الرئيسية / منتدى الراي

منتدى الراي

منتدى الراي

Why the Strait of Hormuz Is Still the World’s Most Important Chokepoint And Why the United States Should Guarantee Its Security

Why the Strait of Hormuz Is Still the World’s Most Important Chokepoint
And Why the United States Should Guarantee Its Security
By Allen James Fromherz July 17, 2019

Foreign Affairs

The Strait of Hormuz links the majority of the world’s people who live along the shores of Asia and East Africa to the heart of the Middle East. Long before the discovery of oil, it was the world’s carotid artery. Cut off the blood supply almost anywhere else and the world would adapt. Here, however, an interruption could be fatal: 90 percent of oil exported from the Gulf, about 20 percent of the world’s supply, passes through Hormuz. Shipping through the strait, which is a mere 21 nautical miles wide at its narrowest point, is concentrated and hazardous. In Musandam, the Omani exclave on the strait’s southern side, you can hear Persian radio from Iran as often as Arabic. Along the rocky shorelines, islets and peninsulas thrust precipitously into the sky. Heat, humidity, and a scorching wind make the climate inhospitable; many mountain ranges and valleys near Hormuz remain sparsely inhabited.
Although Persia tried to claim it, no one group has ever actually controlled the entire Strait of Hormuz. On Musandam, Shihuh mountain groups and Dhahoori fishermen have historically maintained some autonomy from Muscat. On the northern, Persian side, Iran is as vulnerable to disruption as are many of the ships that pass through the strait. Iran based its oil terminal on Larak Island, in the strait, after Iraq attacked its previous installation on Kharg Island further inside the Gulf. Larak, Hormuz, Qeshm Island, and the Persian Gulf coast of Iran are inhabited by a mixture of Persians and Sunni Arabic speakers who migrated there from the Arabian Peninsula before the rise of international maritime boundaries and who differ from the majority population in Iran. There has long been trouble for Iran brewing in the hills. The Baluchis inhabit mountains nearby and the Makran Jundallah (Soldiers of God), a Sunni Baluchi separatist movement, have mounted deadly attacks against Iran, including killing 15 members of the Islamic Revolutionary Guard Corps in a 2009 bombing. The diversity on land is eclipsed only by the sheer number and variety of ships passing through the strait. Without a single controlling power, it is in the interest of the United States, as the foremost naval power in the world, to serve as the ultimate guarantor of trade through Hormuz.

Historically, that has meant preventing the pendulum from swinging too far in one direction or the other. In 1987, the United States intervened in the Iran-Iraq War to prevent attacks against Kuwaiti ships. In 1988, the United States sank Iranian warships and patrol boats during the so-called tanker war. Just a few years later, the United States began the first Gulf War to stop Iraq from seizing Kuwait. Iran has learned from that history, realizing that the most effective strategy, in its attempt to gain a better negotiating posture and to end crippling sanctions, is not outright conflict but subterfuge. It has begun sending small, lightweight vessels to harass and attack huge tankers and container ships.
No one group has ever actually controlled the entire Strait of Hormuz.
The stakes in the strait today are much higher than they were in the 1980s and 1990s, as a confrontation over shipping could lead to a full-blown war between Iran and the United States, one that could even turn nuclear. Instead of assuring the region’s security, however, the United States has pursued short-term benefits, selling arms to Gulf partners and taking sides in largely fruitless inter-Gulf squabbles, driving partners such as Qatar toward Iran and allowing the Saudis to take too many risks, such as by intervening in the Yemeni civil war.
One reason for this destabilizing opportunism may be the faulty assumption by U.S. policymakers that the Carter Doctrine, under which the United States vowed to use military force to protect its interests in the Gulf, no longer applies. As the United States consumes less oil from the Middle East, the argument goes, its need to ensure the security of the region also decreases. That, however, misunderstands both history and geopolitics. The United States depends on Gulf security for more than oil. First, and most crucially, the rising possibility of nuclear conflict, as Iran has rapidly started enriching uranium after the United States pulled out of the nuclear deal, has changed the security dynamic in the region. Saudi Arabia and the UAE are both now more interested in acquiring nuclear technology, and have better access to it, as even the United States has provided them with sensitive nuclear materials and know-how. The security of the strait now matters not simply because of trade; a conflict in Hormuz could spark a firestorm that could quickly spread beyond the Gulf. Second, the amount of trade that passes through Hormuz has grown rapidly with the rise of the wealthy oil states along the Gulf. Finally, the United States has invested heavily in naval bases, in Bahrain, Qatar, and elsewhere, that are accessible by sea only through Hormuz. The Strait of Hormuz will remain the world’s most valuable and vulnerable trade and maritime chokepoints, no matter how much oil prices might decline.
The persistence of U.S. commitment to the region is difficult for many Americans to accept. Given how many lives and how much money the United States has sacrificed in the Middle East, many Americans on the right and the left want to abandon the region altogether. But no matter how much petroleum American and Canadian producers extract, the United States will still be on the hook for Gulf security. The global system of trade on which U.S. prosperity depends simply cannot function without the safe passage of ships through the Strait of Hormuz and the prevention of any further nuclear escalation in the region.

The Carter Doctrine is, therefore, still necessary but it is not perfect. Although the United States has the most powerful military in the region, it often does not take into account the complex human geography of the strait. Unlike the United Kingdom, which secured Gulf trade routes from 1820 to 1970, the United States does not have deep relationships with non-state actors. This applies to both sides of the strait. To the south, Oman, the Switzerland of the Gulf, has served as a crucial intermediary between the United States, Saudi Arabia, and Iran. But the incumbent sultan, Qaboos bin Said, is 78 and has no clear successor. The British kept a telegraph station on Musandam and the peninsula is still probably a listening post for Oman, which likely shares it with allies including the United States. Washington would be wise to better understand the complex political and social dynamics of the Musandam Peninsula in the unlikely event that there is not a smooth transition after the death of Sultan Qaboos. It is unlikely, but possible, that many factions and groups within Oman and Musandam could start to assert some sort of autonomy if the transition leads to turbulence. Washington can prepare for the post-Qaboos era by fostering and supporting other potential negotiating partners, such as Kuwait, and by further agreeing to support Qaboos’ successor if he or she agrees to continue the Sultan’s current policies toward the Strait. Qaboos’ stabilizing and wise leadership will not be easily replaced. Washington should not take it for granted.
When it comes to the northern, Iranian side of the Strait, the United States should develop a more nuanced understanding of the many factions and fractures that divide Iran. Crude U.S. policies toward the Iranian people might drive those who oppose the regime toward Tehran. There are many instances of foreign threats, such as the Iran-Iraq War, that helped solidify the rule of the Ayatollah, when diverse Iranians united against an outside aggressor. Attacking Iran along the Gulf coast or at the Larak Island military base and oil terminal where many Omanis emigrated in the past and where a mix of Arab and Persian Iranians live and work, might, turn potential dissidents on the coasts into supporters of Tehran.
The United States has little interest in repeating the role of the British Empire or the protectorate it created with the Gulf states beginning in 1853 and ending in the 1970s. But it has every interest in continuing, with its partners, the role of umpire. The United States’ tense history with Iran means that not everyone in the region will see Washington as an impartial arbiter. But no other power can keep the Strait of Hormuz clear of interference and no other power has the ability to stop the game from getting too far out of bounds on either side. Without an umpire, games can quickly turn into wars that no one wants. Most of the players in the Gulf, from Qatar to Saudi Arabia to Iran, share a desire to keep the game from getting out of control. Despite crushing sanctions, Iran knows that it would not benefit from a war. That’s why Tehran has often vehemently denied responsibility for the recent attacks on Western shipping in the strait. Yet to avoid escalation at the last minute, as President Donald Trump did when he rightly called off an attack on Iran in reaction to the downing of a U.S. unmanned drone, is not enough. Hormuz needs a steady guarantor of security, even an imperfect one.

