكل العلاقة  التفاعلية ما بين المدير والكادر والجمهور لتحقيق افضل النتائج والأهداف وفق معايير المتابعة والشفافية  والإفصاح والمحاسبة والمسؤولية والتقييم العادل  اذ تعني الحوكمة النظام المثالي  من خلال نظم حاكمة تؤطر العلاقة بين الأطراف الأساسية المؤثرة في أداء المؤسسة وإنتاجها كما تشمل متابعة تنفيذ السياسات الاستراتيجية على المدى البعيد وتحديد المسؤول والمسؤولية ومستوى الإنجاز وتحقيق الأهداف والحاجة الى طرح المسرعات الفاعلة المرتبطة بتنسيق انجاز الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة .

اذن المفهوم الشامل للحوكمة الحوكمة هو استخدام أسلوب الإدارة الرشيدة عبر مجموعة من القوانين والنظم والقرارات التي تهدف إلى تحقيق الجودة في الأداء والتميز عن طريق اختيار الأساليب المناسبة والفعالة لتحقيق الخطط والأهداف الاستراتيجية للمؤسسة   وفي معنى أخر فان الحوكمة تعنى  :استراتيجية النظام من خلال وجود نظم وآليات تحكم وتشمل مقومات تقوية المؤسسة على  ، العلاقات بين الأطراف الأساسية التي تؤثر في الأداء  1المدى البعيد وتحديد المسئول والمسئولية

أنواع الحوكمة

  1. الحوكمة الرشيدة

هي نظام استراتيجي يرسم منهج متطور للإدارة والرقابة والتوجيه علي المستو الدولة ,ويحدد المسئوليات والمهام والحقوق والعلاقة مع جميع الفئات المعنية ويوضح القواعد والإجراءات الازمة لصنع واتخاذ القرارات الرشيدة المتعلقة بعمل المؤسسات, وهو بمثابة نظام يدعم العدالة والشفافية والمساءلة المؤسسية ويعزز الثقة والمصداقية في بيئة العمل.

  1. حوكمة المؤسسات

الحوكمة المؤسساتية هي مجموعة من المبادئ والاليات والضوابط العامة التي تحقق الانضباط المؤسسي لنظام العمل، خصوصا أن الحوكمة تهدف إلى العدالة والنزاهة والمساءلة والشفافية[1] في الخدمات والأداء على حد سواء من خلال العمل بكفاءة ومهنية وشفافية ونزاهة وبمبادئ أخلاقية عالية في محيط العمل.

الحوكمة المؤسسية هي عملية الإشراف على المؤسسة. وهي تتعلق بتحمل المسئولية الإجمالية. وهذا يتضمن ضمان أن عمل المؤسسة يسهم في تحقيق رسالتها وغايتها وأن مواردها تُستخدم بحكمة وبصورة فعالة. ترتبط الحوكمة بالإشراف والضمان وليس بالعمل في حد ذاته. وهي تعني ضمان أن المؤسسة تدار بطريقة جيده دون الحاجة للتدخل في الإدارة ذاتها, معظم المؤسسات لديها نوع من الهياكل الحوكمية , ربما يسمى هذا مجلس إدارة أو لجنة استشارية أو مجلس حوكمة. وربما يشار إلى أعضاء هذا الهيكل الحوكمي باستخدام مصطلحات مثل أعضاء مجلس الإدارة أو مجلس الأوصياء أو الشيوخ والحكام.

  1. حوكمة إلكترونية

الحوكمة الالكترونية قيد التنظير نظرا لاتساع البرامج الالكترونية وسياق الحكومات الالكترونية والذكية حيث يتم تقييم أداء هذا المجال من خلال المتابعة والرقابة وضمان الإفصاح المؤسسي المتضمن الإيجابيات والنتائج والسلبيات والاخفاقات بغية ضمان حقوق اطراف الحوكمة المتمثلة بالمستفيد والمستخدم ومقدم الخدمة والراعي الرمسي والمطور وغيرها من عناصر العمل الالكتروني الذكي وعلاقته بالأطراف الفاعلة ضمن سياق الحوكمة