الدكتور مهند العزاوي للحرة – منطقة الخليج تخطت التوتر الى الاحتكاك العسكري

الدكتور مهند العزاوي للحرة – منطقة الخليج تخطت التوتر الى الاحتكاك العسكري
صقر للدراسات
Friday, July 19, 2019
استضافت قناة الحرة من واشنطن مساء الجمعة 19-7-2019 ، الدكتور مهند العزاوي رئيس مركز صقر للدراسات، وجرى مناقشة اسقاط البحرية الامريكية لطائرة درون الإيرانية في مياه الخليج العربي
تحدث الدكتور مهند العزاوي عن سياق الاحداث بما يلي :
من الملفت للنظر تناقل وسائل الاعلام العالمية والعربية النفي الايراني لسقوط طائرة الاستطلاع درون في مياه الخليج ، لاسيما ان الخبر جاء بتصريح الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الذي يفترض انه خبر موثوق ، وقد اكدت البحرية الامريكية اسقاط الطائرة الإيرانية بعد تقربها الى حاملة الطائرات (USS BOXER ) ، وكانت هناك مضايقات إيرانية لدخول حاملة الطائرات (USS BOXER ) والقطعات الست المرافقة لها من قبل طائرة مروحية ايرانية ، وتمكنت البحرية الامريكية من ابعادها بعد التحذير حتى جرى اسقاط طائرة الدرون وفقا للتصريح ، لاسيما ان القوات الامريكية متواجدة في الخليج منذ اكثر من سبعة ثلاثون سنة في منطقة الخليج العربي
وقال الدكتور العزاوي انا اعتقد ان السياسة الإيرانية تبحث عن احتكاك عسكري او ضربة محدودة ذات نتائج محمودة ، لاسيما ان ايران متيقنة ان الولايات المتحدة لا ترغب بالحرب او الرد او الاستدراج للرد ، وقد اعتمدت ايران على حلفائها في اوربا واسيا والاوساط الأمريكية.
وسالت المذيعة هل ان ايران تبحث عن جر المنطقة الى حرب
أجاب الدكتور العزاوي انا اعتقد ان ايران تستبق الحرب ، وتبحث عن ضربة استباقية، لاسيما ان الحرس الثوري الايراني وقطعاته البحرية منتشرة في مياه الخليج ، فضلا عن جاهزية وكلائه المسلحون وفقا لخطط إيرانية في هذا السياق ، كما وتعلم ايران ان هناك فرق في القدرات العسكرية بين ايران والولايات المتحدة ، ومقدار التفوق العالي للقدرة الامريكية على القدرة الإيرانية، ولذلك تعمل على زعزعة الاستقرار وتستهدف الشريان الاقتصادي المرتبط بالواقع السياسي الدولي .
وتبحث ايران عن تحسين موقفها في المفاوضات مع الولايات المتحدة المقبلة ، ولو نظرنا للمنحى السياسي نجد ان وزير الخارجية الإيرانية “جواد ظريف” قد حدد بعض الشروط للتفاوض منها رفع العقوبات الامريكية وإيقاف تسليح دول الحلفاء حتى تجري المفاوضات ، وبالتالي تبحث ايران عن الجلوس من موقع القوة ، ومستعدة لضربة محدودة في ظل عدم استعداد الولايات المتحدة للحرب ، او في جعبتها قرار حرب ، او التمكين منه ، ونرى تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” اذ يقول نحن لا نريد الحرب بل ندعو الإيرانيون للجلوس والتفاوض .
وسالت المذيعة كيف يتمكن مؤتمر البحرين من إيقاف التوتر بالمنطقة
أجاب العزاوي اعتقد ان المنطقة تخطت درجة التوتر الى درجة الاحتكاك العسكري بأدوات حربية مختلفة ، ولايمكن انكار ذلك وتلك اول علامات الحرب ، بغض النظر عن رغبة الأطراف بخوض الحرب من عدمه ، ومسالة نزع التوتر وانا اسميه مرحلة فوق التوتر، فلابد ان تكون هناك إجراءات في منطقة التماس ، ثم بعد ذلك يتم البحث عن حل سياسي ، لاسيما هناك انتشار للحرس الثوري الإيراني وقطعاته ووكلائه في ثلاث مفاصل حيوية ، وفقا لتلك المحددات فهذا يشكل عامل خرق لمحددات القانون الدولي ، وأيضا محددات الامن القومي العربي والخليجي ، والاحتكاك العسكري في حدود التماس العربي يشكل خطر على الامن القومي العربي أيضا، لاسيما ان الجانب العربي غير متصدي لتلك المخاطر ، نظرا لان المناخ الدولي يجرم أي اجراء عربي دفاعي في هذا الاتجاه ، مما جعل الممرات البحرية الدولية في فوضى وغير امنة .

مناقشة مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW” الدكتور مهند العزاوي

عدم ملائمة مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW ” مع وصف الحرب
الدكتور مهند العزاوي *

سبق وان ناقشت استخدام مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW بعلمية ومهنية وأؤكد مجددا ان اطلاق هذا المصطلح لا يتسق ولا يلائم الوصف العلمي للحرب، فضلا عن عدم اعتماده في المؤسسات العسكرية العالمية والعربية كمصطلح متداول بالعلوم العسكرية، وانما مصطلح متداول إعلاميا، ولذلك نعيد نشر ما ناقشناه بالأمس .. الدكتور مهند العزاوي

مناقشة مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW”

د. مهند العزاوي

“إن لكل عصر نوعه الخاص من الحروب، والظروف الخاصة، والتحيزات المميزة” .. كارل فون كلاوزفيتس

 يعد “فن الحرب” من العلوم العسكرية الشائعة في العالم، ويجري تدريسه في المعاهد والمؤسسات العسكرية للعسكريين بمختلف مستوياتهم خصوصا الفنون الاستراتيجية والتكتيكية للحرب والمرتكزات الأساسية الذهنية للقائد والامر التي تتسق مع شكل التكليف، وحجم المنصب، ونوع الرتبة، وطبيعة التهديدات والمخاطر المتسقة بالبيئة الحربية الدفاعية لذلك البلد كأسبقية أولى، ضمن منهج التأهيل والتنمية العسكرية للقوات المسلحة، وما يلفت الانتباه وجود مصطلحات متداولة في أروقة الاعلام والمحافل البحثية والمواقع الالكترونية الموسوعية قد تكون معتمدة ولكنها غير دقيقة، حيث تحتاج الى دراسة ومعاينة قبل استخدامها في الأوراق الرسمية والبحثية على ان تأصل علميا ومنهجيا، اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان العلوم العسكري شأنها شأن بقية العلوم مع فرق التخصص، أي يعني هناك مصطلحات دقيقة وكما يقول المثل الفقهي (لا معرفة بلا مصطلح) وهنا لفت نظري تداول مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW ” واعتقد لدرجة من الجزم ان هذا المصطلح قد اطلق بشكل مستعجل ولايتسق بالمعايير الوصفية لفن الحرب،خصوصا ان انتاج المصطلح لابد ان يكون يعتمد في مؤسسة عسكرية ليكون صالح للتداول .

المعيار الزمني

سنناقش بوضوح وبشكل علمي وموضوعي عدم اتساق مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW ” مع الوصف للحرب، نعلم ان الحرب لا يمكن ربطها بأجيال، فان الجيل يوصف (33) عام وان الحرب ديناميكية مستمرة منذ بدء الخليقة وحتى يومنا هذا، فان الوصف الرقمي للجيل يعد غير صحيح حسابيا، كونه متأخرا اذا ما قورن بالرابع والمقياس الزمني للحرب، ولذلك كما اعتقد ان وصف الحرب يرتبط بالتصنيف العمودي للحرب “الحروب النظامية” – “الحروب الغير نظامية” التي تسير بشكل متوازي وتختلف في مسارها الافقي، ولعلنا اليوم نعاصر تصنيف ثالث للحروب وهو ” الحرب المركبة..Composite Warfare – CW ” [1]التي تختلف في الاعداد والموارد والاهداف والسياقات والتعاليم عن كلا الحربين وتشترك معهم في الأساسيات والموارد.

 مفاهيم الجيل

– الجيل هو مرحلة التعاقب الطبيعية من أب إلى ابن، ويعرّف تقليديا على أنه “متوسط الفترة الزمنية بين ولادة الآباء وولادة أبنائهم.” ومدة الجيل 33 سنة ويكبيديا[2]

– المستوي اللغوي، مصطلح جيل من كلمة generare  اللاتينية، التي ارتبطت معجميا بمعاني الولادة، والانجاب، والسبب المؤدي الي الذرية، والنسل، والنتاج، وتشير الكلمة الي الحقبة الزمنية التي تفصل بين والدين وأبنائهما، وتدل أيضا علي مجموعة من الأفراد ولدوا ونموا في فترة زمنية متقاربة.

– المعجم العربي يعني كل صنف من الناس، فالترك جيل، والعرب جيل، والروم جيل، وهكذا، وقيل الجيل هو الأمة

– موسوعة جوردون مارشال في علم الاجتماع الي أن الجيل صورة من صور جماعات العمر، يتكون من أفراد المجتمع الذين ولدوا في الوقت ذاته تقريبا. وهو تحديد وضع الميلاد محدد جوهريا في المفهوم

– القرن = 100 سنة / الجيل = 33 سنة / العقد = 10 سنوات / الألفية = 1000 سنة )[3]

وفي استطلاع بسيط لما ورد أعلاه من تعاريف معتمدة وقياسا بالمدة الزمنية للجيل، فان اطلاق وصف جيل على الحرب يتعارض مع الوصف اللغوي والمفاهيم والزمن والتوصيف الرقمي، خصوصا القيم الإنسانية والعديد البشري المحدود الذي يختلف تماما عن الموارد البشرية الهائلة التي تستخدم بالحروب، ناهيك عن القيم الزمنية المحدودة التي تصل (33) عام، ولعل اطلاق ترقيم جيل للحرب مبدئيا غير دقيق لان الحرب سمة سياسية مستمرة والحرب ابرز أدوات السياسة والاخضاع، والحرب قائمة منذ بدء الخليقة حيث هناك صراع وحروب، ولذلك الترقيم غير موفق مطلقا، وكذلك وصف الجيل يتسق بالأسلحة وعمرها الزمني المحدود الذي يصل لمرحلة عدم الصلاحية؟ ويتسق بالبشر والنسب ولايتسق بالحرب، حيث يقول كارل فون كلاوزفيتس: “إن لكل عصر نوعه الخاص من الحروب، والظروف الخاصة، والتحيزات المميزة” وهذا يؤكد صعوبة تحديد جيل للحروب او ترقيمها

الحرب

يعد استخدام القوة من ابرز أدوات السياسة والقوة جوهر الصراع، وتختلف استخداماتها بين حرب نظامية يخوضها جيش ضد جيش مقابل وتخضع لمعايير العلوم العسكرية الحربية النظامية وأخرى غير نظامية متعددة الافرع وتختلف في سياقاتها ومفردات التعبية الصغرى وأخرى معاصرة ” الحرب المركبة..Composite Warfare – CW ” ” التي تجمع بين الحربين السالفة الذكر والتي لم تنظر حربيا كمادة في المعاهد العسكرية ولكنها قد ناقشتها بإسهاب كظاهرة حربية برزت في مسرح الحروب المعاصرة التي نشهدها اليوم، ولنطلع على تعاريف الحرب :-

– الحَرْبُ تُؤَنَّثُ، يقال: وقَعت بينهم حربٌ وتصغيرها حُرَيْبٌ، وكلمة حرب اسم صحيح مجرد ثلاثي على وزن فَعْلْ والمثنى منها حربان (في حالة الرفع) أو حربين (في حالة النصب والجر) وجمع هذه الكلمة جمع تكسير حروب، والفعل من حرب فعلٌ متعدي معتل تام التصرف حَارَبَ، يُحَارِب، حَارِبْ.

– الحرب هي نزاع مسلح تبادلي بين دولتين أو أكثر من الكيانات غير المنسجمة، حيث الهدف منها هو إعادة تنظيم الجغرافية السياسية للحصول على نتائج مرجوة ومصممة بشكل ذاتي. قال المنظر العسكري البروسي كارل فون كلاوزفيتز في كتابه عن الحرب أنها “عمليات مستمرة من العلاقات السياسية، ولكنها تقوم على وسائل مختلفة.” وتعد الحرب هي عبارة عن تفاعل بين اثنين أو أكثر من القوى المتعارضة والتي لديها “صراع في الرغبات”[4]

قسمت العلوم العسكرية الحرب الى صنفين وهما:-

1- الحروب التقليدية

– الحرب الدفاعية

– الحرب الهجومية

– حرب الأدغال

– حرب الحدود وهو نوع من الحروب الدفاعية محدودة

– حرب المدن

– حرب الصحراء

– مناورة حربية

– حرب الخنادق

– حروب الجبال التي تسمى أحيانا حروب جبال الألب

– حرب القطب الشمالي أو حرب الشتاء بشكل عام

– الحرب البحرية أو الحروب المائية التي تتضمن الحروب الساحلية والبرمائية والنهرية

2- الحروب غير التقليدية

– حرب العصابات

– الحرب النفسية

– الحرب البيولوجية

– الحرب الكيميائية

– حرب الألغام وهي نوع من حروب الحرمان من التضاريس الساكنة

– الحرب الجوية التي تضم حرب المحمولة جوا وحرب النقال الهوائي

– شبه الحرب المائية

– حرب الفضاء

– الحرب الالكترونية، بما في ذلك الراديو والرادار وحروب الشبكة

– الحروب السيبرانية

– حروب الطاقة الموجهة

– الحرب النووية

– الحروب القبلية وحرب العصابات، والتي تحدث بشكل محلي أو دون مستوى الدولة

3- ظاهرة الحرب المركبة..Composite Warfare – CW

الحرب المركبة هي مزيج مجتزأ من الخطط والقدرات وموارد الحرب النظامية، إضافة الى تنوع الموارد وأساليب الحرب الغير نظامية مع مزاوجة الحداثة الحربية كالفضاء والجو الالكترومعلوماتية والطائرات بدون طيار والأسلحة الحديثة، لتنتج خليط غير متجانس من الموارد الحربية يقابله اهداف متعددة غير محددة لا ترتبط بخطوط مسرح الحركات حيث يتم تجزئة الأهداف وفقا للموارد المبعثرة المتعددة العقائد والتي تشكل جسد الحرب المركبة ، ويلاحظ ان هذه الحرب تستخدم اهداف حيوية مبعثرة وليست اهداف سوقية بطريقة القضم الحربي، وتزاوج أساليب سياسة الأرض المحروقة مع نظرية “الصدمة والترويع Shock & Awe” إضافة الا ما يرافقها من تغيير سكاني وفقا سياسة التهجير الحربية وهناك الكثير عنها ولاتزال قيد الدراسة .

 نظرا لقيم وتعاريف الحرب نجد من الصعوبة ممازجة الحرب بترقيم جيل ما أي كان، خصوصا ان الأجيال تصل لحد زمني تنتهي فيه، وليس كل ما يطلقه كاتب او خبير ما يصلح للتداول العسكري من جانب او الاستخدام في المحافل الإعلامية والبحثية من جانب اخر، ولعل ما استعرضناه من قيم ومفاهيم تكاد تبرهن ان اطلاق مصطلح “الجيل الرابع من الحرب4GW ” يحتاج الى مراجعة وتدقيق لعدم تناسق المصطلح في مفاهيم العلمية والرقمية والوصف المترابط، انها وجهة نظر مبينة على بحث واستقصاء وليس مجرد اعتراض .

د. مهند العزاوي – عسكري عراقي متقاعد

‏…………………….

[1] . مهند العزاوي، ظاهرة الحرب المركبة

 http://saqrcenter.net/?p=190

 [2] . https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%8A%D9%84

[3] . علاءعبد الهادي، مفهوم الجيل، موقع الاهرام مقال منشور 2010، http://www.ahram.org.eg/archive/The%20Writers/News/38524.aspx

 [4] . وكيبيديا الموسوعة الحرة

Germany Has a Neo-Nazi Terrorism Epidemic…Foreign Policy

Germany Has a Neo-Nazi Terrorism Epidemic
How many political murders do far-right extremists have to commit before the German government does something about it?i

Foreign Policy

when the German politician Walter Lübcke was found shot in the head outside of his home near Kassel on June 2, commentators were quick to assert that a right-wing extremist was the most likely culprit. Even the police seemed half-hearted in their calls for restraint in judging the motive of the crime, and the brief suspicion that the culprit had been someone close to the victim was quickly laid to rest. The unanimity of the official response, in one sense, was admirably forthright. But it was also its own national admission of negligence.
Lübcke, a member of the center-right Christian Democratic Union (CDU) party, served as Kassel district president from 2009 until his death and had long been a figure of regional importance. Tributes from local papers emphasize that he was widely liked and had good relationships with his constituents. In 2015, however, he became a favorite target of right-wingers throughout Germany when, in the midst of the refugee crisis, he told an assembly gathered in the West German city of Lohfelden about the planned construction of a refugee camp, and he brushed away dissent by saying that Germany is a country based on Christian values, including charity, and “anyone who doesn’t share these values, anyone who doesn’t agree, is welcome to leave the country at any time. Every German has that freedom

Lübcke received more than 350 emails immediately following the event, including numerous death threats. He was placed under police protection, but right-wing extremists ensured that outrage about Lübcke’s statement remained fresh. A few days after the event, the German Turkish author Akif Pirincci, speaking at a far-right rally, said that Lübcke had only suggested that ethnic Germans leave the country because the concentration camps had long been closed, implying that Lübcke’s preferred solution would have been the mass execution of his political opponents. Pirincci’s speech ensured Lübcke’s infamy in far-right circles. Erika Steinbach, a politician formerly with the right wing of the CDU, shared the video of Lübcke’s statement at the assembly to her 120,000 followers on social media three times, most recently in February of this year, while right-wing websites such as PI-News ran pieces about Lübcke on a regular basis.
So it surprised no one when news broke that Stephan Ernst, the suspect in Lübcke’s murder, had a history of racist violence and ties to far-right groups. The killing has provoked widespread condemnations of the ascendancy of right-wing terrorism in Germany; even traditionally conservative leaders such as Minister of the Interior Horst Seehofer are now saying that they need to play catch-up in the fight against the far-right and have promised to devote increased resources to policing right-wing terrorists. But critics say that the German state has a long history of ignoring reactionary terrorism.
Tanjev Schultz, a professor of journalism at the Johannes Gutenberg University in Mainz and the author of a prizewinning book about right-wing terrorism in Germany, says that in Germany’s public imagination terrorism tends to be associated with the left. Memories of the Red Army Faction and the series of political assassinations it undertook are still in the foreground of many Germans’ minds. Meanwhile, neofascistic terrorist attacks like the bombing of a Munich beer garden in 1980 have been largely forgotten.
This blindness to right-wing terrorism is one of the reasons, Schultz told me, that it took authorities so long to recognize that the 10 murders carried out by the National Socialist Underground (NSU) beginning in 2000 were the work of a terrorist organization. Indeed, as Jacob Kushner has documented in Foreign Policy, authorities largely tried to restrict the investigation into the group’s three core members, Uwe Mundlos, Uwe Böhnhardt, and Beate Zschäpe, despite the fact that there was strong evidence that they had substantial support from other right-wing extremists, as well as some indication that some of that support may have come from within the government.
Seehofer’s promise to devote increased resources to combating right-wing terrorism has thus encountered widespread skepticism that the commitment will be upheld. That impression has been reinforced by separate investigations that have recently revealed right-wing networks within German police forces: In December 2018, an investigation into Frankfurt’s police force revealed a group chat that regularly employed Nazi iconography. On June 26, police searched the apartment of a member of the group chat, who has been accused of sending racist faxes to one of the lawyers who represented a victim of the NSU—one of them threatened to butcher the lawyer’s young daughter. They were signed “NSU 2.0.”
Then, on June 28, news broke that an organization called Nordkreuz had used police records to compile a “death list” of almost 25,000 liberal and left-leaning politicians—it had also stockpiled weapons, body bags, and quicklime. Hope that federal authorities would intervene where local authorities had failed to act are also dim given that the Federal Office for the Protection of the Constitution, Germany’s answer to the NSA, has often been accused of complicity in right-wing activity. This is seen most drastically, as Kushner documents in his Foreign Policy story, in the office’s failure to make proper use of informants during the investigation in the NSU. More recently, the former head of the organization, Hans-Georg Maaßen, drew criticism for his baseless claims that videos of right-wing violence during an August 2018 riot in Chemnitz were doctored.
Though Lübcke’s death is a milestone, similar attacks have proliferated in recent years. In 2015 and 2017, respectively, the mayor of Cologne, Henriette Reker, and Andreas Hollstein, the mayor of the West German town of Altena, suffered politically oriented knife attacks. Reker was severely wounded, as were several of her companions. Hollstein escaped with minor injuries after employees of the Turkish restaurant where he was eating disarmed the perpetrator. Leipzig Mayor Burkhard Jung recently told the DPA press agency that there were about three politically motivated crimes against politicians in Germany on a daily basis, with local politicians being especially vulnerable.
It’s hard to escape the conclusion that the German state has long had difficulties preventing right-wing violence and apprehending its perpetrators because there’s substantial sympathy for neofascistic causes within the German government. But the situation is also more complicated—the diffuse structures of right-wing organizations make it legitimately difficult to differentiate between lone wolves and members of criminal conspiracies, and the ubiquity of online expression of rage makes it hard to differentiate serious threats from idle fantasies. Though some activists are calling for a widespread crackdown on all forms of right-wing activity, others fear that broad approaches could serve to further radicalize right-wingers. When we spoke, Schultz, the journalism professor, suggested that a series of reeducation programs might be a positive step but feared that they would end up reaching the wrong people.
Chancellor Angela Merkel’s government will have to do something more radical than a simple increase in police resources if it wishes to effectively combat the rise of the far-right—not least because the issue threatens to tear her political party, the CDU, apart. The right wing of the CDU had already been frustrated by its leader’s tolerant stance during the refugee crisis, and now more liberal members of the party are busy accusing their more conservative counterparts of complicity in Lübcke’s death. Germany’s other major centrist party, the Social Democratic Party, has already been decimated by increasing frustration with its willingness to concede to the demands of the CDU within Germany’s governing coalition. If the CDU wishes to escape its fate, it will have to do more than simply root out extremist networks—it will need to find a way of redirecting the forces of right-wing anger

Read More

Germany Has a Neo-Nazi Terrorism Epidemic

We publish articles and ideas and do not necessarily reflect the point of view of the site.

 

Stuck in the Middle With Iran Under Pressure, Baghdad Might Not Choose the United States

Stuck in the Middle With Iran
Under Pressure, Baghdad Might Not Choose the United States

In late May, Saudi Arabia hosted three separate summit meetings in Mecca, in the hope of securing the region’s unequivocal condemnation of Iranian activities in the Middle East. But whether at the Organization of Islamic Cooperation, the Arab League, or the Gulf Cooperation Council, the Saudis, to their disappointment, found that not everyone shared their frame of mind about Iran.
One dissent particularly stood out. At the Arab League meeting, Iraqi President Barham Salih implored the region’s leaders to help sustain Iran’s stability. Should the United States and its allies go to war with Iran, he maintained, the conflict would have dangerous ramifications for Iraq and the entire Middle East.
Salih’s statement was a reminder not just to the Saudis but also to the United States that Baghdad is uniquely vulnerable when it comes to Iranian pressure. And make no mistake: Iran has big plans for Iraq. Although relations between the neighbors have had their ups and downs, Tehran has invested deeply in Iraq, both politically and economically, and these investments will only multiply in the short term. After all, U.S. sanctions on Iran have made Iraq an essential link in Iran’s potential chain of commerce. How such plans play out will put the Iranians, the Iraqis, and the administration of U.S. President Donald Trump to the test.

The sanctions the Trump administration imposed on Iran in late 2018 are the most severe the country has ever experienced. By all accounts, Tehran was not only surprised but caught flatfooted without a backup plan. The Iranians had banked on their European and Asian economic partners saving them from President Trump’s wrath by keeping trade channels open under the framework of the 2015 nuclear deal that Tehran signed with the United States and five other world powers.
Instead, country after country opted to play it safe and avoid defying U.S. sanctions. The impact was swift and severe: Iran’s trade with the 28 European Union member states dropped by nearly 83 percent from January 2018 to January 2019. Most notably, the Europeans stopped buying Iran’s oil, historically the lifeline of the country’s trade with the continent. In need of a stopgap solution, Tehran turned to its immediate neighbors, such as Turkey, Afghanistan, and Iraq, as trading partners whose continued commerce could help offset the deep losses imposed by U.S. sanctions.
When it comes to circumventing sanctions, geography matters.
When it comes to circumventing sanctions, geography matters. According to the Trade Promotion Organization of Iran, an advocacy group connected to the Interior Ministry, at this point U.S. sanctions cannot become any tougher, and Iran’s best option is to focus on boosting trade with its immediate neighbors. The group urged political leaders in Tehran to reorient the country’s non-oil trade away from distant customers in favor of those nearer to home. After all, among other problems U.S. sanctions have created for Iran’s long-distance commerce, they have inhibited shipping and impeded Iran from financing and insuring its commercial transactions—not to mention repatriating its export earnings.
Iraq is politically close to Tehran and hence comparatively open to Iranian exports. The bureaucracy of trade functions more smoothly between linked economies, and transactions that don’t use U.S. dollars don’t need to pass through financial institutions that are forbidden to transact with Iranian entities. Iraq is also geographically closer to Iran, which helps Iran avoid the difficulties it encounters with more distant trade. Hence the latest talk in Tehran suggests making immediate neighbors the country’s top economic priority, since engaging with them is simply that much less complicated than with others.
FAIR-WEATHER FRIEND
In the case of Iraq, there is more to Iran’s relationship than just proximity. The Iranians have real influence over Baghdad and can garner support from officials at the highest level, as evidenced by President Salih’s comments at the Arab League meeting. Strong economic ties back this political leverage. In the last decade, Iraq has become Iran’s biggest export market for non-oil goods. Bilateral trade totals about $12 billion a year, and Tehran and Baghdad want to boost this to $20 billion.
Not everything goes Iran’s way, though. According to Iranian Oil Minister Bijan Zanganeh, Iraq won’t do anything to help Iran circumvent U.S. sanctions if it means risking American retaliation. For months, the Iraqis refused to pay Iran for natural gas, citing U.S. sanctions as the obstacle. The Iraqis are also refusing to do any joint oil exploration and development in the border areas where Tehran has offered to work on shared fields. Nor are they above a bit of opportunism when it comes to oil exports: as Iran’s oil exports have fallen from about 2.5 million barrels per day a year ago to around one million now, Baghdad has increased its own oil exports by 250,000 barrels a day to compensate—much to the Iranians’ chagrin.
And yet based on media reports from Tehran, Iranian merchants increasingly view Iraq as a potential hub through which to route their international trade—a role Dubai, in the United Arab Emirates, used to play. Out of respect for its relationship with the United States, and on account of its own tense relations with Iran, the UAE has cracked down on Iranian commerce, denying visas to Iranians and refusing them access to banking and insurance, among other measures.Bilateral trade between the two countries has plummeted as a result, and Tehran now looks to Iraq and, to a lesser extent, Oman as alternatives.
Offsetting U.S. pressures was a top priority for Iranian President Hassan Rouhani when he visited Baghdad in March. The two countries signed a total of 22 agreements, but more important, Rouhani sent a message to Washington and its Arab allies—the Saudis and the Emiratis in particular—that Iran is in Iraq to stay. Rouhani’s personal meeting with Iraq’s most important religious figure, Ayatollah Ali al-Sistani, a man who rarely meets senior foreign leaders, again underscored the reach of Tehran’s political leverage.
Rouhani’s visit came at a time when Arab allies of the United States are expanding their efforts to draw Baghdad away from Tehran. The view in Iran is that Saudi Arabia has decided that the best way to compete in Iraq is not in the realm of security or politics but in the economic sphere, where the Saudis have the most to offer and the freest hand compared with Iran. The Iranian news media have run a steady stream of stories about Saudi economic initiatives in Iraq, highlighting, for example, an April construction trade show in Erbil that attracted 400 companies from 30 countries, including 22 firms from Saudi Arabia. The Iranians sense that the Saudis are playing out a new anti-Iran agenda in Iraq—one that is relatively inconspicuous but complicates Tehran’s calculations at a time when Iran needs Iraq more than ever.
IRAN, THE ARAB WORLD, AND TRUMP
However good its relations with Iraq, Tehran always runs the risk of overplaying its hand. When Iraqi Prime Minister Adel Abdul-Mahdi visited Tehran in April, Iran’s supreme leader, Ayatollah Ali Khamenei, harangued him, reportedly urging Baghdad to kick out the U.S. military and to be careful about Saudi intentions.
If Iraq is seen to be serving an Iranian agenda, it risks losing the confidence of the new Arab partners it has struggled to obtain.
Any Iraqi leader would find such foreign meddling unwelcome, particularly at a time when Baghdad is trying to improve its relations with Arab countries while maintaining close cooperation with Washington. Immediately prior to arriving in Tehran, Abdul-Mahdi had held separate meetings in Cairo and Amman with President Abdel Fattah el-Sisi of Egypt and King Abdullah II of Jordan. The Iraqis are intent on normalizing their country’s ties with the Arab world, and for this reason among others, Tehran should be careful what it demands from Iraq. If Iraq is seen to be serving an Iranian agenda—say, by reducing the U.S. military presence within its borders at Tehran’s behest—it risks losing the confidence of the new Arab partners it has struggled to obtain.
The Trump administration’s “maximum pressure” campaign against Iran has already taken a toll on third-party countries, many of which are U.S. allies. But no country has been more affected than Iraq, and its predicament deserves Washington’s full attention, not least because the United States has continuing interests in Iraq. Washington must be very clear-eyed about the balance of political power in Baghdad and should not underestimate how many allies Tehran has cultivated among Iraqi political groups since 2003. Forcing the Iraqi government into a stark choice between the United States and Iran could seriously backfire against Washington.

The Trump administration appears cognizant of this reality. Take the most recent sanctions waiver that Washington issued for Iraq. Iran supplies much of Iraq’s natural gas and electricity. When the United States decided not to renew sanctions waivers for trade with Iran in April, the Iraqis simply shrugged and said that complying with U.S. sanctions wasn’t an option. But they also let Washington know that they wished they hadn’t been put in this position. Washington responded by issuing Iraq a new waiver—the only one it allowed—so that Baghdad could continue buying Iranian natural gas and electricity until at least the end of June. And yet on June 11 Washington sanctioned an Iraqi company on the grounds that it maintained ties to Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps. Here was a case in which the Trump administration chose to nudge Iraq away from Iran rather than forcing Baghdad to make a zero-sum decision that might entail turning Washington down.
Nonetheless, as Iran attempts to circumvent U.S. sanctions, Iraq could find itself the unenviable middle ground. After all, Tehran is deeply embedded in Iraq’s political, economic, and security sectors, and to say that Iran is today the most powerful foreign actor in Baghdad requires no exaggeration. That the United States is the second most powerful foreign player on the Iraqi stage is equally true.
In the worst-case scenario, Iran and Iraq will find new channels that allow trade between the two countries to continue—an arrangement tantamount to sanctions busting, which would leave the Iraqis vulnerable to penalties and to the loss of U.S. support for its beleaguered security apparatus. Such collateral damage would undermine everything the United States has done in Iraq since toppling Saddam Hussein’s regime in 2003. U.S. policies should not leave Iraq with no better option than becoming Iran’s accomplice, an outcome that would only further burden a weak Iraqi state while also hurting long-term U.S. interests in the Middle East

https://www.foreignaffairs.com/articles/iran/2019-06-25/stuck-middle-iran

The article expresses the writer’s point of view.

د. مهند العزاوي: لا يوجد مناخ حرب في المنطقة مطلقاً واستخدام أميركا للعقوبات هي عملية لإخضاع سلوك إيران

د. مهند العزاوي: لا يوجد مناخ حرب في المنطقة مطلقاً واستخدام أميركا للعقوبات هي عملية لإخضاع سلوك إيران

صقر للدراسات

24-6-2019

استضافت قناة ابوظبي الدكتور مهند العزاوي المختص بالشؤون الاستراتيجية في برنامج 35 دقيقة يوم الاحد 23/6/2019 وقد جرى مناقشة الوضع الراهن في المنطقة واثر التوتر الأمريكي الإيراني على دول المنطقة

السؤال الأول كيف ترى رد الفعل الأمريكي على اسقاط ايران للطائرة بدون طيار في خليج عمان

أجاب العزاوي هناك ملابسات كثيرة عندما تسقط ايران طائرة أميركية في ظل التوتر الحاصل دون استخدام الوسائل العسكرية الأخرى والتحذير ويبدوا انها تبحث عن حرب استباقية محدودة بنتائج محمودة، ومن السياق المتوقع ان ترد الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد ايران وفقا لسياقات الردع الإيراني ، ولكن لابد النظر الى الجانب السياسي والعسكري ، والجانب السياسي (لا يوجد مناخ حرب في المنطقة مطلقا) بل هناك تصعيد إيراني للخروج من عنق زجاجة العقوبات المفروضة عليها وتحسين موقعها في المفاوضات القادمة، وعندما نقرا البيئة الاستراتيجية في الولايات المتحدة وفي العالم وفي دول الخليج الكل لا يفكر بالحرب ولا يسعى لها، أي لا يوجد مناخ سياسي واعلامي للحرب مطلقا ، وفي الجانب العسكري هناك إعادة تموضع للقطعات الاستراتيجية للولايات المتحدة الامريكية ، وعديد القوات الامريكية المتواجدة ليس قوات حرب بل قوة واجب ، ولم تتأهب دول الخليج لحرب ، بل هناك مشاورات ولقاءات ووساطات خليجية لصالح ايران ونزع التوتر مع الولايات المتحدة .

وقال العزاوي انا اعتقد ان الولايات المتحدة لا تبحث عن حرب بل تبحث عن اتفاق جديد بمفردات أخرى لما اثبتته السنوات الماضية من استخدام ايران للصواريخ البالستية بشكل مفرط وغير قانوني ، وهذا ما صرح به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرغب بأدراج موضوع الصواريخ ضمن الاتفاقية الجديدة كونها مهددة للاستقرار والامن والسلم ، لاسيما ان وكلاء ايران قد استخدموا الصواريخ على مناطق محرمة ذات طابع مدني وأخيرا ومنها المطارات وهذا الاستهداف يمنعه القانون الدولي والاتفاقيات الدولية .

أضاف العزاوي ان وزير الخارجية الأمريكي “بومبيو” عندما طرح الاثني عشر بندا او الشروط لم يحدد التفاصيل لهذه البنود مما يشير الى ان طاولة التفاوض مفتوحة لا يوجد تحديدا معين فيها، ولذلك استخدام العقوبات هو عملية اخضاع لسلوكيات ايران وفق المسارات السياسية ، ولكن ما منحه أوباما خلال ثمان سنوات لإيران من مكتسبات لا ترغب ايران التنازل عنها، وان العقوبات الاقتصادية التي فرضت على ايران افرزت اثار ارتدادية تحاول الخروج منها ايران بتصدير الازمة للخارج بأدوات حربية مباشرة وغير مباشرة لتحصل على حرب محدودة بنتائج محمودة، او ضربة محدودة ترفع اسهم النظام كونه يقاتل عدو خارجي، وهذا ما يبرره فريق ترامب ، انه تراجع عن قرار الضربة او اجل قرار الضربة والاستمرار بالعقوبات الاقتصادية وان الخيار العسكري متاح عند الضرورة كما صرح وزير الخارجية الأمريكي ، وبالرغم من اختلاف ردود الأفعال الشعبية الامريكية على قرار عدم الرد وكونها إهانة للولايات المتحدة كما جرى من اسر جنود المارينز في حقبة أوباما ، وعندما تتابع ما تمخض عن اجتماع قادة الكونغرس والطاقم الرئاسي ، والاتفاق على خيار عدم الرد والذي يعتبرونه قرار حكيم ، ويؤثر على مسيرته الانتخابية بالوقت الحاضر، ويجدون ان الحكمة بعدم اشعال حرب لعدم وجود مناخ للحرب وعدم استعداد الولايات المتحدة ودول المنطقة لخوض حرب مع ايران .

واتفق العزاوي مع الضيف الدكتور سمير تقي عندما قال ان اسقاط الطائرة يمكن تعده ايران انتصارا عسكريا ومعنويا يمكنها من الجلوس الى الطاولة وهو امر منطقي وفقا للسياسة الإيرانية ، لاسيما ان حلفاء ايران كثيرون منهم الأوربيون والاسيويون كروسيا والصين ويساندون ايران واعتقد ان ايران بالأخير ستجلس على طاولة المفاوضات، لان ايران تتعامل بنوع من البرغماتية والنفس الطويل والمطاولة ، وتعول على تغيير الإدارة الامريكية ، وهكذا تفكر وتستخدم جوانب القوة بشكل غير مباشر ومباشر الذي تضرر منه مسرح المشرق العربي ومنها دول الخليج العربي، وللأسف ضمن سياق الاتفاق لم تدخل بنود تتعلق بعدم الاعتداء وحرية الملاحة وتلك جوانب حيوية كونه ممر اقتصادي عالمي حتى لو كان يتعلق بتغذية اسيا نفطيان ومع الأسف نعيش اليوم عالما لا يوجد فيه نظام دولي يحاسب او يطبق القانون الدولي ويكاد يكون مشتت وفق مصالح ضيقة لبعض الدول مما يجعلنا نعيش بهذا الشكل الفوضوي

 

 

Trump Doesn’t Need to Attack Iran: He’s Winning Already

Trump Doesn’t Need to Attack Iran: He’s Winning Already
The president should hold fire. A military strike would damage America’s interests and play right into Ali Khamenei’s hands.

Bloomberg Opinion

What we’re seeing unfold in the Persian Gulf is a confrontation between a U.S. president who doesn’t know when he’s winning, and a Supreme Leader who doesn’t know when he’s losing. If Donald Trump changes his mind again and orders an attack on Iranian targets, he will have played into Ali Khamenei’s hands.

It’s too early to exhale after Trump’s decision to cancel a military strike last night. If he could order the jets scrambled once – without giving Congress or American allies much time to consult and advise – he can do so again. The next time, he may not call it off.

But that would be to snatch defeat from the jaws of victory. Trump seems to have lost sight of the fact that his “maximum pressure” sanctions campaign against the Islamic Republic is working: Iran’s economy is feeling great pain, and its isolation is deepening. For all of its proclamations of resistance and resilience, the regime in Tehran is plainly alarmed.

In its panic, it has started to lash out in ways that hurt its own interests, and erode the sympathy it has enjoyed in international circles since Trump pulled the U.S. out of the nuclear deal last year. The threat to resume uranium enrichment, and to exceed agreed limits, is already losing Iran the support of the Europeans, as are the attacks on neutral shipping near the Persian Gulf. Khamenei’s humiliation of the Japanese Prime Minister Shinzo Abe, who made a good-faith effort to mediate an end to the confrontation, has cost Iran more goodwill. The shooting down of an American drone was yet another demonstration of the regime’s capacity for self-harm.

And Trump was, for once, playing his cards reasonably well. He stated his openness to negotiations and his desire to avoid war. He dismissed the tanker attacks as “very minor” and attributed the downing of the drone as the work of a “loose and stupid” individual. Secretary of State Mike Pompeo also let the Iranians know that if their future actions caused the death of an American service member, it would trigger reprisals.
This is exactly the right response to Iran’s provocations: To brush them off and allow the regime to damage itself in the court of world opinion, even as it is continually weakened by sanctions. For the first time since Trump torched the nuclear deal, it was just conceivable that he would be able to show the Iranian regime up for what it is: A danger to its neighbors and the wider world.

An American military strike now, even if it avoided civilian targets, would risk undoing all that. It will be hard to justify to the international community – and indeed, to Americans – that the shooting down of an unmanned aircraft merits such a response. This would be true even if the Trump administration were to supply incontrovertible proof that the drone hadn’t crossed into Iranian airspace.
Worse, there’s no reason to believe that a military strike would alter the behavior of the Iranian regime. Much more likely, Khamenei would use any American aggression as a way to rally public opinion among his countrymen, even among those who despise him. A disproportionate U.S. response would also let his regime reclaim the sympathy he has lost because of his recent recklessness. Khamenei might be tempted to keep provoking U.S. military strikes for just these reasons.
While it goes without saying that a military strike would panic oil markets and threaten world trade, this would take a greater toll on the U.S. than on Iran. Khamenei might conclude that his economy is in a shambles anyway so what’s to lose? To paraphrase the old saying about wrestling with a pig, a military exchange with the Islamic Republic would hurt both the U.S. and Iran – but Khamenei would enjoy it.
What should Trump do instead? Hold his nerve, keep his patience and let Iran dig itself into a deeper hole. Allow Khamenei to drain the pool of international sympathy for Iran. And allow the “maximum pressure” campaign to keep weakening the regime. Khamenei may never recognize that he is losing. But it’s time for Trump to see that he’s winning.

This column does not necessarily reflect the opinion of the editorial board or Bloomberg LP and its owners.
To contact the author of this story:
Bobby Ghosh at aghosh73@bloomberg.net
To contact the editor responsible for this story:
James Boxell at jboxell@bloomberg.net

https://www.bloomberg.com/opinion/articles/2019-06-21/trump-doesn-t-need-to-attack-iran-he-s-winning-already

Read more

Trump Isn’t Ready for a Worsening Crisis With Iran

What Is Trump Up to in Iran? He Doesn’t Seem to Know.

ارتفاع أسعار النفط في أعقاب استهداف ناقلتي نفط، لكن الاتجاه طويل الأمد يميل نحو الانخفاض

ارتفاع أسعار النفط في أعقاب استهداف ناقلتي نفط، لكن الاتجاه طويل الأمد يميل نحو الانخفاض
سايمون هندرسون
متاح أيضاً في English
“ذي هيل”
13 حزيران/يونيو 2019

حتى قبل الهجمات التي استهدفت ناقلتي نفط في الثالث عشر من حزيران/يونيو على مقربة من مضيق هرمز، كان من المرجح أن تشكل الأيام القليلة المقبلة “وقتاً ممتعاً”، كما يقال، بالنسبة للأسواق المالية. ويرى معظمنا أن ذلك يفترض منا ربما التنحي جانباً، غير أن أصحاب الثروات والخبرة الأوسع قد يعتبرون أنه الوقت المناسب للتدخل.
لماذا؟ لأنه حتى مع الارتفاع الحاد الذي شهدته الأسعار في الثالث عشر من حزيران/يونيو نتيجة الهجمات التي يُرجح أن تكون إيران مسؤولة عنها، يبدو أن سعر النفط سيتراجع على المدى الطويل. وقد يبدو الأمر مؤاتياً بالنسبة لأولئك الذين يهتمون بشكل أساسي بكلفة ملء خزان السيارة بالوقود في المستقبل، إلا أنه ليس بالضرورة كذلك.
وأُفيد عن مخاوف في سوق النفط من تباطؤ الاقتصاد العالمي، وهذا يعني انخفاضاً في الطلب على النفط أو على الأقل نمو هذا الطلب بمستوى أقل من المتوقع. وتُعتبر الحرب التجارية المتنامية بين الولايات المتحدة والصين عاملاً يعزز هذا المنظور. فالطرفان يتشبثان بمواقفهما على ما يبدو، بينما لا تلوح إشارات التسوية في الأفق.
وكما ذكرت وكالة “بلومبرغ”: “للمضاربين على ارتفاع أسعار النفط، احذروا: سوق النفط لعام 2020 تتأزم بسرعة”. ولحين وقوع الهجمات في الثالث عشر من حزيران/يونيو، انصبّ التركيز الأساسي على إصدار توقعات “وكالة الطاقة الدولية” يوم الجمعة. فهذه “الوكالة” التي تتّخذ من باريس مقرّاً لها والتي تضم في عضويتها الولايات المتحدة بالإضافة إلى معظم الدول الصناعية الغربية، تحلل الأرقام لتقييم الاتجاهات الكامنة وراءها.
وستستند التوقعات إلى مصادر أوسع وأدق بالمقارنة مع الحديث الذي ربما أجراه محلليْن للسوق حول فنجان قهوة أو مشروب في الأسبوع الأخير. ولكنها ستبقى مجرد توقعات. وستتجنب “الوكالة” بحذر القيام بأي تنبؤات حول الأسعار الفعلية.
وصدرت إحدى النسخ التي قد تنتج عن تحليل البيانات في وقت سابق من الأسبوع الأخير مع إصدار المراجعة الإحصائية للطاقة العالمية لشركة النفط البريطانية “بي بي (BP)”. فالجميع يعلم أن النفط الصخري والغاز الصخري رفعا أرقام الإنتاج الأمريكية في عام 2018 ولكن النتيجة التي خلصت إليها شركة “بي پي (BP) “، بأن “الولايات المتحدة شهدت أكبر زيادات سنوية في الإنتاج على الإطلاق بالمقارنة مع أي دولة بالنسبة للنفط والغاز الطبيعي على حد سواء، علماً أن الأغلبية العظمى للزيادات تأتي من أحواض نفط صخري برية” تبقى مع ذلك مدهشة.
ويأتي مصدر القلق الأكبر، ربما باستثناء أولئك الذين يشاركون وجهات نظر الرئيس ترامب بشأن الاحتباس الحراري، من النتيجة التي توصلت إليها شركة “بي پي” بأن الطلب العالمي على الطاقة في عام 2018 ازداد بنسبة 2.9 في المائة وانبعاثات الكربون ازدادت بنسبة 2 في المائة، أي بوتيرة أسرع من أي مرحلة منذ عامي 2010-2011.
وكما أشار كبير الخبراء الاقتصاديين في شركة “بي پي” النفطية، سبنسر ديل: “يتزايد عدم التكافؤ بين المطالب المجتمعية لاتخاذ إجراءات بشأن التغير المناخي من جهة ووتيرة التقدم الفعلية من جهة أخرى، مع تزايد الطلب على الطاقة وانبعاثات الكربون بأسرع وتيرة لها منذ سنوات. فالعالم يسلك طريقاً غير مستدام”.
وفي ضوء هذه المعلومات كافة، نتوصل إلى استنتاج بسيط وهو أننا ربما نتجه نحو تباطؤ من شأنه التأثير سلباً على النمو النسبي للازدهار الذي شهده الكثيرون في السنوات الأخيرة. وهذا يعني أن التأثير سيكون أشد وطأة على الأقل حظاً.
وسيعتمد مآل الأمور على ذلك المزيج المعقد من الأسواق والسياسات، ليس في الولايات المتحدة فحسب بل في كافة أنحاء العالم أيضاً. ومن المزمع أن يُعقد في وقت لاحق من هذا الشهر اجتماع “منظمة الدول المصدِّرة للنفط+” (“أوبك+”)، وهي مجموعة الدول التقليدية المصدِّرة للنفط بالإضافة إلى روسيا المشار إليها بعلامة زائد “+”. ولا يُعتبر ذلك مشجعاً، إلا إذا كنتم تعتبرون فلاديمير بوتين قوة تعمل لصالح الخير في العالم.
ولكن هناك تداخل ما بين المصالح الأمريكية ومصالح بوتين. فهو يريد بيع النفط بأفضل سعر يمكنه الحصول عليه. وإذا حصل تباطؤ عالمي فستتراجع إيرادات روسيا.
أما الخبر الجيد فهو أن الأحداث الجغرافية السياسية لم تؤثر على ما يبدو على أسعار النفط، إلى أن وقعت هجمات الثالث عشر من حزيران/يونيو. فأزمة الخليج العربي، التي دفعت الولايات المتحدة إلى إرسال حاملة طائرات وقاذفات “بي-52” إضافية الشهر الماضي لم تتسبب بارتفاع الأسعار. وفيما يتعلق بانهيار إنتاج النفط في فنزويلا التي كانت لاعباً بارزاً في “منظمة الدول المصدِّرة للنفط” فقد امتصّته السوق بسهولة. وعلى نحو غريب، يستمر إنتاج النفط في ليبيا بالرغم من الحرب الأهلية الشرسة التي تُشنّ في ضواحي العاصمة طرابلس.
ولكن الوقت ليس ملائماً للشعور بالرضا. فالقيادة الأمريكية في العالم أصبحت اليوم موضع تشكيك أكثر مما كانت عليه، خصوصاً مع استفزاز إيران للمهارة العسكرية الأمريكية العالية. ومن ناحية النفط، لم يعد حلفاء الولايات المتحدة، على غرار المملكة العربية السعودية، يتقيدون بمبدأ “الأمن مقابل إمدادات نفط ملائمة بأسعار معقولة” كما كانوا يفعلون في الماضي. وفي الواقع، أفادت تقارير الأسبوع الأخير أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد دعا بوتين إلى زيارة المملكة في تشرين الأول/أكتوبر.
وكما هو الحال مع معظم الأنباء، وخاصة التطورات التي أُعلن عنها يوم الجمعة، فقد تكون المخاوف المتعلقة بتوقعات “وكالة الطاقة الدولية” في غير محلها أو قد تطغى عليها الأحداث غير المتوقعة بسرعة. ولكن سعر النفط يُعتبر مهماً، ومثيراً للاهتمام في الوقت الحاضر.

سايمون هندرسون هو زميل “بيكر” ومدير “برنامج برنستاين لشؤون الخليج وسياسة الطاقة” في معهد واشنطن.

إيران تفوز، لكن أمام الولايات المتحدة خيارات، في أزمة الخليج

إيران تفوز، لكن أمام الولايات المتحدة خيارات، في أزمة الخليج
سايمون هندرسون

“ذي هيل”
17 حزيران/يونيو 2019

من يفوز في أزمة الخليج؟ لم يتقرر بعد من هو الفائز النهائي في هذه الجولة، لكنّ طهران هي الفائزة حتى الآن في بعض النقاط.
من الواضح، وفقاً لإدارة ترامب – ولكن ربما لا خلاف على ذلك، في رأي الآخرين – هو أن إيران نفّذت هجماتٍ على ناقلتيْن في خليج عمان يوم الخميس الماضي، فضلاً عن تنفيذها هجمات على أربع ناقلات قبالة ميناء الفجيرة الإماراتي في 12 أيار/مايو. بالإضافة إلى ذلك، فإن قوات الحوثيين في اليمن، التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها وكيلة لإيران، استخدمت طائرات بدون طيار لمهاجمة محطتي ضخ على خط أنابيب رئيسي في المملكة العربية السعودية في 14 أيار/مايو.
إن أمن صادرات النفط من المنطقة، التي كانت على مدى عقود من الزمن ضرورة حتمية للأمن القومي للولايات المتحدة، معرَّض للخطر. لكنّ عمليات الرد الأمريكية ما زالت حتى الآن معدومة، على الأقل من حيث استخدام القوة العسكرية. وكانت صور الناقلة المحترقة في الأسبوع الماضي دليلاً على أن وصول مجموعة حاملات الطائرات الأمريكية الضاربة “أبراهام لنكولن” والقاذفات الأمريكية من طراز “بي 52” في وقت مبكر قبل الموعد المخطط لها وبصورة علنية لم يكن له أي تأثير على السلوك الإيراني.
والجدير بالملاحظة هو أن حاملة الطائرات “لينكولن” لم تمر عبر “مضيق هرمز” إلى الخليج العربي نفسه منذ وصولها إلى المنطقة، فتخلّت فعليّاً عن تلك المياه لإيران. وإذا أُسيء اقتباس كلمات الأغنية التقليدية “أحكمي يا بريتانيا”، يتّضح أن “أمريكا لا تحكم الأمواج”، وأن القواعد التي تسللت منها قوارب الهجوم الإيرانية لشنّ هجماتها لا تزال على ما كانت عليه، من دون أن يَطَلها أي عمل انتقامي أمريكي.
إن امتناع الرئيس ترامب عن الاستخدام الفعلي للقوة العسكرية الأمريكية هو فضيلة قابلة للنقاش. إلا أن غياب رد حازم – دبلوماسي أو عسكري أو كليهما – ليس كذلك، على الرغم من أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يعِد باتخاذ خطوة حاسمة.
هناك مجموعة من الخيارات، ولا بدّ من تقديم بعضها أو جميعها بسرعة:
أولاً، على الولايات المتحدة أن تشجّع حلفاءها الرئيسيين، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في الخليج على أن يزيدوا بوضوح من مستوى مكانتهم العسكرية. ففي النهاية، كانت سُفنهم و/أو بضائعهم هي التي تعرّضت للهجوم.
لا بدّ أيضاً من تشجيع الحلفاء الآخرين للولايات المتحدة على القيام بمساهمة واضحة. فقد ذكرت صحيفة الـ “تايمز” اللندنية أنّه يتم إرسال 100 من قوات مشاة البحرية البريطانية إلى القاعدة البريطانية في البحرين، حيث تتمركز بشكلٍ دائم فرقاطة وعدة كاسحات ألغام. و”سيتولون حراسة” السفن التي تعبر “مضيق هرمز”. ولدى البحرية الفرنسية قاعدة في أبو ظبي ولكن قد تكون مقيّدة بسبب عدم إقرار دولة الإمارات بوقوف طهران وراء الهجمات.
وربما الأهم من ذلك هو أن الولايات المتحدة بحاجة إلى استعادة السيطرة على الأحداث من خلال الإفصاح عن المزيد من المعلومات الاستخباراتية التي تسببت في التوتر الأخير في المقام الأول. فلا بد من تفصيل التقارير الغامضة حول الصواريخ الموضوعة على متن السفن المدنية الإيرانية في أيار/مايو. ويبدو أن التلميح الأولي جاء من إسرائيل. وتقول مصادر في لندن إن الصواريخ كانت موضوعة على حاويات شحن، وتم تكييفها للإطلاق السريع، في نسخة حديثة من سفن “Q” – التي استخدمتها القوات البحرية البريطانية والأمريكية في الحرب العالمية الثانية.
يجب أن تتمثل النية التكتيكية في مفاجأة «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني بما لا يتوقعه. فعلى الصعيد الاستراتيجي، يجب أن تصيغ الولايات المتحدة الإجماع الدولي. وضمن هذا الجهد، تبرز اليابان كثمرة سهلة المنال في أعقاب الزيارة المحرجة التي قام بها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى طهران، التي تزامنت مع الهجوم على ناقلة نفط يابانية. ومن المأمول ألا تكون الصين غير مبالية بالتوترات الخليجية لأنها تحصل على الكثير من وارداتها النفطية من المنطقة. أما أوروبا فقد كانت حتى الآن حذرة ولكن يمكن إقناعها بالأدلة القاطعة والمعروضة بشكل جيد. وروسيا؟ ربما يكون من الصعب إحراج فلاديمير بوتين، لكن يقال إن صاروخ “Q” يعتمد على نظام روسي.
وحتّى الآن كان الاستثناء الوحيد على إجماع عرب الخليج غير المشرّف على توخّي الحذر هو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. ففي مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط” يوم الأحد المنصرم، وصف إيران بأنها مسؤولةً عن الهجمات وطلب من المجتمع الدولي “اتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار على مر العقود الماضية، ليس في المنطقة فحسب بل في العالم أجمع”.
ونظراً إلى سمعة التسرّع التي تلاحق الأمير محمد بن سلمان، ربما يجب الترحيب بحذر بتعليقه على التطورات. ولكن واقع اختياره وسيلة إعلامية عربية يشير إلى أنه بدأ يمهد الطريق لاتخاذ إجراءات حاسمة مع سكان بلاده ومع دول الخليج المجاورة على حد سواء.
وليس هناك بُعد نووي حتى الآن لهذه الأزمة. فيبدو أن تصريحات طهران الأخيرة حول برنامجها تشكّل استراتيجيّةً منفصلةً، رغم أنها قد تكون موازية. وعلى الصعيد النووي يتركز القلق على عدة أشهر قادمة – على الرغم من إعلان إيران في السابع عشر من حزيران/يونيو أنها قد تتجاوز الحدود المتفق عليها لمخزوناتها من اليورانيوم منخفض التخصيب في عضون 10 أيام. وفي المقابل، يدور التوتر في الخليج حول ما يحصل اليوم – والأسبوع المقبل أو نحو ذلك.