  1. حوكمة الشركات

حوكمة الشركات هي القوانين والقواعد والمعايير التي تحدد العلاقة بين إدارة الشركة من ناحية وحملة الأسهم وأصحاب المصالح أو الأطراف المرتبطة بالشركة (حملة السندات ، العمال ، الموردين ، الدائنين ، المستهلكين) من ناحية أخرى وتشمل حوكمة الشركات العلاقات بين المصالح المختلفة والأهداف وإدارة الشركة. أصحاب المصالح الأخرى تشمل العمال (الموظفين) والعملاء والدائنين مثل المصارف ، وحاملي السندات ، والموردين ، والمنظمين ، والمجتمع بأسره وفى الشركات غير الهادفة للربح أو المنظمات الأخرى عضوية المساهمين .

  1. الحوكمة المفتوحة

هي تلك الحوكمة التي تعمل عليها منتديات السياسة المفتوحة والمتعلقة بالمشاركات والمساهمات العامة والتغطيات الصحفية وتطوير البرامج السياسية وكذلك المناظرات الانتخابية التي يخوضها المرشحون لمناصب الرئاسة .

  1. حوكمة بيئية واجتماعية وحوكمة الشركات

تصف الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات ، والتي تعرف اختصارًا بالإنجليزية بـ ESG، المجالات الثلاثة الرئيسية ذات الاهتمام التي تم تطويرها لتكون العوامل الرئيسية لقياس الاستدامة والتأثير الأخلاقي للاستثمار في الشركة أو الأعمال التجارية. وفي إطار تلك المجالات الثلاثة ، هناك مجموعة كبيرة من الاهتمامات التي يتم تضمينها بشكل متزايد ضمن إطار العوامل غير المالية التي تظهر في تقييم حق المساهم والعقارات والمؤسسات التجارية وكل استثمارات الدخل الثابت. ويعد مصطلح الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات هو المصطلح الشامل للمعايير المستخدمة فيما أصبح يعرف باسم الاستثمارات المسئولة من الناحية الاجتماعية

  1. حوكمة الإعلام

حوكمة الإعلام قيد التنظير وهي تحاكي العلاقة بين الوسيلة الإعلامية والجمهور والرسالة والمرسل والمستقبل والإفصاح عن الراعي المالي وماهية الاستراتيجية الإعلامية للوسائل المختلفة .

  1. الحوكمة الذكية

لاتزال ضمن نطاق العمل والتنظير وتعني بضرورات العمل الحوكمي الذكي واستخدام المنصات الذكية واليات الفاعلية ومدى الاستجابة  ومستوى الإنجاز والصعوبات التي تعترض المستخدم والمستفيد والتحديات الزمنية التي تعترض الأطراف .

 

أهداف الحوكمة

تهدف الحوكمة إلى تحقيق عدد من الأهداف وأبرزها:

  1. الإدارة الرشيدة
  2. ضمان حقوق أطراف الحوكمة
  3. التحسب والاحساس بالتهديدات والتحديات
  4. إدارة المخاطر والأزمات بحرفية عالية تعتمد المعطيات الحوكمية
  5. تحقيق التنمية المستدامة
  6. ضمان الشفافية والافصاح المؤسسي
  7. تفعيل مبدا المساءلة والعدالة
  8. تحديد المسؤول والمسؤولية
  9. تحقيق المساواة.
  10. صناعة واتخاذ القرار السليم
  11. التطور والتقدم