سايمون هندرسون هو زميل “بيكر” ومدير “برنامج برنستاين لشؤون الخليج وسياسة الطاقة” في معهد واشنطن.

الموقع – الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية ل صقر للدرسات

الشرق الأوسط بين العصا الامريكية والسوط الايراني

الشرق الأوسط بين العصا الامريكية والسوط الايراني
مهند العزاوي*

تنشغل وسائل الاعلام والاوساط السياسية العربية، بالتطورات السياسية والمناورات الحربية الامريكية الإيرانية في مسرح المشرق العربي المتهالك، المتخم بالدول الفاشلة والكيانات الموازية( التنظيمات المسلحة غير النظامية) المدعومة دوليا، فضلا عن رديفتاها التنظيمات الإرهابية بديمغرافيتها الوافدة والمحلية، ناهيك عن مافيات الاقتصاد الاسود الوافدة والمحلية والمعنية بتجارة المخدرات والبشر والسلاح وتبييض الأموال .. الخ، وفي ظل التناقضات السياسية والعسكرية والأمنية والقانونية في مسرح الشرق الاوسط الملتهب تبرز ازمة “الجلوس على الطاولة” بين إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” ، الذي يستخدم العصا والجزرة بحرفية عالية، وايران ذات المطاولة السياسية التي تستخدم حافة الهاوية مقابل حافة الحرب الامريكية، وكلا المسلكين متشابهين مع فرق الأدوات المستخدمة، ومن الضروري ان نحلل بعقلانية مارثون الاحداث بعيدا عن صخب الاعلام وضجيج الدعاية وقصص وسائل الاعلام الموجهة .
العصا الامريكية
تستخدم الدول الكبرى مسلك حافة الحرب في الاختلافات السياسية المتعلقة بالنفوذ والمصالح، او عندما يرغب رئيس ما او قائد تحقيق هدف ما او يرى من الضروري اخضاع دولة لسياسته، وشهدنا سلسلة التطورات السياسية تجاه ايران المقرونة بالقرارات المتعلقة بالخنق الاقتصادي للموارد الإيرانية، والحراك السياسي المثابر لوزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” وسيل التصريحات الموازية ، فضلا عن حركة الأسلحة الاستراتيجية التي لم تتحرك منذ سنوات الى مياه الخليج العربي وبحر العرب.
وقد ارسلت الولايات المتحدة الأمريكية منظومة صواريخ دفاع جوي من نوع باتريوت وحاملة الطائرات إلى منطقة الشرق الأوسط وسط تصاعد التوتر مع إيران، وستنضم حاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس أرلينغتون، التي تحمل على متنها مركبات برمائية وطائرات مقاتلة، إلى حاملة الطائرات أبراهام لينكولن المتمركزة في مياه الخليج، ونقلت الولايات المتحدة في وقت سابق قاذفات بي 52 الاستراتيجية إلى قواعدها العسكرية في قطر، وتقول وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن هذه الخطوة تأتي ردا على مخاطر عمليات عسكرية إيرانية محتملة ضد القوات الأمريكية في المنطقة، فضلا عن أعلان الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” الجمعة الماضية أمر بإرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط لأغراض الحماية .
كل هذه التطورات التي قامت بها الإدارة الامريكية قد جوبهت بفتور ورفض أحيانا من الأوساط السياسية الامريكية ، لاسيما جماعات الضغط وعدد من النواب، وأيضا الصحافة الامريكية ومراكز الدراسات التي تطرح اسئلة عن النهاية لتلك التطورات السياسة والعسكرية، كما سال عنه (Philip H. Gordon) في مقال (A Path to War With Iran) نشرته مجلة (Foreign Affairs)، وبالرغم من ذلك يبدوا مسلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واضح من تاريخ التعامل مع الملفات بعد توليه ادارته ، حيث يستخدم العصا او اللكمة المباشرة حتى يجلس للتفاوض ، ويخرج بنتيجة يعتبرها رصيد إيجابي للتجديد الرئاسي او النصفي حسب قناعته او مسلكه السياسي ، لا ننسى ان الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قد صرح بوضوح انه ليس لديه نية او رغبة بالحرب على ايران او إزاحة النظام الإيراني، بل يرغب بالجلوس للطاولة مع ايران .
السوط الايراني
عملت ايران طيلة العقود الماضية على استثمار المواقف، والعمل ببرغماتية عالية، بعيدا عن الشعارات المرفوعة لدى وكلائها، واستطاعت ان تمدد امبراطوريتها إقليميا في المشرق العربي المتهالك الى المتوسط غربا وهرمز وخليج عمان جنوبا وليبراليا الى البحر الأحمر، بعد ضربة الدومينو العربي الذي بدأت بغزو العراق 2003 وازمات سوريا 2011 واليمن 2012 ، حتى أصبحت تحتكم على عناصر الجيوبولتيك والقوة اللامتماثلة في اربع دول عربية ، كانت تعد محاور جيوسياسية فاعلة، لتفرض امر واقع مقبول لدى أمريكيا ودول أوربا فضلا عن الدول الكبرى الصين وروسيا، ناهيك عن غالبية الدول العربية.
تعتمد ايران في مشوارها الامبراطوري على سياسات متعددة، وتلعب السياسة بشكل محترف، وتستخدم أوراق الضغط وفقا للتوقيتات الحرجة، وتصنع الاحداث عند الضرورة ، وتخلط الأوراق نظرا لما لديها من موارد صلبة عابرة للحدود، كما وتستطيع تغيير المواقف باستخدام الكعكة والسوط الإيرانية ، وخلال التطورات الأخيرة صعدت ايران لغة القوة وشغلت ماكينتها الإعلامية واستعراض القدرة العسكرية، كما واستخدمت اوراقها الإقليمية بمنتهى الذكاء ، حيث صعدت في اليمن عبر عمليات الحوثيين في الضالع والتعرض لعدن واستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة ضد السعودية ، فضلا عن الاستهداف للناقلات في المياه الإقليمية بالفجيرة ، فضلا عن التصعيد ضد إسرائيل من خلال حماس، وكذلك الاحتكاك الغير مباشر في العراق من خلال ضرب السفارة الامريكية عبر وكلائها، كل تلك الرسائل يصاحبها الحراك الدبلوماسي للعجلة الدبلوماسية الإيرانية، حيث زار وزير الخارجية الإيراني “جواد ظريف” العراق وانتزع موقف رسمي من الحكومة العراقية بالوقوف لجانب ايران ، فضلا عن توجه نائبه الى الدول العربية الخليجية بدء من عمان والكويت وقطر، اذ نشهد حاليا التلويح بالسوط الإيراني خلال الأسابيع الماضية ، مع عرض الكعكة الإيرانية من خلال عرض اتفاقيات عدم اعتداء وتوافق مع دول الخليج .
الجلوس على الطاولة
يبقى قرار الحرب في المنطقة مستبعدا، نظرا للمناخ السياسي والحربي، فضلا عن عدم توفر قرار الحرب او النية والاستعداد الأمريكي ، اذ ان حركة بضع أسلحة استراتيجية وجنود لا يعني ان هناك قرار حرب ، لاسيما ان الشرق الأوسط المتهالك الذي يعج بالفوضى المسلحة والتفكك السياسي، يعد مجال حيوي مشترك للعالم وخصوصا الولايات المتحدة، وكذلك ايران ، فضلا عن انه سوق نفطي وعسكري وامني للشركات المتعددة الجنسيات ، وأيضا ايران ترفع الاستعداد ولكنها تتفادى الحرب بالرغم من الشعارات الرنانة لقادة الحرس الثوري والوكلاء الاقليمين ، وحتى الرسائل الصلبة التي استخدمتها ايران في الخليج والمتوسط الغرض منها الردع المتبادل واستعراض التأثير في المنطقة ، واجد من الصعب اشعال فتيل الحرب رغم ارتفاع صوت ضربة العصا الامريكية وضجيج السوط الإيراني ، فسيتم بالأخير الجلوس على الطاولة ، وتعود ايران اكثر قوة من ذي قبل ، ويحقق بنفس الوقت ترامب هدفه ، مالم يحدث احتكاك غير مقصود ليشعل حربا غير محسوبة .
خبير استراتيجي*
‏27‏ أيار‏، 2019