*خبير استراتيجي ومنظر الحوكمة المؤسساتية

تنظير للكاتب في مجال الحوكمة المؤسساتية سيتم نشره مقالات متسلسلة

المصادر

  1. صندوق النقد الدولي التقرير السنوي 2013 من أجل اقتصاد عالمي أكثر أمنا واستقرارا
  2. اصلاح الحوكمة العالمية , وثيقة رسمية مجموعة العشرين G20 2013
  3. مؤشر السلام العالمي Global Peace Index – معهد الاقتصاد والسلام 2012
  4. دليل الحوكمة المؤسساتية وإدارة المخاطر لمؤسسات التمويل الأصغر في العالم العربي 2012
  5. اساسيات الحوكمة مصطلحات ومفاهيم – سلسلة النشرات التثقيفية لمركز ابو ظبي للحوكمة 2013
  6. طرق التقييم Arab British Academy for Higher Education . www.abahe.co.uk
  7. نظام التقييم النفسي المهني , مركز تنمية القادة ورعاية المبدعين – وزارة الداخلية دولة الامارات العربية المتحدة 2013
  8. رحيم حسن العكيلي , الفساد تعريفه وأسبابه وآثاره ووسائل مكافحته , بحث منشور 2013
  9. مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة العدد الخاص بمؤتمر الكلية 2013
  10. مبادئ الشفافية والمسائلة – المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة والمحاسبة ( الانتوساي) 2012
  11. يمن محمد حافظ الحماقى “مفهوم مؤشرات النوع الاجتماعي  وأنواعها معايير وخطوات أعدادها محاضرة – جامعة عين شمس – مصر 2012
  12. حوكمة الشركات بين فلسفة المفهوم الإداري وإمكانية التجسيد الفعلي – جامعة محمد خضيرة – الجزائر – 2012
  13. عاشور مزريق , صورية معموري , حوكمة الشركات بين فلسفة المفهوم الإداري وإمكانية التجسيد الفعلي , جامعة محمد خضيرة – الجزائر -سكرة -2012 محاضرة منشورة
  14. المؤتمر العلمي الدولي – عولمة الإدارة في عصر المعرفة -جامعة لبنان -2012
  15. تشجيع حوكمة الشركات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا : تجارب وحلول – مركز المشروعات الدولية الخاصة المنتدى العالمي لحوكمة الشركات 2011
  16. تحليل الأسس النظرية لمفهوم الأداء جامعة الجزائر -2010
  17. مدونة قواعد السلوك الوظيفي وأخلاقيات الوظيفة العامة – المملكة الاردنية -2009
  18. زهاء ديوب الحوكمة (الإدارة الرشيدة ) وفرص تطبيقها رسالة ماجستير منشورة
  19. محمد حسين منهل , بناء منظور إستراتيجي لنظام الحوكمة وقياس مستوى أداءه , دراسة استطلاعية , جامعة البصرة 2008

[1] . الشفافية  مبدأ خلق بيئة تكون فيها المعلومات المتعلقة بالظروف والقرارات والأعمال الحالية متاحة ومنظورة ومفهومة وبشكل أكثر تحديد ومنهج توفير المعلومات وجعل القرارات المتصلة بالسياسة المتعلقة بالمجتمع معلومة من خلال النشر في الوقت المناسب والانفتاح لكل الأطراف ذوي العلاقة , فالشفافية تعد أحد أهم مبادئ الحوكمة .

 

 

عن admin

مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية تأسس في اذار 2004 في العراق في بغداد حاليا يعمل وفق للسياق الالكتروني الذكي المركز مؤسّسة بحثية مستقلة ، يُعنى بتداول ونشر الدراسات والبحوث والعلوم الاستراتيجية ، ويعمل على قياس تأثيراتها وفق مؤشرات الكم والنوع والاثر على كافة المستويات الدولية والمؤسساتية ، وباستخدام المخرجات الاكاديمية والحرفية البحثية المنتهجة في البحث العلمي لتقديم الرؤى وطرح البدائل والخيارات في جانب الاستشارات ورسم السياسات ، بما يدعم عمليات صنع القرارات ، ويقوم الباحثون في المركز بإجراء سلسله من الأبحاث والدراسات الاستراتيجية بما يتعلق بالتفكير والتحليل والتخطيط والاستنتاج والادارة الاستراتيجية وينفرد المركز بكون رئيسه المنظر الاول عالميا في مجال حوكمة مؤسسة الدولة والتي تختلف عن حوكمة الشركات المشاعة , ويقدم المركز خبراته وقدراته للمعنيين وذوي الرغبة في التعاقد والاستشارات وكذلك طلبة الدراسات بكافة تخصصاتها

شاهد أيضاً

قناة مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية المرئية عبر اليوتيوب

 قناة مركز صقر للدراسات والبحوث الاستراتيجية المرئية عبر اليوتيوب يطرح مركز صقر قناته المرئية عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *